دبي تشهد انطلاق “سيملس 2021”.. وهذه أهم أهداف المؤتمر الرقمي

افتتح صاحب السمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مؤتمر ومعرض تكنولوجيات الاقتصاد الرقمي “سيملس 2021” في مركز التجارة العالمي بمدينة دبي. وذلك برعاية جامعة الدول العربية، وحضور أمينها العام أحمد أبو الغيط.

وهو حدث ضخم تتولى عملية تنظيمه شركة تيرابين العالمية لتنظيم المؤتمرات، بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

الرؤية العربية للاقتصاد الرقمي

سيملس 2021

يأتي مؤتمر سيملس 2021 ضمن الرؤية العربية للاقتصاد الرقمي. وهو المشروع الذي تم الإعلان عنه للمرةِ الأولى عام 2018.

ومن أبرز المنظمات والمؤسسات المشاركة فيه الأمم المتحدة، البنك الدولي وجامعة هارفارد الأميركية.

ولقد شهدت الافتتاحية عرضاً لفيلم يكشف سير الأعمال لتطوير الاقتصاد الرقمي العربي، بالإضافة إلى المشاريع التي تعمل على دعم هذه الجهود.

وخلال اليوم الأول، تم الإعلان عن مبادرة الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي بعنوان “الجائزة العربية للاقتصاد الرقمي”، والتي تهدف لتعزيز نشر الممارسات والأنشطة العملية والبحثية المميزة، ليس على المستوى المحلي فحسب، بل على مستوى العالم العربي.

ويُشترط في هذه الأنشطة أن تُبرِز وتدعم خطط التنمية المستدامة، بهدف تشجيع الأفراد والمؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص على المضي قُدماً في نشر المعرفة على مستوى واسع. وأيضاً حثّ الباحثين على تقديم المزيد من الأبحاث العلمية في مجال الاقتصاد الرقمي.

تأسيس مراكز بيانات متقدمة

دبي تشهد انطلاق “سيملس 2021”.. وهذه أهم أهداف المؤتمر الرقمي

وعلى هامش أعمال مؤتمر “سيملس 2021″، أعلن الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي إطلاق مبادرة تحت عنوان “تأسيس مراكز بيانات متقدمة على مستوى المنطقة العربية”.

وهي تخدم أهداف الرؤية العربية للاقتصاد الرقمي، وبينها تمكين البلدان العربية النامية من تأسيس بنية تحتية رقمية متطورة في جميع القطاعات الاقتصادية.

من جانبه، قال الدكتور علي الخوري مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي، أن “المبادرات تستهدف تحفيز الابتكار المحلي وزيادة نشاط ريادة الأعمال عن طريق توفير فرص أكثر لنمو لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تعمل في الإمارات المحلية”. علماً أنه يتوقع الكثير من الفوائد الاقتصادية التي ستعود من هذه المبادرات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher