تحذير إماراتي من مخاطر استخدام العملة الافتراضية

مصدر الصورة: عالمي

بعد ظهور العملة الإلكترونية والافتراضية بتكوين، بدأت التحذيرات من استخدامها، وأحدثها تحذير محافظ مصرف الإمارات المركزي مبارك راشد المنصوري.

إقرأ أيضاً: 6أسباب تشرح لك لماذا ستودع فيسبوك في المستقبل القريب!

وفي تفاصيل الخبر، حذر المنصوري من مخاطر استخدامها في الوقت الحالي، أولاً لاعتمادها على العرض والطلب ولا سيما مع ارتفاع المخاطر الخاصة بها، إضافة إلى أنه لا يمكن مراقبتها بشكلٍ كافٍ وليس لها أيّ مرجع معروف، مضيفاً:” وذلك ظهر عندما أعلنت بعض الدول عدم اعتماد هذه العملة فهبطت أسعارها بشكل كبير إضافة إلى سهولة استخدامها في عمليات غسل الأموال وتمويل أنشطة الإرهاب”.

وأكد المنصوري في تصريحات صحافية عدم إصدار أيّ ترخيص للعمل بالعملة الافتراضية في السوق المحلي، على هامش أعمال قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية في أبوظبي.

اقرأ ايضاً:هل باتت “صراحة” تشكل تهديداً؟

وأشار إلى أنه يتوافر نوعان من العملة الرقمية: الأولى هي إلكترونية موازية للعملة الوطنية وهذه لا بأس بها، والثانية هي عملة افتراضية تحتوي على الكثير من المخاطر المرتبطة بها ويجب عدم التعامل بها، مؤكداً الانتهاء من تشكيل لجنة خاصة تتألف من خمسة أعضاء لتطوير منتجات الصيرفة الإسلامية، وذلك لدعم قطاع التمويل الإسلامي في السوق المحلي بما يتوافق مع اهتمام دولة الإمارات وعمل نقلة نوعية في مجال الصيرفة الإسلامية.

وقال المنصوري، رداً على سؤال حول حجم انكشاف المصارف المحلية على أسواق رأس المال العالمية:” إن الاقتصاديات العالمية تشهد تعافياً تدريجياً مما يعطي مؤشرات إيجابية ولكن بعض الاستثمارات تعكس مخاطر في ظل الانكشاف القليل للمصارف المحلية نتيجة أن أغلب التمويلات محلية حيث تبلغ نسبة الموجودات السائلة للقطاع المصرفي 17 % مما يعطي مرونة لأداء القطاع” .

إقرأ أيضاً: هكذا تعزز “نتفليكس” وجودها في الشرق الأوسط!

نمو جيّد للمصارف

أضاف أن “البنوك المحلية لديها القدرة على التعامل مع المخاطر حيث تمتلك كفاية رأس المال بنسبة عالية إضافة إلى ارتفاع الأصول السائلة”، مشيراً إلى أن ارتفاع السيولة يأتي من زيادة الودائع، وبالتالي يعكس ثقة المودعين في القطاع المصرفي في الدولة، وأنه ثمة أسعار ودائع منافسة، ومتوقعاً نمو الائتمان مع تقليص المخاطر.

إقرأ أيضاً: بيل غيتس يحذر: العملات المشفرة ستقتلكم

وتوقع المحافظ نمواً جيداً للمصارف المحلية في خلال العام الجاري في ظل انتظار القطاع المصرفي تسوية ما يخص القروض غير المنتجة وكيفية التعامل معها.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca