دبي هي الأقوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

احتفظت دبي بمكانتها الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من بين أكبر 44 مدينة قوية في العالم من حيث القوة الاقتصادية، والبحث والتطوير، والتفاعل الثقافي، والعيش، والبيئة.

إقرأ أيضاً:زيادة كبيرة في عدد السياح الروس إلى دول مجلس التعاون الخليجي

ووفقًا لمؤشر Global Power City Index السنوي لعام 2018 الصادر عن معهد الإستراتيجيات الحضرية التابع لمؤسسة موري ميموريال ، فإن الإمارة احتلت المرتبة الـ29 من بين البلدان الأكثر قوة في العالم والمدينة الوحيدة من منطقة الشرق الاوسط.

وعلى الرغم من انخفاض مركزها الست في ترتيبها مقارنة بمؤشر العام الماضي، فقد تم تصنيف الإمارة على أنها أقوى من جنيف وميلانو وكوالالمبور وموسكو وتايبي وبانكوك ومومباي وغيرها.

إقرأ أيضاً:“مستقبل الاستثمار ” في المملكة العربية السعودية انطلق!

النمو الاقتصادي

من حيث النمو الاقتصادي، احتلت دبي المرتبة الـ17 منحيث القوة ونافست جنيف وواشنطن وباريس وفرانكفورت وبوسطن وبروكسل وفيينا وغيرها. حتى أن الإمارة حققت نتائج أفضل في مؤشرات الوصول والتفاعل الثقافي حيث احتلت المرتبة 12 و 13 على التوالي. أما من جهة البحث والتطوير، والعيش والبيئة ، احتلت الإمارة المرتبة 35 و 23 و 38 على التوالي.

وأحد الأسباب الرئيسية لقوة دبي الاقتصادية، وفقاً للمؤشر، هو موقعها القيادي في تقديم أدنى ضريبة دخل على الشركات بنسبة 0٪ ، باستثناء بعض الشركات مثل تلك العاملة في إنتاج النفط والغاز. تبعتها هونغ كونغ بنسبة 16.5 في المائة ضريبة على الشركات، وسنغافورة بنسبة 17 في المائة ، ولندن بنسبة 19 في المائة ، وبكين / شانغهاي بنسبة 25 في المائة.

إقرأ أيضاً:ريتشارد برانسون يستقيل

ويشير التقرير إلى ان توفر مرافق غنية تلبي احتياجات السياح ذوي الدخل المرتفع سبب رئيسي لتصنيف دبي  كمركز قوي في التفاعل الثقافي. في حين تم تصنيف الإمارة في المرتبة الخامسة بعد لندن وباريس وفرانكفورت وإسطنبول للتواصل مع 226 مدينة مع رحلات دولية مباشرة.

ويعتقد مانوج كريشنان، رئيس الثروة الخاصة في كونتننتال فاينانشال سيرفيسز، أن أكبر قوة في دبي هي وجود قاعدة اقتصادية متنوعة، حيث يسهم النفط بنحو 4 إلى 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

إقرأ أيضاً:يمكنكم طلب طائرات” أوبر” بدل من السيارات!

وأضاف: “مع القيادة القوية باتت دبي وجهة استثمارية جيدة التنظيم وذات إدارة جيدة، أصبحت بوابة للشرق الأوسط لمختلف الصناعات مثل البنوك والتمويل والعقارات، كما أن الفضل أيضاً يعود إلى القوة العاملة الماهرة في دبي والتي تسهل العثور على المواهب الدولية الجيدة والاحتفاظ بها في مختلف القطاعات، كما إن الموقف المؤيد للأعمال التجارية في الدوائر الحكومية مع نظام ضريبي حرفي يدعم الأنشطة التجارية المحلية لمواجهة تحد عالمي في ما يتعلق بالأعمال والتجارة.

إقرأ أيضاً:تحولات سريعة في قطاع قيادة السيارات في السعودية!

واحتلت دبي المرتبة الأولى من حيث عدد المدراء في المرتبة الثامنة  يليها الزوار في الثانية عشرة، والباحثون في 32، والمقيمون في 36، والفنانون في 43. أما على الصعيد العالمي، بقيت أفضل خمس مدن في لندن ونيويورك وطوكيو وباريس وسنغافورة دون تغيير عن العام الماضي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani