المرأة تحلق في قطاع الطيران الاماراتي

مصدر الصورة: عالمي

تتجه دولة الامارات إلى توظيف المزيد من النساء في قطاع الطيران بحسب ما كشف مسؤول رفيع المستوى. وبالمقارنة مع دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن الإمارات لديها أكبر عدد من النساء بصفة طيار، كابتن طيار، مهندس طائرات، ميكانيكي طائرات، فني صيانة طائرات، مراقب حركة جوية وغيرها من المهن المرتبطة بالطيران.

إقرأ أيضاً:بيل غيتس يحذر: العملات المشفرة ستقتلكم

المرأة في قطاع الطيران الإماراتي والعالمي

وتشكل النساء أكثر من 50 % من القوى العاملة في قطاع الطيران، فشركة “طيران الإمارات” توظف حالياً نحو 27 ألف سيدة ما يمثل 42 % من قوة العمل في المجموعة بما في ذلك النساء برتبة طيار، والكابتن الطيار الإماراتية الأصغر سناً بين نظيراتها في العالم التي تقود طائرة “ايرباص ايه 380 ” والتي تعتبر طيران الإمارات أكبر شركة مشغلة لها، فيما تشغل طيران الإمارات أكثر من 60 كابتن طيار من النساء من أصل ما يزيد عن 4 ألاف طيار تستخدمهم الشركة.

إقرأ أيضاً:هذا هو موعد افتتاح المطار الجديد في الكويت

وتوظف شركة “الإتحاد للطيران” أكثر من 2850 امرأة إماراتية في مختلف المهام بما في ذلك 50 طياراً من الإناث، فضلاً عن أول امرأة إماراتية مسجلة كطبيب متخصص في طب الطيران.

إقرأ أيضاً:خاص: صناعة اليخوت الفخمة في المنطقة : تحديات أم ازدهار؟

وفي هذا السياق، تظهر التقديرات الصادرة عن الجمعية الدولية لطياري شركات الطيران إن النساء يشكلن 3 % فقط من إجمالي عدد الطيارين في العالم البالغ عددهم  130 ألف، كما أشارت تقارير إلى تولي النساء قيادة 12 شركة فقط من أصل 248 شركة طيران تعمل في جميع أنحاء العالم.

إقرأ أيضاً:البطالة في صفوف الشباب: قنبلة موقوتة في الشرق الأوسط

الامارات

واعتبر رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم على هامش معرض المطارات أن المرأة لعبت دوراً رئيسياً في نجاح وتطور صناعة الطيران في دولة الإمارات، مضيفاً: “ليس هناك من وقت أنسب من الزمن الراهن لكي تؤسس المرأة لمسيرة مهنية ناجحة في صناعة الطيران وذلك في ظل النمو الكبير الذي تشهده المنطقة لجهة أعداد المسافرين علاوة على دخول المزيد من شركات الطيران، والطائرات والرحلات حيز التشغيل الفعلي، وإضافة المزيد من المسارات إلى الخدمة “.

إقرأ أيضاً:إليكم أبرز ألعاب الفيديو التي سيتم إطلاقها في مارس

من جهتها، أشارت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام جميلة بنت سالم مصبح المهيري: ” لطالما كان الطيران المدني ساحة يسيطر عليها الذكور ولكن للمرأة الآن وجوداً كبيراً، وقطاع الطيران بحاجة إلى أن تكون المرأة متواجدة في كافة مجالاته لكي يزدهر”.

إقرأ أيضاً:تعرفوا على التطبيق الأكثر تحميلاً والمنافس لـ “إنستغرام”

أما ميرفت سلطان وهي واحدة من أوائل النساء العربيات اللواتي حصلن على رخصة مرسل رحلات والشريك المؤسس ورئيس فرع الشرق الأوسط لمنظمة النساء في الطيران الدولية قالت: “لا تزال معظم الأدوار في الطيران خاضعة لهيمنة الذكور في شتى بقاع العالم، ونحن نركز على نشر التوعية حول الطيران كمهنة يمكن اختيارها في المنطقة، ونساعد أيضاً شركات الطيران الحريصة على استخدام النساء.”



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani