بيل غيتس يفقد 2 مليار دولار بسبب طليقته

اقتطع الملياردير الأميركي بيل غيتس من ثروته أكثر من ملياري دولار من إجمالي أسهمه في شركته. وقام بتحويله إلى محفظة ميليندا فرينش التي انفصل عنها هذا العام.

وبحسب بلومبرغ، يصل إجمالي التحويلات من غيتس إلى فرينش منذ إعلان انفصالهما في مايو الماضي، إلى نحو 6 مليارات دولار.

بيل غيتس يفقد المركز الرابع في قائمة أغنياء العالم

بيل غيتس

فقد مؤسس مايكروسوفت مرتبته كرابع أغنى شخص في العالم، بعد نقله جزء من أسهمه إلى طليقته. فبلغت قيمة التحويل الأول 3.2 مليار دولار.

وكشفت Cascade Investment الأداة الاستثمارية لغيتس عن تحويل 3.3 مليون سهم بقيمة 387 مليون دولار.

ونقل هذا المبلغ من شركة AutoNation لتجارة التجزئة للسيارات إلى فرينش. فأصبحت تملك 8.8% من الشركة الموجودة في فلوريدا.

بيل غيتس

بينما كشفت تقارير لجنة الأوراق المالية والبورصات التي ذكرتها بلومبرغ عن وجود تحويلٍ آخر إلى فرينش.

فنقل 2.8 مليون سهم بقيمة مليار دولار من شركة Deere & Co من خلال Cascade Investment.

وفي اليوم نفسه، حوّلت الأداة الاستثمارية للملياردير الأميركي 9.5 مليون سهم بأكثر من مليار دولار من السكك الحديدية الوطنية الكندية إلى طليقته.

الطلاق الرسمي وقع قبل أيام

بيل غيتس يفقد 2 مليار دولار

أعلن الملياردير الأميركي عن وقوع الطلاق بشكلٍ رسمي الأسبوع الماضي، إلا أن الزوجين كشفا نيتهما الانفصال في مايو الماضي.

وبعد 4 أيام من هذا التاريخ، حوّل غيتس نحو 3 مليارات دولار من الأسهم من Cascade Investment إلى French Gates.

وبحسب مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، يبلغ صافي ثروة مؤسس مايكروسوفت وفرينش الجماعية نحو 152 مليار دولار.

أغلى طلاق

من جهته، قال بيل غيتس في تصريحاتٍ لشبكة سي إن إن الأميركية، إنه “سيحاول مع طليقته مواصلة العمل معاً في مؤسستهما بعد طلاقهما”.

 بينما تراجع ترتيبه على قائمة أثرياء العالم، بعد أن تمكن من الاحتفاظ باللقب مدة 17 عاماً.

وحاول حماية أسهم مايكروسوفت من أي تأثيراتٍ سلبية على مدى الشهور الماضية.

أما بالنسبة إلى ثروته، فأعلن في تصريحاتٍ إعلامية مختلفة أنه “لا يرغب في أن يرث أولاده ثروته الضخمة ولا يريدهم أن يعيشوا كأثرياء”.

وأضاف أنه “يعتقد بأنه لم يكن يستحق كل هذه الثروة”، مؤكداً أنه “كان من المفترض أن يدفع ضرائب أكثر مما دفع في حياته”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher