أزمة هواوي نحو التهدئة

لا تزال الازمة القائمة بين الولايات المتحدة الاميركية والصين والتي أثرت على شركة “هواوي الصينية” تتفاعل، فبعد أن خففت الولايات المتحدة مؤقتا قيودا على “هواوي” ارتفعت الأسهم الأميركية والأوروبية أمس الثلاثاء مما قلص التوترات التجارية ودفع أسهم شركات التكنولوجيا والسيارات، الشديدة التأثر بالتجارة للارتفاع، فيما تقدم قطاع البنوك أيضا وتراجعت الأسهم الآسيوية، لكونها تضررت بشكل مباشر من أزمة هواوي.

إقرأ أيضاً:الحرب التكنولوجية الباردة!

وأسهم في تهدئة المواقف أيضا أن أبراهام ليو، ممثل شركة هواوي الصينية للاتصالات لدى الاتحاد الأوروبي، قال أمس الثلاثاء إن الشركة على استعداد لتوقيع اتفاقيات تضمن عدم استخدام تكنولوجياتها في التجسس.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن ليو القول إن الشركة «على استعداد لتوقيع اتفاقيات عدم تجسس مع حكومات وعملاء في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي». وجاءت تصريحات ليو خلال مؤتمر صحافي في بروكسل أمس. وقال ليو: «الشركة تتفهم المخاوف الأمنية للحكومة الأوروبية»، مضيفا: «نحن على استعداد لاتخاذ خطوة استباقية».

وبعد مخاوف حول مستقبل هواتف هواوي عقب إعلان «غوغل» عن قرار وقف التعامل مستقبلا مع الشركة الصينية، قال رين شينغفي مؤسس هواوي، إن الشركة تبحث مع شركة خدمات الإنترنت والتكنولوجيا الأميركية العملاقة «غوغل» سبل التعامل مع القيود التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على تعاملات الشركات الأميركية مع الشركة الصينية.

وفي مقابلة مع عدد من وسائل الإعلام الصينية قال مؤسس «هواوي» إن «غوغل شركة جيدة وهي شركة مسؤولة للغاية»، مضيفا أنها تناقش مع «هواوي» سبل تخفيف تأثير الإجراءات التي فرضتها وزارة التجارة الأميركية مطلع الأسبوع الحالي والتي تلزم الشركات الأميركية بالحصول على تصريح سابق قبل توريد أي منتجات لشركة هواوي.

إقرأ أيضاً:ما هي أبرز التوجهات في سوق العمل الذي يشكل جيل الألفية الجديد!

وكانت «غوغل» قد ذكرت أول من أمس أنها ستواصل دعم أجهزة هواتف «هواوي» الذكية الحالية والتي تستخدم نظام التشغيل «أندرويد» التي تطوره «غوغل». في الوقت نفسه فإنه بعد بدء تطبيق القيود الأميركية الجديدة لن يكون في مقدور مستخدمي هواتف «هواوي» الاستفادة من خدمات «غوغل» الرقمية الأخرى، مثل «غوغل مابس» للخرائط و«جي ميل» للبريد الإلكتروني وهو ما يقلل شعبية هذه الهواتف.

كما سيؤثر الحظر الأميركي على تعاملات شركات إنتاج الرقائق الإلكترونية الأميركية مثل «إنتل» و«كوالكوم» و«زيلينكس» و«برودكوم» مع «هواوي». ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن مصادر مطلعة، القول إن هذه الشركات أبلغت موظفيها بقطع علاقاتها مع «هواوي» حتى إشعار آخر.

وقال رين إن «أوروبا ما زالت تتواصل معنا بقوة»، مضيفا أن تكنولوجيا «هواوي» للجيل الخامس من شبكات الاتصالات تناسب الاحتياجات الأوروبية. وقال رين إن «هواوي» وهي ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم بعد «سامسونغ إلكترونيكس» الكورية الجنوبية وقبل «آبل» الأميركية تستطيع تحمل الضغوط الأميركية.

إقرأ أيضاً:ما هي البطاقة الذهبية التي أطلقتها الامارات؟

وأضاف الملياردير الصيني «طاقتنا كبيرة للغاية… الشركة لن تتعرض لتأثيرات سلبية على النمو، كما أن هذا لن يضر بالصناعة… فيما يتعلق بتكنولوجيا الجيل الخامس، لا أحد يستطيع منافسة هواوي خلال العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة».

وفي الأسواق، فتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع الثلاثاء، مع صعود المؤشر داو جونز الصناعي أكثر من 100 نقطة، حيث انتعش قطاع شركات التكنولوجيا بعد أن خففت واشنطن بشكل مؤقت القيود التجارية التي فرضتها الأسبوع الماضي على هواوي الصينية.

وصعد داو 102.44 نقطة بما يعادل 0.40 في المائة ليصل إلى 25782.34 نقطة، وزاد المؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 13.79 نقطة أو 0.49 في المائة ليفتح عند 2854.02 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 63.19 نقطة أو 0.82 في المائة مسجلا 7765.57 نقطة.

وفي أوروبا، وبحلول الساعة 0745 بتوقيت غرينتش، ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 في المائة، مع تسجيل المؤشر داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة أداء يفوق أداء السوق بعد أن قالت وزارة التجارة الأميركية إنها ستسمح لهواوي تكنولوجيز بشراء منتجات أميركية.

وسادت حالة كبيرة من الارتياح في الأسواق بعد نبأ هواوي وهو ما دفع أسهم شركات صناعة الرقائق الأوروبية للارتفاع. وانخفضت أسهم تلك الشركات بعد تقارير تشير إلى أنها قد تعلق شحنات لشركة الاتصالات الصينية العملاقة. وزاد قطاع التكنولوجيا ما يزيد على واحد في المائة بعد أن خسر ثلاثة في المائة تقريبا يوم الاثنين.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani