تحدٍ كبير تواجهه هذه الصناعات في المنطقة

مصدر الصورة: عالمي

يترك عدد من الموظفين وظائفهم في شركات التكنولوجيا أكثر من أي شركة أخرى في الإمارات العربية المتحدة وبقية منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

إقرأ أيضاً:تعرفوا على الوجه الاقتصادي الناجح لكريستيانو رونالدو

وبحسب إحصاء صادر عن “لينكد إن”، أصحاب العمل في قطاع التكنولوجيا، وخصوصاً العاملين في مجال البرمجيات، شهدوا المغادرة الكبرى للمهنيين الذين يعملون في شركاتهم في العام 2017.

ويمكن ارتفاع معدلات دوران أن يؤثر سلباً في الشركة، إذ عندما يغادر الموظفون تنفق الشركات الوقت والمال لتوظيف موظفين جدد وتدريبهم، وهذا هو السبب الرئيسي لسعي الكثير من الشركات إلى الاحتفاظ بموظفيها قدر الإمكان، لا سيما تلك التي تؤثر إيجابياً في الحد الأدنى.

إقرأ أيضاً:64 مليار دولار قيمة الاستثمارات في الفنون والسياحة والترفيه في السعودية

وفي المنطقة، خرج ما يقارب 12.3%، أو أكثر من واحد على كل عشرة موظفين، في قطاع التكنولوجيا أو صناعة البرمجيات من وظائفهم في العام الماضي، وهذه النسبة هي أعلى من تلك المتعلقة بالذين تركوا وظائفهم في قطاع الخدمات المهنية.

أما معدلات دوران الشركات في صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية فهي أيضاً واحدة من المعدلات العليا وبلغت 9.65%.

وبالنظر إلى الأسباب التي دفعت العاملين إلى تقديم استقالاتهم، وجد موقع “لينكد إن” أن الافتقار إلى النمو المهني وضعف الإدارة هما العاملان الرئيسيان.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: أنانتارا النخلة دبي… تجربة فاخرة

أما الصناعات ذات العدد الأكبر من المستقيلين فهي:

  1. التكنولوجيا (البرمجيات): 12.3%
  2. الخدمات المهنية: 11.1%
  3. الاتصالات: 9.65%

إقرأ أيضاً:انتعاش اقتصادي في بريطانيا والسبب… الزفاف الملكي

ومن بين المستقلين، قال نصفهم تقريباً (45%) إنهم غادروا لأنهم لم يروا فرصاً للتقدم، بينما قال 41% أنهم غير راضين عن الإدارة في شركاتهم.

وحوالى أربعة من كل عشرة أشخاص (أي 36%) أشاروا أيضاً إلى أنهم غير راضين عن بيئة العمل، والعدد نفسه أشار إلى الرغبة في العمل في مجال يتحدى قدراتهم.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani