دبي تتربع على عرش أسواق السلع الفاخرة

مصدر الصورة: عالمي

تعد دبي من بين أفضل وجهات التسوق المرغوبة في العالم التي يقصدها السواح المتميزون من جميع أنحاء العالم لتسوق السلع الفاخرة ومركزاً مهماً للإنفاق في المنطقة.

إقرأ أيضاً:أول منشأة لتخزين الطاقة في العالم

وذكر تقرير ديلويت السنوي الخامس حول أسواق السلع الفاخرة أن شركات السلع الفاخرة المئة الأضخم في العالم قد حققت مبيعات بلغت 217 مليار دولار خلال السنة المالية 2016، كما بلغ متوسط المبيعات السنوية للسلع الفاخرة لأضخم 100 شركة 2.2 مليار دولار حالياً. في وقت يواجه قطاع السلع الفاخرة في الشرق الأوسط أحد أكبر التحديات وهي استبقاء المتسوقين الذين يمكنهم شراء السلع الفاخرة من أماكن أخرى، لا سيما في المدن الأوروبية.

ويعد الشرق الأوسط من أكبر المناطق في العالم التي تضم السكان الشباب من جيل الألفية التي تشكل فئة أكثر ثراءً من المتوسط ويتمتعون برغبة وقدرة شرائية أكبر، وتتيح تلبية احتياجات الجيل العربي الجديد من متسوقي السلع الفاخرة فرصة لخلق الولاء للعلامة التجارية، وزيادة الإنفاق على السلع الفاخرة، كما وتعزز من نسبة النمو في الأسواق.

إقرأ أيضاً:تعرفوا على المخرجة الإماراتية نايلة الخاجة!

انتعاش سوق السلع الفاخرة

وأشار الشريك المسؤول في ديلويت دبي والمسؤول عن قطاع الشركات الاستهلاكية في ديلويت الشرق الأوسط هيرفي بالانتاين إلى أن سوق السلع الفاخرة عاود الانتعاش بعد أن شهد حالة من عدم الاستقرار الاقتصادي والأزمات الجيوسياسية خلال 2016، حيث سجلت مبيعاته السنوية ما يقارب 1 تريليون دولار في نهاية 2017، لافتاً إلى أن النمو الإجمالي ثنائي الرقم للسوق العالمي يعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك العوامل الجيوسياسية ذات التأثير الأكبر على السياحة. كما سيستمر نمو قطاع السلع الفاخرة خلافاً للعديد من القطاعات الأخرى.

إقرأ أيضاً:خطة خليجية ثلاثية لمساعدة اقتصاد هذه الدولة!

وقال جايمس باب، الشريك المسؤول عن قسم العملاء والقطاعات في ديلويت الشرق الأوسط: “ترتبط دينامية سوق السلع الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط، على عكس الدول الأخرى، بأسعار النفط التي تفسح مجالاً للنمو طالما بقيت مستقرة. وتبقى دبي في العام 2017 إحدى أفضل وجهات السلع الفاخرة لمستهلكي منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الزوار الصينيين والأوروبيين”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani