جولة في الأسواق الخليجية في بداية رمضان
رمضان

مصدر الصورة: عالمي

تشهد أسعار السلع الغذائية ارتفاعاً ملحوظاً في خلال شهر رمضان، وذلك بسبب تزايد العرض والطلب على شراء هذه السلع.

إقرأ أيضاً:بالصور متجر رولكس الجديد في دبي…تجربة استثنائية فاخرة

ارتفعت أسعار التمور في محلات الجملة بنسبة تصل إلى 10%، وسط توقعات تجار وبائعين أن يبلغ الارتفاع في الأسبوعين الأولين من رمضان 20-25%، نتيجة تأخر موسم الحصاد، مؤكدين عودة الأسعار إلى طبيعتها قبيل الحج.

وأشار نائب رئيس لجنة المواد الغذائية في غرفة جدة محمد الجهني إلى أن الارتفاع في رمضان أمر طبيعي نتيجة زيادة الإقبال بنسبة 30% عن الأشهر العادية، لافتاً إلى أن السوق السعودي هو الأكبر في المنطقة من حيث حجم إنتاج التمور. وتشير الإحصاءات إلى أنها تتجاوز مليون طن سنوياً ومع ذلك حجم الطلب يفوق ذلك نظراً إلى تنوع التمور وجودتها.

وارتفعت أسعار الفواكه والخضروات بنحو 200% في متاجر البيع بالتجزئة والسوبرماركت قبل وصول شهر رمضان المبارك، حسبما أكده عدد من التجار والموردين.

إقرأ أيضاً:بالفيديو : دور مواقع التواصل الاجتماعي في المجال الاقتصادي

وحذر نائب شيخ الدلالين في السوق المركزي للخضار والفواكه في جدة المعتصم أبو زنادة المتاجر الكبرى من الأسعار المجنونة للفاكهة والخضار في رمضان.

ماذا عن أسواق الامارات؟

لجأت الحكومة الإماراتية ووزارة الاقتصاد إلى طرح مجموعة من التخفيضات والعروض، وكانت الوزارة قد أعلنت أن شهر رمضان سيشهد انخفاضاً في أسعار السلع الغذائية بنسب متباينة، مع طرح مجموعة من العروض والتخفيضات تتجاوز 50% على مدار الشهر، إضافة إلى السلال الرمضانية التي بدأ طرحها في السوق المحلية مطلع الشهر.

إقرأ أيضاً:ميزة جديدة في “جوجل” في شهر رمضان

وكانت الوزارة قد بدأت بالاستعداد مبكراً لشهر رمضان، من خلال عقد سلسلة اجتماعات مع منافذ البيع الرئيسة لوضع خطة متكاملة وطرح مبادرات من خلال التواصل مع أكثر من 600 منفذ بيع كبير وجمعية تعاونية، فضلاً عن منافذ البيع المتوسطة الرئيسة في السوق المحلية.

وقال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد هاشم النعيمي في تصريحات صحافية: “الوزارة تسلمت قوائم لمئات الأصناف من السلع الرئيسة والرمضانية، سيتم طرحها بانخفاض يراوح بين 25 إلى 60%، مقابل سعر السلعة خارج العروض”.

إقرأ أيضاً:هل تنوي شراء “هواوي بي 20” أم “هواوي ميت 10 برو” ؟ إليك هذه النصائح

وشدد على أن “الوزارة وجهت منافذ البيع بالعمل مع كل الموردين لتوفير السلع الخاصة بشهر رمضان”. وبحسب بيانات الوزارة، يتوقع أن يزيد عدد السلع المخفضة في أسواق الدولة في الموسم الرمضاني عن 10 آلاف سلعة.

سلل رمضانية

تتضمن السلة الأولى 20 سلعة ويقل سعرها عن 100 درهم (27 دولاراً)، فيما تتضمن الثانية 20 سلعة وتباع بسعر يقل عن 200 درهم، بشرط أن تشمل السلة سلعاً ذات علامات تجارية مميزة. وحُدد 400 صنف للسلة المفتوحة، ليختار المستهلكون من بينها 15 إلى 20 سلعة، بحسب كل منفذ بيع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani