تجار التجزئة المستقلين في بريطانيا يقاطعون “الجمعة السوداء”

اعتاد تجار التجزئة حول العالم على تقديم أكبر العروض التنافسية والخصومات، على مختلف المنتجات في الجمعة الأخيرة من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام.

لكن هذا العام، كان لتجار التجزئة البريطانيين رأي آخر. فقد سجل هؤلاء احتجاجاً، وقرر بعضهم تعطيل مواقعهم الإلكترونية في يوم “الجمعة السوداء المعروف بـ Black Friday”.

وفوق ذلك، قرروا التبرع بأرباحهم للمؤسسات الخيرية، والمساهمة في زرع الأشجار، كجزءٍ من حملة متجددة ضد النزعة الاستهلاكية.

85% من بائعي التجزئة المستقلين في بريطانيا يتجاهلون “الجمعة السوداء”

تجار التجزئة

وأشارت صحيفة الـ “غارديان” البريطانية، إلى أن الرابطة البريطانية لتجار التجزئة المستقلين “بيرا” قررت عدم التفاعل أو المشاركة في عروض “الجمعة السوداء” هذا العام.

وذلك احتجاجاً على مواقع التسوق الكبرى عبر الانترنت وأبرزها الشركة الأميركية أمازون التي أصبحت تحتكر جزءاً كبيراً من سوق التجزئة حول العالم، بعدما اكتسبت قوة جذب كبيرة منذ بداية جائحة كورونا.

في هذا الصدد، تقول إحدى أصحاب المتاجر الصغيرة في منطقة شيشاير ببريطانيا، في تصريحاتٍ إعلامية، أنها لم تعد راغبة بالتفاعل مع أحداث الجمعة السوداء، لأنها عادة تُشجع الناس على شراء أشياء لا يحتاجونها، وهو ما يزيد تسبة الهدر في العالم.

وأوضحت أنها امتنعت عن المشاركة، لإيمانها بعدم قدرة الشركات الصغيرة على منافسة تجار التجزئة الكبار في هذا الحدث.

وفي السياق ذاته، كشفت إحدى العلامات التجارية المتخصصة في صناعة الملابس الداخلية المستدامة، أنها تعتزم إغلاق صفحتها الإلكترونية خلال يوم الجمعة السوداء، بهدف حثّ الناس على الهدوء وعدم الاندفاع وراء شراء الكثير من المنتجات بسبب الإغراءات، ودون تفكير.

منشورات ضد الجمعة السوداء على منصات التواصل الاجتماعي

تجار التجزئة المستقلين في بريطانيا يقاطعون “الجمعة السوداء”

بدأت حملة مقاطعة “الجمعة السوداء” بفضل حملة إلكترونية ظهرت للمرةِ الأولى على منصات التواصل الاجتماعي، ولاقت تفاعلاً بشكلٍ خاص على تطبيق “فيسبوك”. حيث طالب أكثر من 157 ألف عضو ناشط بمقاطعة جميع أحداث هذا اليوم العالمي.
كما شهد الأسبوع الماضي إطلاقاً لموقعٍ الكتروني، يعرض منتجات المتاجر المستقلة في بريطانيا.

ووفقاً لتصريحات مؤسسة الموقع “جاي موليغان”، فإن الفكرة من إطلاقه تأتي رداً على ما يحدث خلال الجمعة السوداء من قبل منصات التجارة الكبرى. علماً أنها فتحت باب الانضمام  لموقعها من قبل أي بائع تجزئة مستقل مجاناً، حتى نهاية شهر كانون الثاني/يناير المقبل.

وبعكس باقي المواقع المشابهة، قالت “موليغان” أنها لن تحصل على أي عمولة مقابل عمليات البيع التي ستتم عبر هذا الموقع الذي نجح بجمع أكثر من 4 آلاف تاجر تجزئة مستقل صغير، ينتمون إلى أكثر من 100 بلدة ومدينة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher