خبراء اقتصاديون: على أرباب العمل بتطبيق نظام العمل أربعة أيام أسبوعيا

نصح خبراء اقتصاديون شاركوا في منتدى الاقتصاد العالمي بدافوس أرباب العمل بتطبيق نظام العمل أربعة أيام أسبوعيا.

وقال عالم النفس بكلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا، آدم غرانت، “أعتقد أن لدينا تجارب جيدة تظهر أن تقليص ساعات العمل، تمكن الناس من تركيز انتباههم بشكل أكثر فاعلية، وسيؤدي في نهاية المطاف إلى الإنتاج بنفس القدر وبجودة أعلى وإبداع” أكثر.

إقرأ أيضاً:مؤتمر الصحة العربي يسلط الضوء على أحدث التقنيات في إدارة الأمراض

وأضاف غرانت أن تقليص ساعات العمل يجعل الموظفين أكثر ولاءا لشركاتهم التي تمنحهم مرونة أكثر للاعتناء بحياتهم خارج العمل.

وقال عالم الاقتصاد والمؤرخ روتجر بريغمان: “في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، اكتشف رأسماليون كبار أن خفض ساعات العمل أسبوعيا، يجعل الموظفين أكثر إنتاجا.”

وضرب بريغمان مثالا بهنري فورد مؤسس شركة فورد لصناعة السيارات، والذي اكتشف أنه إذا خفض ساعات العمل من 60 ساعة إلى 40 ساعة أسبوعيا، سيزيد ذلك من إنتاجية موظفيه، لأنهم لن يكونوا متعبين في أوقات فراغهم.

إقرأ أيضاً:8 من كل 10 مهنيين يختارون وظيفتهم بناءً على الأسلوب الإداري للشركة

وبحسب موقع المنتدى الاقتصادي العالمي، فإن البحث الأكاديمي يؤيد وجهة النظر القائلة بأن أسبوع عمل أقصر سيجعل الناس أكثر سعادة وإنتاجية.

وتشير أرقام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى أن الدول ذات ثقافة ساعات العمل الطويلة غالبا ما تسجل معدلات منخفضة من حيث الإنتاجية والناتج المحلي الإجمالي لكل ساعة عمل.

وأعلنت شركة في نيوزيلاندا العام الماضي، تبنيها نظام العمل لأربعة أيام أسبوعيا على أساس دائم، بعدما جربته لفترة من الزمن.

إقرأ أيضاً:انكماش الفائض التجاري بين الكويت واليابان

وقال أكاديميون إن التجربة النيوزيلندية حققت معدلات إجهاد أقل، ومستويات أعلى من الرضا الوظيفي، وحس أعلى عند الموظفين بالتوازن بين وظائفهم وحياتهم، بالإضافة إلى إنتاجية أعلى بنسبة 20 بالمئة.

وكان منتدى الاقتصاد العالمي قد عقد في الفترة من 23 إلى 26 كانون الثاني/يناير في مدينة دافوس السويسرية، حيث ركز على دراسة الأسباب والحلول للصدوع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المجتمع، بحضور نحو ثلاثة آلاف زعيم ومسؤول سياسي واقتصادي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca