بعدما باتت الإمارات السوق الأحدث لـ “بيتكوين” ما مصير العملات الرقمية؟

مصدر الصورة: عالمي

أثبتت “بيتكوين” أنه أمام العملات الرقمية وتكنولوجيا سلسلة الكتل فرصة للنجاح، ما أدى إلى بروز أكثر من 1300 عملة رقية أخرى. وحافظت “بيتكوين” على مسارها التصاعدي حتى العام 2017، إذ فاجأت العالم في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام نفسه، وسجلت مكاسب كبيرة بلغت 300٪ في هذه الفترة.

إقرأ أيضاً:لمَ باتت نهاية الهواتف الذكية أقرب من المتوقع؟

وبات من الصعب تنبؤ مستقبل سعر “بيتكوين”، لذا كل شيء ممكن في العام 2018.

وبرزت “بيتكوين” باعتبارها الأكثر رواجاً وأماناً، فضلاً عن أنها عملة رقمية لا تخضع لرقابة أيّ سلطة مركزية، وأظهرت أن الدفعات الرقمية آمنة وممكنة بدون الحاجة إلى المصارف. إضافةً إلى ذلك، جميع حكومات العالم باتت تبدي اهتماماً كبيراً بإضفاء الشرعية على الاستثمارات من خلال “بيتكوين” أو فرض الضرائب عليها.

ومع ذلك، إن تكاليف المعاملات المرتفعة بعملة “بيتكوين” تثير مخاوف المجتمعات، وذلك بسبب قدرتها على أن تصبح وسيطاً للتبادل.

إقرأ أيضاً:كل ما يجب أن تعلموه عن أكبر عملية تسريب برمجيات في التاريخ

التداولات اليوم

استقرت ​العملات​ الرقمية بشكل نسبي بعدما بلغت “​بيتكوين​” مستوياتها العليا في أسبوعين، لتصل إلى ما فوق 10 آلاف دولار، واتجه السوق نحو تحقيق مكاسب أسبوعية قوية مستفيداً من الدعوات المتزايدة للتنظيم وتجنب حظر التداولات.

وفي تعاملات اليوم، ارتفعت قيمة “بيتكوين” بنسبة 0.60% إلى 10074 دولاراً، بعدما تمكنت أمس من تجاوز حاجز العشرة آلاف دولار للمرة الأولى منذ نهاية يناير.

إقرأ أيضاً:هل ستختفي محطات الوقود في المستقبل؟ و ما البديل عنها؟

وزادت “بيتكوين كاش” بنسبة 10.45% إلى 1521 دولاراً، واستقرت “إثريوم” عند 936 دولاراً، بينما تراجعت “ريبل” بنسبة 1.15% إلى 1.14 دولار. وبلغت القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية 480 مليار دولار بزيادة قدرها نحو 70 مليار دولار عن المستوى الذي بدأت عنده تداولات الإثنين الماضي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani