سوق الضيافة في الكويت… هل هو في ازدهار أم تراجع؟

بالصورة: عالمي

يشهد سوق الضيافة في الشرق الأوسط، وخصوصاً في دول مجلس التعاون الخليجي، نمواً كبيراً في معدلات الإشغال الفندقي في الربع الأول من العام الحالي، مقارنةً بالفترة نفسها في العام الماضي 2017، وذلك بسبب الزيادة في تنظيم الكثير من مهرجانات التسوق والظروف المناخية الجديدة في جميع أنحاء المنطقة.

إقرأ أيضاً:لا تفوتوا زيارة هذه الأماكن في العيد

وفي الكويت، شهد سوق الضيافة في الدولة ارتفاعاً بواقع 2.5 نقطة مئوية في معدلات الإشغال الفندقي من 65.1% في الربع الأول 2017 إلى 67.5% في الربع الأول من 2018.

وشهد السوق أيضاً زيادة بنسبة 4.5% في متوسط سعر الغرفة من 191 دولاراً في الربع الأول من 2017 إلى 200 دولار (ما يعادل 60 ديناراً) في الربع الأول من 2018، ما أدى إلى زيادة إجمالية في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 8.5% من 124 دولاراً في الربع الأول من 2017 إلى 135 دولاراً في الربع الأول من 2018.

وساهمت الكثير من الفعاليات التي جذبت الزوار الإقليميين في زيادة معدلات الإشغال في العام مثل الدورة الـ83 من قمة مجلس التعاون الخليجي ومؤتمر ومعرض الخليج للدفاع والطيران ومعرض الكويت للسيارات ومعرض “كويت إكسبو” ومهرجان هلا فبراير.

إقرأ أيضاً:هذه هي القيمة السوقية للمنتخب السعودي في مونديال 2018

الكويت تتصدر البلدان الأكثر جاذبية

تصدرت الكويت لائحة البلدان الأكثر جاذبيةً وأكثر الوجهات المقصودة لشهر رمضان المبارك وفترة عيد الفطر وموسم الصيف إلى جانب كل من دبي واسطنبول والقاهرة وجدة والإسكندرية وعمان، إذ يفضل قرابة 75% من السياح السفر إلى وجهات داخل المنطقة.

وتعمل الكويت حالياً على تطوير خطط ومشاريع لتفعيل السياحة في الدولة، وآخرها مشروع بوابة الخليج الشمالي الذي يهدف إلى إنشاء ما يصل إلى 400 ألف وظيفة قائمة على المعرفة، مع جذب 3-5 ملايين زائر سنوياً من خلال فتح فرص استثمارية جديدة لقطاعات السياحة والفندقة والترفيه.

إقرأ أيضاً:لمحة سريعة عن أداء الدول المصدرة للبترول في الشرق الأوسط

وجهات السفر

وبحسب خبراء السفر في “ويجو”، محرك السفر الإلكتروني، يشهد سوق السفر العربي عاماً بعد آخر انتعاشاً كبيراً في شهر رمضان تزامناً مع موسم السفر لقضاء العطلات المدرسية والصيفية.

وفي الوقت الذي تحافظ فيه دبي على مكانتها بمثابة إحدى الوجهات المفضلة، يقبل المسافرون في هذه الفترة على زيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة، إذ تتزايد أعداد المسافرين من دول المنطقة إلى السعودية لأداء مناسك العمرة أو حتى التنقل بين مسقط رأسهم والمدينة التي يعملون فيها.

إقرأ أيضاً:الساعات الذكية أحدث الجواسيس على مستخدميها

ومن اللافت أيضاً أن أكثر من 14% من المسافرين من السعودية يختارون رحلات إلى وجهات داخلية في المملكة، مثل جدة والرياض والدمام وأبها. وأظهرت البيانات أن الوجهات الأكثر جذباً للمسافرين في جنوب شرق آسيا في الفترة ذاتها هي مدن ذات طابع إسلامي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani