أيهما أكثر فائدة في الأزمات الادخار أم الاستثمار؟

تسعى الكثير من الأسر إلى تأمين مستقبلها المالي عبر وسائل متعددة، أبرزها الادخار والاستثمار. الأول يمكن أن يكون نقدي أو من خلال شراء أصول وممتلكات. والثاني يكون عبر الأسهم والسندات، أو المشاريع الإنتاجية والإنشائية.

والسؤال الذي تصعب الإجابة عليه لكل شخص يرغب في تأمين خطة مالية له ولأسرته، هو أيهما أفضل الادخار أم الاستثمار؟.

تختلف الإجابة حسب الأهداف الذاتية لكل شخص، ووضعه المالي، ودخله الشهري ومصادره.

تعريف الادخار والاستثمار

الادخار والاستثمار

الادخار هو اقتطاع جزء من الدخل الشهري في صورة نقدية بعيداً عن متطلبات الانفاق، والاحتفاظ به في حساب بنكي منفصل لتجنب صرفه.

أما الاستثمار فهو تشغيل الأموال وجعلها تنمو عن طريق بما يزيد من قيمتها و يدر ربحاً في المستقبل.

يبدو واضحا أن الادخار يسبق الاستثمار في الترتيب، لذا من المهم أن تحدد كيفية الادخار أولا حتى لو كنت راغباً في الاستثمار.

كيفية الادخار

الادخار والاستثمار

قبل أن تشرع في الادخار بغرض الاستثمار، يجب عليك تأمين نفسك وأسرتك في الحالات الطارئة كفقدان مصدر الدخل لفترة مؤقتة، أو الحالات المرضية.

لذلك، يفضل أن تحتفظ بما يساوي احتياجات المعيشة، أو حد الإنفاق الشهري بما يكفي لثلاثة شهور في حالات الطوارئ.

وتبدأ بتحديد نسبة الادخار الشهرية التي يمكنك تجنبها خارج الانفاق، وتبدو نسبة 10% من الدخل الشهري كافية لهذا الغرض.

بعد الوصول لحصيلة مالية مناسبة من الادخار لفترة زمنية، يمكنك البدء في تحديد كيفية استثمار المبالغ المدخرة.

المدى القصير أقل من خمس سنوات

الادخار والاستثمار

يتوقف تحديد طرق الاستثمار المناسبة على قيمة المبلغ المدخر، الذي ترغب في إنمائه والحصول على أرباحه.

تمثل الودائع النقدية وشهادات الاستثمار البنكية، خططاً مناسبة للاستثمار قصير الأجل في حدود خمس سنوات أو أقل.

يجب الانتباه أن سوق الأسهم يشهد تفاوت كبير بين الصعود والهبوط، مما يجعله غير مناسب للاستثمار قصير الأجل.

لا تخاطر بسوق الأسهم إذا لم يمكن لديك الاستعداد للاستقرار فيه لفترة طويلة.

المدى المتوسط من خمس إلى عشر سنوات

الادخار والاستثمار

تظل الودائع وسيلة صالحة للاستثمار متوسط الأجل، في حال عدم رغبتك تحمل مخاطر لتحقيق عائد أكبر محتمل.

لكن، الودائع لن تحميك من مخاطر التضخم التي تجعل أموالك تفقد جزء من قيمتها، بما يساوي لمعدل التضخم في بلدك.

ويعد الاستثمار العقاري خياراً مناسباً للحفاظ على أموالك من التضخم، وتحقيق عائد، وخصوصاً في حالة المرونة في البيع والشراء، يمكنك وقتها تحمل المخاطرة، وتوزيع أموالك في أكثر من عقار لتجنب خسارة رأس مالك.

الاستثمار طويل الأجل

الادخار والاستثمار

هل لديك القدرة على الاستثمار لفترة تزيد على العشر سنوات، إذاً، الأسواق المالية هي الوسيلة المناسبة لك. والبورصات تحقق عائدات كبيرة للأموال المستثمرة فيها مع مرور الوقت.

وتذكّر أن الوقت المناسب للبدء في التفكير في استثمار يجنبك مخاطر الانهيار المالي، عندما يحين وقت التقاعد. وقتها، ربما ستكتشف أن مكافأة نهاية الخدمة قد تآكلت عبر التضخم.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom