جولة إلى داخل الشركة الأكثر ربحية في العالم
أرامكو

مصدر الصورة: عالمي

إنها حجر الزاوية في الاقتصاد العالمي، إذ تنتج 10 ملايين برميل من النفط كل يوم وتبيعها.

إقرأ أيضاً:بالفيديو نصائح في حال سُرقت الإنترنت من شبكة الـwifi الخاصة بك!

بعد أربعة عقود، كان الأداء المالي لشركة “أرامكو” السعودية سراً من الأسرار الكبرى في الأعمال التجارية العالمية، إذ اقتصر على دائرة صغيرة من المدراء التنفيذيين والمسؤولين الحكوميين والأمراء.

إقرأ أيضاً:هل تغلب مارك زوكربيرغ على الكونغرس الأميركي؟

والآن، تظهر لمحة أولية عن الموارد المالية لشركة النفط العملاقة التابعة للدولة أن “أرامكو” حققت أرباحاً صافية بلغت 33.8 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من العام 2017، لتتفوق بسهولة على عمالقة الولايات المتحدة مثل “أبل” و”جي بي مورغان”.

إقرأ أيضاً:إليكم أفضل وأسوأ شركات طيران في العالم

وتعطي للمستثمرين هذه الأرقام التي نشرها موقع “بلومبرغ” مجموعة البيانات الأكثر شمولاً حتى الآن.

 الطرح العام الأولي لشركة أرامكو

تعتبر “أرامكو” من الشركات التي تساهم في الجزء الأكبر من إيرادات المملكة العربية السعودية، بحسب “بلومبرغ”.

إقرأ أيضاً:كم ستبلغ قيمة الاستثمارات الخليجية في السياحة بحلول العام 2022 !

وفي الرد على سؤال حول الأرقام، قالت الشركة السعودية في بيان لها: “هذا غير دقيق، ولا تعلق “أرامكو” السعودية على التكهنات المتعلقة بأدائها المالي والنظام المالي”.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: معركة تجارية بين بيبسي وكوكاكولا

ومن بين الحقائق الملفتة التي تظهرها الأرقام، لا تترتب أي ديون على الشركة فضلاً عن أن تكاليف الإنتاج تتنافس في جزء صغير من معيار الصناعة. لكن اعتماد السعودية على الشركة لتمويل الإنفاق الاجتماعي والعسكري يضع عبئاً ثقيلاً على تدفقها النقدي.

إقرأ أيضاً:مواقف غريبة حصلت خلال جلسات استجواب مارك زوكربيرغ

وأظهرت الحسابات، المعدة بحسب معاييرIFRS ، حساسية “أرامكو” لأسعار النفط. ففي النصف الأول من العام 2016 عندما بلغ متوسط سعر النفط 41 دولاراً، حققت الشركة دخلاً صافياً بلغ 7.2 مليار دولار.

إقرأ أيضاً:لماذا يجب نقل وظيفة الأمن السيبراني إلى مستوى أوسع؟

أما هذا العام فمن المرجح أن تكون الأرباح أعلى بكثير من 2017 بعد الارتفاع الأخير لأسعار النفط إلى أكثر من 70 دولاراً للبرميل.

إقرأ أيضاً:“مؤتمر وجوائز كبار الرؤساء التنفيذيّين” يسجّل خاتمة ناجحة في السعودية

طموحات

يريد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي جعل من الاكتتاب العام في شركة “أرامكو” جزءاً أساسياً من طموحاته في إعداد المملكة لعصر ما بعد النفط، تحقيق رقم قياسي قدره 100 مليار دولار من خلال بيع حصة 5%.

إقرأ أيضاً:مؤتمر “كبار المديرين التنفيذيين” يبحث في خطة نحو مستقبل أكثر استدامة

ومن شأن ذلك أن يقدّر قيمة الشركة بنحو تريليوني دولار وأن يقفز إلى الرقم القياسي البالغ 25 مليار دولار الذي جمعته شركة “علي بابا جروب” القابضة الصينية لمتاجر التجزئة على الإنترنت في العام 2014.

وشكك بعض المدراء التنفيذيين والاستشاريين والمحللين في صناعة النفط، بما في ذلك “سانفورد بيرنشتاين وشركاه” و”ريستاد إنيرجي إيه أس”، في هدف التريليوني دولار، مشيرين إلى أن الرقم الذي يتراوح بين 1 تريليون و1.5 تريليون دولار هو أكثر واقعية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca