سبينر : اللعبة التي تحولت إلى فرصة استثمار
يتم التسويق للعبة سبينر على أنها لعبة تساعد على التخلص من التوتر والتركيز.

ظهرت لعبة سبينر فجأة، وعلى الأغلب أنها ستختفي فجأة، كما العديد من الألعاب التي تصبح شائعة لفترة ثم تنسى تماماً. ولكن خلال هذه الفترة، التي أصبحت خلالها اللعبة في يد أغلب الأطفال وذويهم، تعمل العديد من الشركات والمؤسسات على الاستفادة من هذه الفرصة في تحقيق الأرباح.

 

ما هي السبينر؟

هي عبارة عن قطعة بلاستيكية، تدور حول محور بلاستيكي، ويتراوح سعرها بين 3 و5 و10 ريالات، بشكلها الأساسي. ولكن بعد دخول العديد من الشركات على الخط، قد يبلغ سعر سبينر واحدة مخصصة، أو تحمل شعار فريق رياضي، أو علامة شهيرة إلى ما بين 200 و700 ريال.

 

التسويق

يتم التسويق للعبة سبينر على أنها لعبة تساعد على التخلص من التوتر والتركيز. وقد شاع استخدامها في المدارس، بعد أن قيل أنها تستخدم في تهدئة الأطفال ذوي النشاط المفرط أو المصابين بمرض التوحد.

 

ميزانيات مكرسة لـ سبينر  

عند انطلاقها سمحت بعض المدارس باستخدامها، ولكن بعد أن أصبحت مصدراً للإزعاج في الصفوف بدأت بمنعها ومصادرتها من الأطفال. بعض المدارس ذهبت إلى حد تخصيص ميزانية كاملة لشرائها، وتوفيرها للتلاميذ في محاولة لمساعدتهم على التركيز.

 

مضاعفة الأرباح

تتوفر اللعبة أينما نظرت تقريباً. من متاجر الألعاب الضخمة كـ تويز آر أص، إلى مواقع التسوق عبر الانترنت. ولكن الحصول عليها لم يكن سهلاً طوال الوقت.

ففي الفترة الأولى انقطعت من الأسواق بسبب الطلب غير المتوقع، ما دفع بشركات الألعاب العالمية بشحنها بالطائرة من الصين لتوفرها لعملائها بسرعة أكبر، ولو كانت الكلفة أعلى.

وقد اعتبرتها بعض متاجر الألعاب، اللعبة الأكثر مبيعاً منذ عقود، نظراً لأسعارها المقبولة وموافقة الأهل على شرائها لأطفالهم. بعض الأطفال يحاولون تجميعها بكل الألوان.

يقول ريتشارد بيري، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للبضائع في تويز آر آص، خلال مقابلة مع شيكاغو تريبيون، “هذه الألعاب (سبينر) تتبخر في الدقيقة التي نضعها على الرف”.

 

علامات ضخمة

بعد أن أدركت العلامات الضخمة في صناعة الأفلام والمنتزهات الترفيهية والألعاب الانتشار الواسع للعبة سبينر، فقد دخلت إلى القطاع في محاولة للحصول على حصة من السوق. الأندية الرياضية في أمريكا وقعت عقوداً لانتاج السبينر التي تحمل شعاراتها.

وارنر بروذر وجدت اللعبة مناسبة تماماً لشخصية باتمان، حيث تتوافر بالفعل العديد من الألعاب التي تبدو كشعار الوطواط. وقامت وارنر بروذر بالتوقيع مع شركة فورايفير كولليكتيبلز، لتصنيع السبينر التي تظهر كأبطالها والترويج لها وبيعها كألعاب يمكن تجميعها والحفاظ عليها.

دخلت تويز آر آص أيضاً على الخط. فهي  ستقوم قريباً ببيع سبينر تحمل شعار شخصيات دي سي كوميكس ومارفل، بالإضافة إلى السبنر المعدينة وتلك التي تضيء في العتم.

 

العالم الإفتراضي

كما كل شيء يحقق النجاح ينتقل إلى العالم الإفتراضي، كذلك حصل مع السبينر. حيث تتواجد حالياً العشرات من تطبيقات سبينر. التي يتم تحريكها بالنقر على الشاشة. ويتنافس اللاعبون عبر مواقع التواصل الإجتماعي للحصول على أعلى عدد من الدورات في النقرة الواحدة.

قد تكون مواقع التواصل الإجتماعي هي التي ساهمت في انتشار هذا الهوس، حيث بدأ انتشارها مع حصول مقاطع الفيديو التي تشملها على مئات الآلاف من المشاهدات. وقد توسعت مقاطع الفيديو لتعليم المشاهدين عن الحيل باستخدام السبينر، أو طريقة صناعتها أو حتى استخدامها لاختبار قدرة أحدث الهواتف على تحمل الصدمات…

 

إقرأ هنا: IMG Worlds of Adventure و Dubai Parks and Resorts: المنافسة تبدأ الآن


شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال