خاص: ما هي المدينة المفضلة للاستثمار العقاري لدى مستثمري الشرق الأوسط؟

لطالما كان مستثمرو الشرق الأوسط مهتمين بسوق العقارات في مدينة لندن البريطانية، لكن الاستثمار شهد في الآونة الأخيرة طفرة هائلة. ووفقاً لتقارير السوق، استُثمرت المليارات من قبل المستثمرين الإقليميين في العقارات التجارية الفاخرة وكذلك العقارات الفاخرة في لندن ومدن أخرى في المملكة المتحدة في الآونة الأخيرة.

إقرأ أيضاً:7 أسماء معروفة في مجال العملات المشفرة

ويعزو النقاد الصناعيون هذا الارتفاع المفاجئ إلى الاهتمام بالكثير من العوامل التي تتراوح بين ضعف الجنيه الاسترليني وانخفاض أسعار العقارات والأوضاع الجيوسياسية المضطربة في المنطقة.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: ما هي التطبيقات التي يمكنك كسب الأموال من خلالها؟

عقارات فخمة

وأكد الرئيس التنفيذي لمجموعة أبوظبي المالية جاسم صديقي في حديثٍ خاص لـ “صانعو الحدث”، التي تستثمر بمعدل 30 إلى 40 في المئة في لندن، أن سوق العقارات هناك جزء مهم للغاية ويعتبر أحد أسواق العقارات الفضلى والأقوى والأعرق في العالم.

وعلى ضوء تفاؤل المستثمرين، أعلنت حديثاً المجموعة مع شركتها العقارية النامية ” نورث ايكر” عن مشروع من المشاريع الأهم في لندن وأطلق عليه اسم “برودواي”.

إقرأ أيضاً:عالم الفيزياء والعبقري ستيفن هوكينغ… رحل بصمت

وفي معرض الحديث عن هذا الاستثمار، قال صديقي: “عندما أعلنا عن إطلاق مشروع “برودواي” في الشرق الأوسط، تلقينا ردود فعل رائعة، ويعد هذا المشروع أحد المشاريع الكبرى في وسط المدينة ويقع في أحد المواقع الأكثر تميزاً في العاصمة البريطانية”.

ويقدر هذا المشروع بمليار جنيه استرليني ونصف المليار وباشر بالفعل بعمليّات البيع في السوق الآسيوية.

إقرأ أيضاً:كل ما تريد معرفته عن العملات المشفرة (الجزء الثاني)

الفخامة هي الأهم

سجل وكيل خدمات العقارات بحسب الطلب Rokstone زيادة كبيرة في الاستفسارات والمبيعات من مشترين في الشرق الأوسط، بزيادة نسبتها 30 في المئة في الأشهر القليلة الماضية. وكان واضحاً تركيز المستثمرين الخليجيين على العقارات الفاخرة إذ إن الجزء الأكبر من هذا الاستثمار يتم في “مثلث البلاتينيوم” في نايتسبريدج ، بلجرافيا ومايفير.

إقرأ أيضاً:تعرفوا على خطة دبي “شرطة بلا أفراد”

وسلطت Rokstone الضوء على أن أكثر من 70 في المئة من مشتري منطقة الشرق الأوسط لا يشترون إلا العقارات التي تقع على مسافة 10 إلى 15 دقيقة سيراً على الأقدام من متجر “هارودز” الفخم في حي نايتسبريدج في لندن.

إقرأ أيضاً:كل ما تريد معرفته عن العملات المشفرة (الجزء الأول)

استثمار جدير بالاهتمام

وفي معرض إبراز العناصر الأهم التي تميز الاستثمار العقاري الشرق أوسطي في المملكة المتحدة، قال صديقي: “بصفة عامة، العناصر الأهم التي تميز الاستثمار العقاري في المملكة المتحدة هي انخفاض سعر الجنيه الإسترليني مقابل عملات دول مجلس التعاون الخليجي. ولذلك، الاستثمار في المملكة المتحدة جدير بالاهتمام عموماً، وليس بسبب هذا المشروع (The Broadway) فحسب، إنه استثمار جدير بالاهتمام من حيث سعر العملة”.

إقرأ أيضاً:جوار السفر الإماراتي يتقدم ويصل إلى هذا المركز

وأكد خبراء الصناعة أن الطلب على العقارات في لندن يغذيها أيضاً السيناريو السياسي والاقتصادي المضطرب في منطقة الشرق الأوسط. ولاحظت Rokstone زيادة بنسبة 20 في المئة في الاستفسارات الواردة من قطر وزيادة بنسبة 15 في المئة في اهتمام المستثمرين من البحرين، في حين أن نسبة خمسة في المئة مصدرها من اليمن في الأشهر القليلة الماضية.

إقرأ أيضاً:نمو ضخم في أعداد أصحاب الثروات العالية في دبي

زيادة الاهتمام

وفقًا للأبحاث الأحدث التي أجراها مستشار العقارات العالمي نايت فرانك، شهد سوق العقارات في لندن زيادة بنسبة 33٪ في حجم المعاملات في العام 2017 لتصل إلى 17 مليار جنيه إسترليني، مع نسبة 83٪ (14.2 مليار جنيه إسترليني) من رأس المال الخارجي.

وأشار البحث إلى أن الإستثمارات في السوق التجارية في وسط لندن تشمل 15 جنسية مختلفة، إذ يمثل مستثمرو الشرق الأوسط ثمانية في المئة من المعاملات التجارية (1.3 مليار جنيه استرليني).

إقرأ أيضاً:خاص:العملات الرقمية…متى تنفجر «الفقاعة»؟!

“ويراقب فريق نايت فرانك للأسواق المالية في الوقت الحالي 46.1 مليار جنيه استرليني من رأس المال النشط الذي يتطلع إلى الاستثمار في لندن هذا العام، بزيادة 11 في المئة من 41.5 مليار جنيه استرليني في النقطة نفسها من العام الماضي. ولا تزال هذه الأموال تهيمن عليها متطلبات الصين الكبرى، لكنها تظهر أيضاً اهتماماً كبيراً من الأسواق الآسيوية الأخرى بما في ذلك الشرق الأوسط”، بحسب ما قاله جوزيف موريس، رئيس أسواق رأس المال في الشرق الأوسط في نايت فرانك في أحد بياناته الصحافية الأخيرة.

إقرأ أيضاً:اتّبع هذه الخطوات للحفاظ على بطارية هاتفك

تحول دقيق إلى المدن المجاورة

ذكر تقرير توقعات العقارات العالمية للعام 2018 (تقرير GREO)، الصادر عن “آي بي غلوبال”، أنه في حين اجتذبت لندن منذ فترة طويلة المستثمرين العقاريين من الشرق الأوسط، تقدم المدن الإقليمية في المملكة المتحدة والمدن داخل أوروبا الوسطى الآن خياراً استثمارياً عالمياً مقنعاً.

إقرأ أيضاً:كارثة جوية جديدة في إيران والضحية شخصية تركية مرموقة

وقال ريتشارد برادستوك، مدير ورئيس قسم الشرق الأوسط في “آي بي غلوبال”: “على مر السنين، يفضل المستثمرون من الشرق الأوسط شراء العقارات في لندن. ومع ذلك، شهدنا في العام 2017 تحولاً في السلوك حيث تدفق الكثير من المستثمرين لشراء عقارات أكثر بأسعار معقولة في مدن الشمال مثل مانشستر وليفربول وليدز التي توفر عائدات عالية من الإيجارات”.

“أما على الصعيد الدولي ومع إنشاء الشركات الناشئة ومراكز التكنولوجيا فأصبحت مدن أوروبا الوسطى مثل برلين وفرانكفورت ولشبونة وجهات استثمارية جذابة بفضل نمو رأس المال القوي الذي حققته والأداء الاقتصادي السليم”.

إقرأ أيضاً:مراكز التسوق تفقد العلامات التجارية الأشهر… ماذا يحصل في الكويت؟

وأعلنت شركة “نايت فرانك الشرق الأوسط”، الشركة الرائدة في مجال الاستشارات العقارية المستقلة في العالم، عن مرحلة جديدة من المبيعات لمشروع تطوير عقارات “تشيلسي كريك” في لندن. وعُرض هذا التطوير في سلسلة من فعاليات المبيعات الخاصة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، إذ عرضت التطوير العقاري الرئيسي لعملاء العقارات في شركة “نايت فرانك” في الشرق الأوسط إضافة إلى الكشف عن نتائج تقرير “نايت فرانك ويلث”.

إقرأ أيضاً:كيف تتحضر السعوديات للقيادة؟

وقال توم هوكينز، شريك ومدير تسويق المشاريع الدولية في الشرق الأوسط في “نايت فرانك”: “شهدت السنوات الخمس عشرة الأخيرة تجديداً مكثفاً. وما زالت شهية السوق قوية مع توافر قيود على التوسع داخل وسط لندن، تظل المناطق المفتوحة للتجديد نادرة بشكل استثنائي ويمثل هذا الموقع علامة رئيسية في سوق العقارات في لندن”.

ومع ذلك، تحتفظ لندن بسحرها. فلا تزال تقلبات أسعار العملات ومبادرات التنظيم المحلية ورؤوس الأموال الجيدة من الأسباب الرئيسية وراء تجدد الشرق الأوسط واعتبار لندن مدينة للاستثمار. وتظهر التقارير الحالية أنه من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه لبقية العام.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani