إكتشفوا تفاصيل الاستثمارات بملايين الدولارات بين السعودية وروسيا

مصدر الصورة: عالمي

تعد المملكة العربية السعودية وروسيا عملاقتي طاقة في العالم، وبالتالي من غير المستغرب التعاون الاقتصادي بين البلدين خصوصاً في مجالي الطاقة والتكنولوجيا. فبعد الزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا في العام 2017 والاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم توقيعها حينئذ، استُكمل هذا التعاون بين العملاقين في مجال البترول تحديداً، وذلك في خلال الزيارة التي قام بها وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إلى الرياض.

إقرأ أيضاً:بالصور والفيديو: شاهدوا أطول فندق في العالم

وأكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في خلال استقباله وزير الطاقة الروسي حرصه على تنمية العلاقات الثنائية بين الرياض وموسكو، مشدداً على ضرورة الاستمرار نحو تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة بشكل عام وقيادة الدول المنتجة في المستقبل.

إقرأ أيضاً:أزمة مالية تعصف في “أمازون”؟

عدد المنشآت الروسية في المملكة

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، ارتفع عدد المنشآت الروسية في المملكة بحلول شهر ديسمبر، ليصل إلى 23 منشأة برأس مال إجمالي يتجاوز 104.6 ملايين ريال سعودي. وأشارت الوكالة إلى أن أغلب الاستثمارات الروسية تتمركز في قطاعات الصناعة بقيمة استثمارية تصل إلى 70 مليون ريال سعودي (ما يعادل 20 مليون دولار تقريباً)، ما يمثل بحسب الوكالة 67% من إجمالي الاستثمارات الروسية في المملكة.

إقرأ أيضاً:إحذروا من البرمجيات الخبيثة

صفقات استثمارية

وفي هذا المجال، أعلن مسؤول كبير في وزارة الاستثمار الروسية أن بلاده تسعى إلى إبرام صفقات استثمارية بقيمة ملايين الدولارات مع السعودية في الأشهر الثلاثة المقبلة.

إقرأ أيضاً:هكذا ستختفي 150 مليون وظيفة بحلول عام 2050!

وأشار رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل ديمترييف للصحافيين أن البنوك الروسية وصندوق الاستثمار الروسي الصيني حريصان على المشاركة في الاكتتاب العام المبدئي لشركة “أرامكو”، إذ توقع ديمترييف إتمام الاتفاق معهه للاستثمار في شركة “أوراسيا دريلينج” لخدمات حقول النفط إضافةً إلى توفير خدمات لـ”أرامكو”.

إقرأ أيضاً:حرب الكترونية ضد “سناب شات” ..فماذا يحصل؟

لقاء ثنائي

وكشف وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية خالد الفالح عن مباحثات أجراها مع نظيره الروسي، ركزت على التعاون الاستثماري بين البلدين، منوهاً بأن صندوق الاستثمارات العامة وصندوق الاستثمارات المباشرة الروسي يعملان على تشجيع الاستثمار السعودي داخل روسيا وجذب استثمارات روسية إلى المملكة، في ظل ما تقوم به وزارته لتسهيل الاستثمار في كلا الاتجاهين.

إقرأ أيضاً:أمر ملكي سعودي جديد

ووفق الفالح، شملت المباحثات اتفاقيات لشركة “أرامكو” السعودية، مؤكداً أنه ثمة تقدم ملموس، إذ ثمة استثمارات كبيرة جداً على المستوى الدولي. أما بعض المباحثات، فتهدف إلى جذب شركات الخدمات البترولية للسوق السعودية، فضلاً عن تفعيل نقل القدرات الروسية إلى أسواق المنطقة والمملكة تحديداً.

إقرأ أيضاً:كم بلغت خسائر النفط الكويتي في أسبوع واحد؟

وقال الفالح: “مجالات الطاقة بشكل عام في المملكة مفتوحة للاستثمارات الروسية، بجانب الطاقة المتجددة، ولكن أكبر وأهم مجال تتم مناقشته حالياً مع الجانب الروسي هو الاستثمار في الطاقة النووية، وفي البرنامج الوطني السعودي للطاقة النووية، وكل مرة نجتمع نستكشف آفاق ومجالات جديدة للتعاون”.

إقرأ أيضاً:أول عملية نصب بعملة “بيتكوين” في الإمارات والسعودية تحذر!

ولفت إلى أن شركة “روس أتوم” الروسية تشارك في المنافسة وتقديم العروض التي ستبدأ في العام 2018 وستنتهي بترسية المشروع في خلال سنة من الآن، وينتج عنها مفاعلان نوويان بطاقة قياسية عالمية لإنتاج الكهرباء بتكلفة منافسة في المملكة، باستخدام التقنيات الفضلى وتسخير الطاقة النووية للاستخدامات السلمية في المملكة.

إقرأ أيضاً:توقف عن محاولة تذكر كلمات المرور واستخدم هذا التطبيق

وتابع الفالح: “شملت المباحثات أيضاً توقيع مذكرات التعاون للتنسيق والتعاون في مجال سياسات التغير المناخي، واستخدام التقنية والسياسات العالمية، لتمكين الطاقة من البترول والغاز من الاستمرار لخدمة النمو الاقتصادي العالمي، وملايين من البشر وتمكين الدول النامية من الحصول على طاقة نظيف وفق أفضل المعايير البيئية”.

إقرأ أيضاً:هل ستتفوق الشركات التقنية على الدول العظمى؟

وقال ألكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي: “مشاركتنا في الرياض في الندوة العالمية للطاقة، بالتعاون مع المنظمة العالمية للطاقة وأوبك، أتاحت لنا فرصة اللقاء مع خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز”.

وتابع نوفاك: “ناقشنا في اللقاء مع الملك سلمان تطوير العلاقات بين البلدين، وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية، وتعاوننا المشترك في تنسيق أعمالنا في مجال النفط ومجالات أخرى، وحصلنا على حافز جيد يعطي لنا دفعاً قوياً لتطوير العلاقات بين بلدينا واقتصادينا”.

إقرأ أيضاً:خبر سار لتجار العملات الرقمية في دبي

وأضاف: “بحثنا بالرياض التفاصيل لتنفيذ كل هذه الفقرات، وناقشنا جميع مجالات التعاون، والأهم هو التعاون في مجال النفط والطاقة، ولدينا عدداً من المشاريع التي ستتم مناقشتها مع شركة “أرامكو” و”قست بروم” و”نواتيك” وشركات نفطية أخرى، أما بالنسبة للتعاون الاستثماري بين صندوق الاستثمار المباشر وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، لاحظنا تقدماً واضحاً في هذا المجال وكذلك تم استثمار 1.5 مليار دولار في هذا المجال، ويوجد 23 مشروعاً لتعاون آخر مع السعودية”.

إقرأ أيضاً:6 مشاريع إقتصادية كبرى في المملكة العربية السعودية

وكشف نوفاك عن بحث مشروع استثمار لإنتاج المطاط للشركة الروسية “سيبور” مع شركة “توتال” الفرنسية و”سينابيك” الصينية، مشيراً إلى أن هذا المشروع سيُنفَذ في وقت قريب، بالتوافق وبمشاركة الصندوق الروسي للاستثمار المباشر و”أرامكو” السعودية، وستكون من المشاريع المميزة لتطوير التعاون الاقتصادي في إطار الرؤية 2030.

إقرأ أيضاً:تعرفوا على أجمل 10 متاحف حول العالم!

وقال وزير الطاقة الروسي: “بحثنا كذلك التعاون في مجال الطاقة النووية، ولدينا الخطوات نحو الأمام، ولدينا شركة “روس أتوم” قدمت طلباً فعلياً لإنشاء مفاعلين نوويين، وهناك اتجاهات واسعة للتعاون في مجال الطاقة النووية والطب النووي وكذلك الأغراض السلمية والمدنية”.

إقرأ أيضاً:هذه هي الأماكن الفضلى لقضاء العطلة في كل شهر من السنة

وأضاف: “بحثنا أيضاً سبل تنفيذ اتفاقيات بين منظمات في أوبك وغيرها، وناقشنا كيفية خلق توازن في الأسواق، وسيكون لقاؤنا المقبل مع وزير الطاقة السعودي في شهر أبريل في المملكة، للنظر في أوضاع السوق”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani