تعرفوا أكثر على المنطقة اللوجستية في الرياض

أعلنت المملكة العربية السعودية إنشاء منطقة اقتصادية خاصة لجذب مزيد من الاستثمار الأجنبي تقع بمطار الملك خالد في الرياض وتركز على الأنشطة اللوجستية المتكاملة، وتتمتع بلوائح وقواعد خاصة، بهدف جذب المزيد من الشركات متعددة الجنسيات للمملكة.

إقرأ أيضاً:خارطة الطريق الكهربائية من “سيمنس” الى العراق !

وقال محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس إبراهيم بن عبد الرحمن العمر، إن المنطقة اللوجستية المتكاملة التي سيتم إنشاؤها بالقرب من مطار الملك خالد الدولي بالرياض، ستتمتع بقواعد ولوائح خاصة، تهدف إلى جذب المزيد من كبرى الشركات متعددة الجنسيات إلى المملكة.

وأشار العمر – حسبما أوردت وكالة الأنباء السعودية – إلى أن تنظيم “المنطقة الخاصة اللوجستية المتكاملة” بحسب الأمر الملكي، قد أوكل إلى الهيئة العامة للطيران المدني مهام جهة الاختصاص لتأسيس وتشغيل المشروع، في حين ستعمل الهيئة العامة للاستثمار على تطوير وتسويق الفرص الاستثمارية في المنطقة لجذب واستقطاب أهم الشركات العالمية.

إقرأ أيضاً:اكتشف المناطق الجاذبة للمستثمرين العقاريين في دبي

وقال إن إنشاء المنطقة اللوجستية هو جزء من خطة شاملة لإنشاء مناطق اقتصادية خاصة في مواقع تنافسية للقطاعات الواعدة، بما في ذلك الاتصالات وتقنية المعلومات، والعمليات اللوجستية، والسياحة، والخدمات الصناعية والمالية.

وأشار إلى أن هناك نسبة كبيرة من التجارة العالمية تمر عبر المنطقة، ما يجعل هذه المنطقة الخاصة اللوجستية المتكاملة في المملكة موقعاً تنافسياً لأي شركة تسعى لخدمة هذه الأسواق”.

زيادة في أعداد التراخيص

وأظهر تقرير الهيئة العامة للاستثمار عن الربع الثالث لعام 2018، زيادة في أعداد التراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية والمحلية المستثمرة في المملكة، بأكثر من 90 % في عدد التراخيص الصادرة عن نفس الفترة في2017، حيث منحت الهيئة 499 ترخيصًا حتى نهاية الربع الثالث من عام 2018 .

إقرأ أيضاً:إذا كنت تريد أن تعيش لفترة أطول .. انتقل إلى الكويت

وأوضح وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين إبراهيم بن صالح السويل أن الزيادة التي طرأت على عدد الاستثمارات بالمملكة، تعكس ما تشهده المملكة من نقلة نوعية تعزّز من متانة وتنوع اقتصادها، وتعود للجهود التي تبذلها الهيئة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لتسهيل ممارسة الأعمال وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة للسوق السعودي.

وأضاف السويل أن الهيئة اتخذت مؤخرًا عدة خطوات بالتعاون مع جهات من شأنها تسهيل دخول الاستثمارات للسوق السعودي، كالعمل بالتراخيص الرقمية، وتقلص مدة استخراج التراخيص لأقل من 3 ساعات، وزيادة مدة الترخيص للاستثمار الأجنبي لخمس سنوات قابلة للتجديد؛ لاستقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية بما يتوافق ورؤية 2030.

وحول عدد الدول المستثمرة بالسوق السعودي خلال هذه الفترة، أفاد السويل أن عددها منذ بداية عام 2018 وحتى نهاية الربع الثالث من العام نفسه بلغ نحو 50 دولة، حيث جاءت أكثر الدول استثماراً بالمملكة بريطانيا، تليها الولايات المتحدة الامريكية.

إقرأ أيضاً:تعرّف على الصفات التي تميّز أفضل موظفي خدمة العملاء

وأشار إلى أن النشاط الخدمي استحوذ 76% من اجمالي هذه التراخيص بعدد 378 ترخيصًا، وبنسبة زيادة بلغت 100%، فيما بلغت نسبة الزيادة في النشاط التجاري 40% بعدد 35 ترخيصًا، وبزيادة بلغت قيمتها 13% للنشاط الصناعي وبعدد 63 ترخيصًا، وذلك عن نفس الفترة في2017.

يذكر أن الهيئة العامة للاستثمار تسعى ضمن استراتيجية متوافقة مع رؤية 2030 لمواكبة التغييرات والتطورات الاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والعالمي، بهدف تسهيل ممارسة الأعمال، وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتسويق المملكة كوجهة استثمارية مميزة عالميًا تتدفق إليها الاستثمارات في مختلف القطاعات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca