دليلك لكيفية تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الإمارات
  • Flat design concept advertising process infographic style. Vector illustrate.

مصدر الصورة : عالمي

سيشهد مطلع العام 2018 البدء رسمياً بتطبيق ضريبة القيمة المضافة على بعض القطاعات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي هذا الصدد، يتساءل الكثير عن كيفية تطبيق هذه الضريبة وعن السلع التي ستطبق عليها القيمة وتلك التي ستعفى منها.

اقرأ ايضاً:أي قطاعات ستطبق عليها ضريبة القيمة المضافة و أي قطاعات ستعفى منها؟

في بادئ الأمر، ضريبة القيمة المضافة هي ضريبة غير مباشرة تعد من ضرائب الاستهلاك الأكثر شيوعاً حول العالم، وتفرض على معظم السلع والخدمات التي يتم شراؤها وبيعها.

وفي الامارات تحديداً، ستخضع جميع عمليات التوريد للسلع والخدمات لضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%.

اقرأ ايضاً:للمرة الأولى… الكويت تقوم بهذه العملية!

وفي التفاصيل، ستُفرض نسبة على بعض الفئات الرئيسية في قطاعات التعليم والصحة والنفط والغاز  والنقل، إضافة إلى السلع والعقارات. وستكون بعض التوريدات في قطاعات النقل والعقارات والخدمات المالية معفية تماماً من ضريبة القيمة المضافة.

اقرأ ايضاً:هل تشهد الأسابيع المقبلة تسوية سعودية في محادثات قضايا الفساد ؟

وتهدف الدولة في هذه الخطوة إلى توفير مصدر دخل إضافي يتيح للحكومة الإماراتية تنويع اقتصادها، وتسعى من خلال هذه الضريبة إلى خفض الاعتماد على النفط وغيره من المنتجات الهيدروكربونية بمثابة مصادر أساسية للإيرادات. ومن المتوقع أن تجني الإمارات إيرادات من ضريبة القيمة المضافة في العام الأول تقدر بحوالى 3.26 مليار دولار، وفي العام التالي تجني من 4.9 إلى 5.4 مليار دولار.

اقرأ ايضاً:ما هي التوقعات الإقتصادية لدول مجلس التعاون في العام 2018؟

وبحسب الموقع الرسمي لوزارة المال الإماراتية، قررت الحكومة تطبيق هذه الضريبة لتصبح مصدر دخل جديداً للدولة يساهم في ضمان استمرارية توفير الخدمات الحكومية العالية الجودة في المستقبل.

أما عن كيفية تطبيق القيمة المضافة وإمكانية استرداد ضريبة المدخلات وموعد تطبيق الضريبة وموعد الدفع والمعلومات التي يتضمنها الاقرار الضريبي، فيجيب عليها الجدول الآتي الذي أعدته الهيئة الاتحادية للضرائب:



شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال