خطوات التقشف في السعودية في 140 حرفاً

خلال الأشهر الأخيرة، شهدت المملكة العربية السعودية تغيرات تاريخية بهدف تعزيز وضعها الإقتصادي في ظل تراجع أسعار النفط. كما من المتوقع أن تستمر هذه التغيرات مع استمرار المملكة باتخاذ الإجراءات التقشفية للحد من العجز في الميزانية، فيما يلي خطوات التقشف في السعودية نسردها في 140 حرفاً أو أقل.

  • بلغ العجز في الميزانية السعودية للعام الماضي 100 مليار دولار، وتحاول السعودية خفض العجز من خلال عدة إجراءات.
  • بدأت المملكة العربية السعودية يوم أمس العمل بالتقويم الميلادي، ما يسمح لها بتوفير رواتب نصف شهر في السنة للقطاع العام.
  • أصدرت مؤسسة النقد العربي قراراً بإعادة جدولة قروض العملاء المتأثرين بتعديل الدخل بحيث لا تزيد نسبة الاستقطاع عن 33.33 بالمئة من الراتب.
  • تدرس السعودية إمكانية فرض رسوم على استخدام الطرق السريعة من قبل سائقي السيارات. وتستخدم الرسوم في تغطية تكاليف بناء وتشغيل الطرق.
  • بدأت السعودية العمل بقرار خفض الرواتب في القطاع العام إبتداءً من اليوم. القرار يشمل أيضاً رواتب الوزراء وأعضاء مجلس الشورى.
  • يتحمل الوزراء من اليوم دفع تكاليف فواتير هواتفهم المحمولة والثابتة، بعد أن كانت الدولة تقوم بتغطيتها.
  • يتحمل الوزراء تكاليف سياراتهم وتأمينها ومحروقاتها بعد أن كانت الدولة تؤمن لهم هذه المصاريف.
  • قامت السعودية برفع رسوم تأشيرات الدخول. وتتحمل المملكة رسوم تأشيرة الحجاج في الزيارة الأولى.
  • انخفض السوق السعودي إلى أدنى مستوياته خوفاً من المزيد من القرارات التقشفية التي قد يعلن عنها مجلس الوزراء بعد انتهاء الجلسة مساء اليوم.
  • يحتمل أن تقوم السعودية بإلغاء مشاريع حكومية قد تصل كلفتها إلى 20 مليار دولار، وفقاً لما نقلته بلوومبرغ في وقت سابق.
  • خفضت السعودية انتاج النفط بما يصل إلى 140 ألف برميل في اليوم بعد اجتماع الأوبك في الجزائر الشهر الماضي.
  • قد تتضمن الإجراءات التقشفية الجديدة رسوماً وضرائب على الوافدين العاملين في السعودية، وفقاً لما نقلته تقارير إعلامية محلية.
  • قامت المملكة برفع قيمة المخالفات المرورية للمفحطين، كما يمكن العمل على رفع قيمة المزيد من المخالفات المرورية في المملكة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia