بأقل من 3 أسابيع… ارتفاع كبير في ثروة جيف بيزوس

مصدر الصورة: رويترز

ارتفعت ثروة  الرجل الأغنى في العالم ومؤسس “أمازون” جيف بيزوس بأقل من 3 أسابيع أكثر من 5 مليارات دولار وفق تحديث جديد أجرته مجلة “فوربس” الأميركية. وبات بيزوس يملك حالياً 141 ملياراً و900 مليون دولار، الأمر الذي جعله يتخطى مؤسس “مايكروسفت” بيل غيتس بـ 49 مليار دولار، وبأكثر من 60 مليار يملكها وارن بوفيت.

إقرأ أيضاً:ما جديد أزمة مجموعة “أبراج”؟

وهذا الارتفاع بثروة بيزوس يعتبر الثالث في عامٍ واحد، بعد أن أطاح في يوليو الماضي بـ بيل غيتس عن المركز الأول ، حين بلغت ثروته 90 ملياراً و900 مليون دولار، بسبب ارتفاع سهم “أمازون” الواقع مقرها الرئيسي في مدينة “سياتل” بولاية واشنطن 1.3% ببورصة نيويورك، وأصبح سعره 1.065.92 دولار، وبارتفاعه زادت ثروته أكثر من 200 مليون عما يملكه غيتس، وهو 90 ملياراً و700 مليون.

تاريخ من الارتفاعات

هذا الارتفاع الكبير في ثروة بيزوس ليس الأول من نوعه عبر تاريخ ففي 25 أبريل الماضي ارتفعت الثروة 12 ملياراً مرة واحدة وبيوم واحد، أي أنه كان يضخ 500 مليون في جيبه كل ساعة، أو 8 ملايين و333 ألفا بالدقيقة، أي أنه ربح 139 ألفاً كلما تنفس بالثانية الواحدة، فأصبح يملك 134 مليارا من الدولارات وكل ذلك بحسب ما أوردته وكالة بلومبيرغ التي ذكرت أن سهم “أمازون” ارتفع 6.3% ذلك اليوم في بورصة نيويورك، فأصبح سعره 1614 دولاراً، وبثوان معدودات أضاف الارتفاع 12 ملياراً إلى أكبر ثروة يملكها فرد واحد.

إقرأ أيضاً:كأس العالم 2018: كريستيانو رونالدو نجم المونديال

ويملك 81 مليون سهم

ويملك بيزوس 81 مليون سهم في “أمازون” إلى جانب صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، وشركة Blue Origin للصواريخ المدنية ومحركاتها والتي يحول لها كل عام مبلغ مليار دولار.

واعترف مؤخراً  أن أسهل الأعمال بالنسبة له هو كيف يكسب المال وأصعبها كيف يصرف هذا المال، حسبما أفادت صحيفة “Business Insider”. وقال للوكالة الأميركية مازحاً: “أموالي ضخمة جداً ولا يمكنني أنا وعائلتي صرفها ولن أستطيع صرفها إذا طلبت بدل وجبة في أغلى المطاعم ، فالأمر “ليس سهلاً كما يبدو للكثيرين”.

إقرأ أيضاً:ما هي قيمة أندية كرة القدم في العالم؟

وأضاف الملياردير أنه صرف جزءا من أمواله في إجازة أمضاها مع زوجته وأطفاله الأربعة في النرويج، وأنه صرف هذا العام 12 مليون دولار لترميم عقاراته في واشنطن.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani