الكويت تجاوزت سويسرا في هذا المؤشر

مصدر الصورة: عالمي

حلّت دولة الكويت في المرتبة الثالثة خليجياً والسادسة عالمياً في مؤشر نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الذي بلغ 72 ألف دولار خلال العام الحالي 2017، بنمو 118% خلال السنوات السبع الأخيرة، حيث كان نصيب الكويتي في 2010 نحو 33 ألف دولار.

وتجدر الإشارة إلى أن الناتج المحلي هو القيمة السوقية لكل السلع النهائية والخدمات في دولة معيّنة خلال فترة زمنية محددة.

إقرأ أيضاً:هكذا ستوسع الكويت نطاق الشراكة بين القطاعين العام والخاص!

وبحسب تقرير مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني العالمية، فإن الكويت تجاوزت سويسرا وإيرلندا والنرويج في المؤشر الذي يقيس المستويات المرتفعة من الثروة الوطنية.

إقرأ أيضاً:ما هي الخدمة الأرخص في الكويت؟

أسباب تصنيف الكويت في هذا المركز

إن الأسباب التي أدت إلى تصنيف الكويت في هذا المركز هي امتلاك البلاد احتياطيات كبيرة جداً من النفط والغاز ومستويات مرتفعة لنصيب الفرد من الدخل، فضلاً عن المالية العامة القوية والقدرة القوية على امتصاص صدمة تراجع ​أسعار النفط​، نظراً لتبني ​سعر النفط​ التوازني للموازنة العامة وضخامة الموجودات الأجنبية.

إقرأ أيضاً:هذه الدولة حلت في المرتبة الثانية من حيث قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ

الناتج المحلي الكويتي

إلى ذلك، تبلغ القيمة التقديرية للناتج المحلي بالأسعار الثابتة 40.9 مليار دينار أي 134.9 مليار دولار، محققةً نمواً نسبته 3.5% خلال 2016 على أساس سنوي وذلك وفق تقرير صادر عن الإدارة العامة للإحصاء.

إقرأ أيضاً:ما هو وضع قطاع الصناعة في الكويت؟

وفي هذا السياق، توقعت وكالة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني أن يصل معدل النمو الذي سيشهده نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي خلال السنوات الثلاث حتى العام 2020 قرابة 11.3%، في حين من المتوقع أن يشهد معدل التضخم زيادة 3.7% في العام 2018 ليصل الى 4% بعد ثلاث سنوات بحلول العام 2020.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال