الاقتصاد السعودي يسجل أعلى مستوى من السيولة

سجّل الاقتصاد السعودي أعلى معدلات سيولته بنهاية الأسبوع الماضي، محققاً نحو 2.065 تريليون ريال. وكشفت مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” عن ارتفاع “عرض النقود ن3” خلال الأسبوع الماضي بنحو 0.49%.

وتجاوز “العرض” التريليون ريال في الفترة الممتدة بين “1993 حتى 2008”. ثم كسر هذا الحاجز عام 2009 مُسجلاً 1.029 تريليون ريال.

وأكدت المؤسسة في البيان الصادر عنها، أنه بقي على مستوى أعلى من تريليوني ريال في نهاية الأسبوع. ما يعني أنه استقر على رقمٍ قياسي جديد، فأوجد فارقاً ملحوظاً في المستوى القائم.

أسباب ارتفاع السيولة في الاقتصاد السعودي

الاقتصاد السعودي

تعددت الأسباب التي أدت إلى وصول معدل السيولة لأعلى مستوياته، وأهمها، زيادة المعروض النقدي، وخفض أسعار الفائدة.

كما أن إجراءات السياسة النقدية التوسعية أدت إلى تعزيز حجم الطلب الكلي، ساهمت في دعم الناتج المحلي الإجمالي وقطاع التوظيف.

إضافة الى السياسات التي ساهمت في الحد من البطالة، وخففت انعكاس الانكماش الاقتصادي العالمي الناتج عن كورونا، إذ ضُخَ 50 مليار ريال لدعم السيولة في القطاع المصرفي.

تلك السياسات والعوامل، ساعدت في مواصلة تمويل القطاع الخاص في ظل الوضع الوبائي الحالي.

عوائد السيولة الاقتصادية

الاقتصاد السعودي

أعلنت مؤسسة النقد العربي “ساما” أن السيولة ستلعب دوراً كبيراً في الوقت الراهن في تعزيز دور المصارف، فتمكّنها من تعديل وإعادة هيكلة تمويلاتها دون إضافة رسوم. كما أنها ستدعم إلى حدٍ كبير القطاع الخاص وقدرته على التوظيف.

نظرة عامة على الوضع الاقتصادي الراهن

الاقتصاد السعودي

كشفت وكالة ستاندرد آند بورز، مؤخراً، عن تثبيت التصنيف الائتماني للسعودية عند A-/A-2. مشيرةً إلى أنها تبني نظرتها الإيجابية المستقبلية المستقرة للاقتصاد السعودي على نقاط القوة المتوفرة.

وأهم تلك النقاط، هي القدرات المالية الضخمة للمملكة التي ستمكّنها من تخطي الأزمات الراهنة، وتحدياتها المقبلة.

وقالت الوكالة إن قطاعها المصرفي سيظل مربحاً، كما أن وضع أصولها قوي نسبياً، من حيث الموازنة والأرصدة الخارجية.

وأشارت إلى أن المملكة هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحتفظ بقدرة زائدة لتصدير النفط، وتستطيع التحكم بمستوى إنتاجه.

وتوقعت ستاندرد آند بورز أنها ستحقق نمواً في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 2.4% ما بين عامي “2021 و2023”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom