الاقتصاد غير النفطي في السعودية ينمو بأعلى وتيرة منذ 4 سنوات

قبل نحو 5 سنوات، بدأت المملكة العربية السعودية سعيها لتقليل الضغط على الاقتصاد النفطي، مقابل زيادة الفرص الاستثمارية المتنوعة فيها.

وكشفت شركة “آي اتش اس ماركت” للأبحاث الاقتصادية في تقريرها الأخير عن مؤشر مديري المشتريات في المملكة، أن الاقتصاد السعودي_ غير النفطي_ شهد نمواً بأعلى وتيرة منذ كانون الأول/ ديسمبر 2017.

وأشار التقرير إلى أن هذا النمو يأتي متأثراً بارتفاعٍ كبير في الطلب المحلي، بالتزامن مع استمرار تخفيف قيود جائحة كورونا.

الاقتصاد غير النفطي.. أقوى معدل نمو منذ 4 سنوات

الاقتصاد غير النفطي

من جانبه، يقول ديفد أوين، الباحث الاقتصادي في مجموعة “IHS Markit”، أن “مؤشر مديري المشتريات”، كشف نمواً قوياً للقطاع غير النفطي داخل المملكة، خلال شهر أكتوبر الماضي.

وأوضح أن هذا التعافي السريع قد ساهم بشكلٍ واضح في زيادة نمو الإنتاج بأقوى معدل شهدته المملكة منذ نحو 4 سنوات.

وهو يأتي مدفوعاً بزيادة طلبات العملاء، التي تزامنت مع عودة النشاط الاقتصادي في الممكلة وعودة الحياة تدريجياً، إلى الوضع الذي كانت عليه قبل جائحة كورونا.

وأكد أوين أنه على الرغم من الانخفاض الملحوظ في الطلبات الجديدة حالياً، فلا يزال مُعدل الطلب أقوى بكثير مما كان عليه مع بداية جائحة كورونا عام 2020.

السعودية تُعزز اقتصادها غير النفطي بتطوير السياحة والترفيه

الاقتصاد غير النفطي في السعودية ينمو بأعلى وتيرة منذ 4 سنوات

تؤمن السعودية بأن السياحة ستكون قطاعاً مهماً في تطوير الاقتصاد غير النفطي.
وهو ما تعمل عليه بالفعل منذ سنوات، ما جعلها تتقدم إلى المركز الـ16 عالمياً في حجم اقتصادات السفر والسياحة خلال عام 2020.

وذلك على الرغم من تداعيات كورونا التي أثرت بشكلٍ سلبي على قطاع السفر، بحسب بيانات المجلس العالمي للسفر والسياحة.

يُذكر أن السعودية شهدت في الربع الأخير من العام 2019، انطلاق موسم الرياض، وهو أهم المهرجانات الترفيهية في المنطقة.

واستقطب حفل الافتتاح أكثر من 750 ألف شخصاً في 20 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي (2021)، وذلك بحسب ما جاء في تغريدة رئيس هيئة الترفيه السعودية، معالي المستشار تركي آل الشيخ.

ولا بد من الإشارة إلى التفاعل الكبير الذي أثاره هذا الحدث على مواقع التواصل الاجتماعي، سواء في المملكة، أو في دول الجوار.
وهو ما جعله عنصراً جاذباً للمزيد من السياح، ما ساهم بشكلٍ كبير في إنعاش قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher