الابتكار يتغير ويغير العالم

من المؤكد أن العالم لن يبقى على حاله، فالتحولات اليوم تحدث أسرع من أي وقت مضى، والعامل الرئيسي في هذا التغير هو الابتكار. وكما أن كل شيء في الحياة يتغير كذلك الابتكار سيخضع لهذا التحول.

تحدث برونو لانفين، الرئيس التنفيذي لمبادرة النتنافسية الأوروبية، التابعة لمعهد انسياد اليوم، في مهرجان الابتكار الذي تنظمه وزارة المالية في الإمارات اليوم، عن دور الابتكار في نمو الدول، ودور الدول في دعم الابتكار.

مثلث الابتكار  

يقول لانفين أن الابتكار يتألف من مثلث يبدو على الشكل التالي:

في الأعلى يقع العامل البشري الأهم: فالابتكار يبنى حول الأفكار والناس

السوق: لمن ستبيع ابتكارك ومن سيستخدمه

التمويل: من سيراهن على شيء يتضمن المخاطرة

أولاً العامل البشري: 

“الدول التي تستفيد من الابتكارات التغيرية هي الدول القادرة على جذب المواهب “

تلعب حرية التنقل دوراً مهماً في نمو الابتكارات ولذلك فإن الدول التي تتيح حرية التنقل هي الأكثر استفادة منها، ويقول لانفين، “الأفراد أصبحو أكثر تنقلاً، والتكنولوجيا تجعل التنقل أقل أهمية”.

ويتابع، “المزيج بين حرية الحركة وتنقل المواهب يؤدي إلى تغير البيئة التي تنبع منها الأفكار المبدعة”.

“الدول المفتوحة هي الدول الناجحة”.

ثانياً الأسواق: 

“التواصل بين المدن هو ما يسمح للدول بالنمو” 

يرى لانفين أن الديناميكية التي تتمتع بها المدن تتيح لها مساحة أكبر للابتكار، نظراً لمساحتها الصغيرة بالمقارنة مع الدول الضخمة.

ويتابع، “اليوم يوجد نوعين من اللاعبين في العالم

الدول الضخمة التي تتمتع بأسواق محلية ضخمة، مثل أمريكا والهند…

والدول الصغيرة مثل سويسرا”.

اذا كنت في اقتصاد أصغر، فإن الاختيار الأفضل المتاح للنمو هو الانفتاح على اقتصادات الدول الأخرى

ويقول، “سويسرا هي من أفضل الأمثلة، فهي الأولى بين الدول المبتكرة”

“الاقتصادات الأصغر ستكون الرائدة في توليد الأفكار المبدعة إذا كان لديها الدينامية المناسبة”

العنصر الثالث التمويل: 

“اذا لم تفشل من وقت لآخر فذلك يعني أنك لست مبتكراً جداً”

التمويل يبحث عن الاستثمارات الآمنة لذلك يصعب على الابتكارات الحصول على الاستثمارات الضرورية

يقول لانفين،

“لأن الابتكارات هي لعبة مخاطرة، فالاستثمار فيها لا يجذب الأموال العامة،

 فهذا من قواعد التمويل العام الذي لا يبحث عن المخاطر”.

ويتحتم على الدول التعويض عن هذا النقص، كما يقول لانفين،

“لتحفيز الابتكار يتحتم على الدول ضخ الأموال لدعم التطوير والابحاث، وتمويل ما هو ضروري للسماح بالمخاطرة”.

“هذا دور الحكومات العضو الأكثر فعالية في التمويل “

“الدول يجب أن تبتكر، وكذلك القادة.. يجب أن تكون الحكومات عبارة عن مكان يعطي الأولوية للابتكار”.

 كيف سيتغير العالم سنة 2030؟  

تغيرات ستتطرأ على الابتكار 

المدن ستلعب دور أكبر في دفع الابتكار

لا يمكن التفكير بالابتكارات ضمن السوق المحلي بل إن أي ابتكار يجب أن يحمل امكانية التحول إلى العالمية

الابتكارات لن ترتكز دائماً على التكنولوجيا, بل ستتمثل في نماذج الأعمال

إقرأ أيضاً: اقتصاد الابتكارات مستقبل النمو



شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia