“الشركات غير الموثوقة”.. جديد العقوبات المتبادلة بين الصين وأميركا

دخل الصراع بين الصين وأميركا مرحلةً جديدة بفرض المزيد من الحظر على الشركات العاملة في الدولتين.

فقد أعلنت بكين، عن وضع قائمة جديدة للشركات الأجنبية تحت عنوان “الشركات غير الموثوقة” للحد من نشاطاتها الداخلية.
وهي خطوة تأتي كردّ فعل على العقوبات الأميركية المفروضة على شركاتها، وفي مقدمتها “هواوي”.

العقوبات الجديدة في الصين

الصين وأميركا

حتى الآن، لم تُعلِن الصين أسماء الشركات غير الموثوقة، بل أعلنت عن العقوبات التي تتمثل في “الغرامات، والقيود على الأنشطة وإدخال الموظفين أو التجهيزات للبلاد”.

العقوبات الجديدة ستُفرض على الشركات التي تُسيء “للسيادة الوطنية ومصالح الدولة في قطاعي الأمن والتنمية، فضلاً عن حدوث أي انتهاك للقواعد الاقتصادية”.

الصين وأميركا.. عقوبات متبادلة

وجاء الإعلان الصيني بشأن تقييد عمل الشركات الأجنبية، كرد فعل على قرار حظر تنزيل تطبيقي “تيك توك” المملوك لشركة “بايت دانس”، و”وي تشات” المملوكة لـ “تينسينت”.

هذا بالإضافة إلى إدراج مجموعة “هواوي” على القائمة السوداء الأميركية. وهو ما حرمها من دخول الأسواق والحصول على التكنولوجيا والمكونات الهامة لهواتفها.
علاوة عن التحرك المقصود للضغط من أجل إقصائها من شبكات الجيل الخامس مستقبلاً.

الصين تتوعد

الصين وأميركا

في جديد العلاقة التجارية بين الصين وأميركا، اعتبرت وزارة التجارة الصينية أن التدخل الأميركي غير مقبول. ووصفته بالترهيب والإعتداء على حرية التجارة العالمية.
وتوعدت باتخاذ التدابير اللازمة لحماية حقوقها ومصالحها بشكلٍ حازم.

وأكدت وزارة الخارجية الصينية، أن بلادها تعلم بسعي البعض في الولايات المتحدة نحو قمع الصين والتنمّر عليها. وهو ما يتطلب الرد الحاسم.

وكانت الصين قد وصفت ما تقوم به أميركا بانتهاج “منطق العصابات”. وجاء توصيفها كرد فعل على قرار وضع قيود على تأشيرات بعض المسؤولين الصينيين والمؤسسات المالية.

العقوبات الصينية تؤثر على القيود الأميركية

الصين وأميركا

حديثاً، أعلنت الشركة المالكة لتطبيق “تيك توك” عن وصولها لإتفاق مع شركة “أوراكل” الأميركية لتحديث أنظمتها الامنية وحماية معلومات المستخدمين الأميركيين للتطبيق. ما أرجأ قرار الحظر أسبوعاً كاملاً لحين اتمام الصفقة.

واعتبر بعض المختصين أن مباركة الاتفاق الجديد من قبل دونالد ترامب ليس إلا محاولة تهدئة من واشنطن، بسبب مخاوفها من العقوبات الصينية المرتقبة تجاه الشركات الأميركية، خاصةً تلك العاملة في مجال التكنولوجيا.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom