الرعاية الصحية تفشل في استغلال الابتكار لخفض التكلفة وزيادة الفعالية

على الرغم من الاهتمام الكبير بـ الابتكار لتعزيز الفعالية وخفض التكاليف، ما زال قطاع الرعاية الصحية عاجزاً عن الاستفادة من الإبتكار الذي يقدم حلولاً بسيطة لمشاكل طالما عانى منها المرضى.

تكشف دراسة أجراها خبراء في كلية لندن للأعمال عن حالة من الإخفاق التي تواجه القطاع الصحي في تبني ابتكارات من شأنها المساهمة في ارتقاء مستوى خدمات الرعاية الصحية.

تطبيقات مشاركة الطبيب

وبينما يتوجه العالم نحو اقتصاد المشاركة، غير أن هذه المشاركة لم تجد طريقها إلى العيادات والمستشفيات بعد.

وتتطرق الدراسة التي أجرتها كل من كاماليني رامداس البروفيسورة في علوم الإدارة والعمليات بكلية لندن للأعمال، والبروفسور الجراح آرا درزي، إلى إحدى الممارسات المبتكرة التي لم تحظ بالانتشار الواسع، والمتمثلة في تطبيق نظام “المواعيد الطبية المشتركة” التي يقوم الطبيب بجمع عدة مرضى يعانون من الحالة ذاتها في جلسة واحدة وتقديم الاستشارة اللازمة، حيث خلصت نتائج الدراسة إلى إمكانية تحسين نتائج المواعيد الطبية المشتركة بالنسبة للمرضى مع الحد من أوقات الانتظار والتكاليف.

وأشار البروفسوران إلى أن هذه الفكرة المبتكرة تفيد المرضى عبر التفاعل مع المرضى الآخرين والإصغاء إلى الإجابات المتعلقة بأية أسئلة في الإطار ذاته، واعتماداً على هذه الطريقة، فإن الأطباء يتجنبون تكرار الاستشارة عينها للمرضى، ويحسن إنتاجيتهم، ويزيد من مستوى تفاعلهم مع المرضى.

اقتصاد المشاركة سيأتي حتماً.. من الأفضل أن تستعد

 

ما المانع؟

ووفقاً للباحثين، فإن تبني تقديم هذا النوع الجديد من خدمات الرعاية الطبية يتطلب وضع استراتيجيات جديدة وجمع الأدلة حول نتائج هذه الخدمات؛ والعثور على أساليب آمنة وسريعة وغير باهظة الثمن للتجربة؛ وتقديم محفزات لمزودي الخدمات؛ وتزويد الجهات المعنية بالتعليم اللازم حول هذه الخدمات.

وحدد رامداس ودرزي أربعة عناصر أساسية مفقودة يؤدي غيابها إلى معارضة اعتماد ابتكارات الرعاية الصحية، أبرزها، توفر أدلة علمية لا لبس فيها تدعم قيمة المواعيد المشتركة، واعتماد أساليب سهلة لتجربة وتحسين نماذج المواعيد المشتركة قبل تطبيقها في أماكن محددة للرعاية الصحية، وإجراء تغييرات تنظيمية أو محفزات تدعم استخدام مثل هذه النماذج، وتعليم المرضى والأطباء المعنيين عند تعديل أسلوب التفاعل على نحو غير منظم وشخصي كزيارة الطبيب، يعتبر تعليم المرضى أمراً بالغ الأهمية.

 

10 ابتكارات تقنية ستشهد فورة كبيرة في العام 2017

إقتصاد الابتكار : مستقبل النمو



شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال