السعودية تنضم إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة

مصدر الصورة: رويترز

أعلنت شركة “مورغان ستانلي كابيتال انترناشيونال” أنها ستعيد تصنيف الأرجنتين بمثابة سوق ناشئة وستبدأ في إدراج المملكة العربية السعودية في هذا التصنيف، ما يوسع بشكل حاد قاعدة المستثمرين في البلدين، في خطوة قد تكون داعمة لأسواق الأسهم الخاصة بها، على أن يبدأ سريان مفعول القرارات اعتباراً من منتصف العام 2019.

إقرأ أيضاً:بأقل من 3 أسابيع… ارتفاع كبير في ثروة جيف بيزوس

وأضافت الشركة في بيان لها أن هذا القرار جاء عقب الإصلاحات التنظيمية والتشغيلية التي قامت بها الجهات المعنية والتي زادت بشكل فعال من فتح السوق السعودي للمستثمرين المؤسسين. وقالت إن اقتراح ترقية السوق السعودي لقي دعماً من الغالبية العظمى من المستثمرين المؤسسين الذين شاركوا في الاستشارة.

ويأتي إدراج المملكة العربية السعودية وسط توقعات مرتفعة بشأن طرح عام أولي مرتقب لحصة في شركة “أرامكو” السعودية النفطية العملاقة.

وقال المدير التنفيذي في الشركة، سيباستيان ليبليش، في بيان إن المستثمرين الدوليين يتوقعون أن تستمر جهود الخصخصة الحالية في المملكة العربية السعودية في زيادة الفرص المتاحة للاستثمار. وأضاف أن ذلك سيساهم في زيادة ثقل السعودية في مؤشر الأسواق الناشئة في المستقبل. ومن خلال دعم إدراج المملكة في الأسواق الناشئة، أكد المستثمرون الدوليون أنهم أصبحوا الآن قادرين ومستعدين للوصول إلى هذه الأسواق والعمل فيها.

إقرأ أيضاً:الإمارات ترسل أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية

وقال الرئيس التنفيذي للبورصة السعودية إن البورصة ستعمل مع الجهات ذات الصلة لضمان أن تدفقات رؤوس الأموال الكبيرة التي تتوقعها في الأشهر المقبلة لن تؤثر سلبا على السوق.

وفي حديث لـ رويترز تعليقاً على القرار، قال خالد الحصان إن إدراج البورصة السعودية على مؤشر MSCI القياسي للأسواق الناشئة خطوة قد تسفر عن تدفقات تصل إلى 45 مليار دولار على المملكة.

ويرى المحللون أن القرار بشأن المملكة سيؤدي إلى ضخ مليارات الدولارات من رؤوس الأموال حول العالم وسيساعد في تحسين السيولة في أكبر سوق للأوراق المالية في الشرق الأوسط وأفريقيا.

تعليق سعودي

وأكد وزير التجارة والاستثمار السعودي الدكتور ماجد القصبي أن إدراج مؤشر MSCI للسوق السعودية ضمن الأسواق الناشئة هو انعكاس لما وصلت إليه السوق المالية السعودية وما حققته من كفاءة للوصول إلى مصاف الأسواق العالمية.

وأضاف أن الانضمام إلى مؤشرات الأسواق العالمية الناشئة يعزز السيولة في السوق المالية السعودية من خلال زيادة الاستثمارات ويساهم في تنويع الفرص الاستثمارية للمصدرين والمستثمرين، ما من شأنه زيادة استقرار السوق وتقدمها، وذلك يأتي انعكاساً لرؤية 2030 نحو بناء سوق مالية متقدمة ومنفتحة على العالم، معززةً بذلك دورها بمثابة سوق مالية رائدة ومركز للاستثمار إقليمياً وعالمياً على مستوى الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

إقرأ أيضاً:إيجارات المواقع التجارية في الكويت تصل الى ذروتها

وأشاد القصبي بالتطورات الإيجابية التي حققتها السوق المالية السعودية في تلبية معايير الانضمام إلى مؤشرات عالمية للأسواق الناشئة تتضمن مؤشر “فوتسي راسل” ومؤشر “مورغان ستانلي MSCI”، ما يعكس ثقة المستثمرين المتزايدة وحجم وتيرة التحسينات التي تحققت في السوق المالية السعودية بالتماشي مع رؤية 2030، لافتاً إلى أن هذه الخطوة سيكون لها مردود كبير لتحفيز الشركات والقطاع الخاص وذلك بزيادة حجم الفرص الاستثمارية المتوجهة إليها وتعزيز السيولة في السوق المالية والتقييم العادل لأسهم الشركات إضافة إلى حضور الشركات الوطنية ومنتجاتها الاستثمارية في الأسواق العالمية.

إقرأ أيضاً:لن تصدقوا كم سيارة “موديل 3 ” تصنع تسلا في أسبوع!

40 مليار دولار تدفقات أجنبية بعد القرار

قال مسؤول سعودي إن المملكة قد تجذب تدفقات أجنبية قيمتها 150 مليار ريال (40 مليار دولار) من الصناديق الخاملة والنشطة بعد أن قررت ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق إضافة البورصة السعودية على مؤشرها القياسي للأسواق الناشئة.

وأبلغ محمد بن عبد الله القويز رئيس مجلس إدارة هيئة السوق المالية في خلال مؤتمر صحفي أن خطوة MSCI  تزيد جاذبية الطرح العام الأولي المزمع لشركة أرامكو السعودية. وأضاف أن مشغل البورصة السعودية وهيئة السوق يعملان على التأكد من توافر إطار العمل الضروري للطرح العام الأولي الذي قال مسؤولون سعوديون من قبل إنه قد يجمع 100 مليار دولار.

للكويت حصة

وقالت الشركة إنها ستدرج المؤشر MSCI الكويت في مراجعتها لإعادة التصنيف العام القادم لانتقال محتمل من الأسواق المبتدئة إلى الأسواق الناشئة.

السعودية تنضم إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة Click To Tweet



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani