بالأرقام.. المشروعات الصغيرة والمتوسطة تنشط في الإمارات

تنشط في اقتصاد، دولة الإمارات، المشروعات الصغيرة والمتوسطة بشكلٍ لافت بفضل المُحفّزات المستمرة من القطاع الرسمي.

وكشف مصرفها المركزي تقريراً جديداً عن زيادة قيمة قروض المشاريع التي تلقى دعماً من الحكومة، خلال النصف الأول من العام الجاري، وجاءت أعلى بنسبة 5% مقارنة بالعام الماضي، أي بما يساوي 1.4 مليار درهم.

الحكومة تدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

المشروعات الصغيرة والمتوسطة

ينال قطاع المشاريع متناهية الصغر، الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات اهتماماً بالغاً من الحكومة، باعتبارها مُحرّكاً أساسياً للاقتصاد المحلي.

ويظهر ذلك الاهتمام أيضاً في تخصيص وزارة لهذا القطاع. وهو الاتجاه الذي اتخذته البلاد كخطوة شكّلت نقطة تحوّل مهمة للارتقاء ببيئة الأعمال.

وفي السياق، كشفت مؤشرات بعض منصَّات وزارة الاقتصاد وصناديق التمويل، ارتفاع عدد مشروعات رواد الأعمال الإماراتيين الابتكارية. وذلك بنسبة تراوحت بين 25 إلى 30% من المشاريع الصغيرة العاملة في القطاع.

وجاءت تلك الزيادة كنتيجة للإجراءات التحفيزية التي وضعتها الحكومة، بهدف رفع معدلات المشاريع المبتكرة على حساب نظيرتها التقليدية.

أبرز المشروعات الحاصلة على تحفيز

المشروعات الصغيرة والمتوسطة

حصلت صحيفة الرؤية على بعض الإحصاءات الخاصة بالإجراءات التحفيزية لنمو المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وتبيّن أن وزارة الاقتصاد منحت نحو 1500 ترخيص لأنشطة روّاد أعمال مبتكرة، ضمّت المتاجر الإلكترونية للتجزئة والخدمات الإلكترونية المختلفة.

وسجّل ذلك القطاع، ثاني أكثر نشاط في الحصول على التراخيص منذ بداية الربع الثاني من العام الجاري وحتى الآن، بنسبة وصلت إلى 3% من التراخيص التجارية الصادرة لكافة الأنشطة خلال تلك الفترة.

كما كشفت تقارير وزارة الاقتصاد الإماراتية، عن أكثر أنواع المشاريع المبتكرة التي تشهد نمواً هي: “حلول التكنولوجيا والتطبيقات الذكية عبر الهاتف، منصَّات وتطبيقات التجارة الإلكترونية، حلول تصميم المنازل الذكية، والمطاعم الافتراضية”.

وتظهر أنشطة أخرى ضمن المنافسة، مثل وحدات غسيل السيارات المتطورة التي تتميّز بأنها متنقلة.

بالإضافة إلى الصناعات الصغيرة المعتمدة على التكنولوجيا، وذلك في مقابل المشاريع التقليدية التي تمثّل حصة الأغلبية من المشاريع المسجلة.

جدير بالذكر أن الوزارة أصدرت في مطلع العام الجاري، تقريراً يكشف وقف الدعم عبر البرنامج للأنشطة المتكررة، بهدف الحدّ من تزاحم المشاريع الصغيرة التقليدية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher