أرقام أكبر 3 دول صناعة في العالم

شهد الاقتصاد العالمي خلال الـ10 سنوات الماضية، تحسنّاً ملحوظاً مقارنة بالعقود السابقة. ولا تزال الولايات المتحدة تحتل لقب أكبر اقتصاد في العالم تقدر قيمته بـ 18 تريليون دولار بحسب إحصاء عام 2018. وتحتل الصين المرتبة الثانية بـ11 تريليون دولار، وتأتي اليابان في المرتبة الثالثة بقيمة 4.4 تريليون دولار.

تمثل البلدان الثلاثة ما يقدر بنحو 45٪ من الاقتصاد العالمي. وينمو الاقتصاد الصيني بمعدل سريع، إذ يتوقّع مركز أبحاث الاقتصاد والأعمال CEBR أنه بحلول عام 2029 سيتفوق على اقتصاد الولايات المتحدة كأكبر اقتصاد في العالم. في التالي نلقي نظرة على أكبر الدول الصناعية في العالم.

الصين على القمة رغم فيروس كورونا

دول صناعة

رغم التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا والتي من المفترض أن تكون أكثر حدة في الصين، إلا أن الصين مستمرة في الحفاظ على مركزها كأكبر الدول الصناعية في العالم.

وتمتلك الصين أكبر إنتاج صناعي في العالم. وأشارت التقديرات في عام 2016، إلى أن الصين أنتجت 4.566 تريليون دولار من الناتج الصناعي، وشهد قطاع الصناعة نمواً بنسبة 6.6٪ في سبتمبر 2017 مقارنة بالعام السابق.

وبحسب البيانات الصادرة عن الأمم المتحدة، ساهمت الصين بـ 28% من ناتج التصنيع العالمي في 2018.

الولايات المتحدة لا تزال في المركز الثاني

تسلا

على الرغم من أنها أكبر اقتصاد، إلا أن الولايات المتحدة جاءت بعد الصين من حيث الناتج الصناعي. وبلغت مساهمة الولايات المتحدة الأميركية في ناتج التصنيع العالمي نحو 17% في 2018. وتمثل الصناعة 11% فقط من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة عام 2018.

اليابان الثالثة عالمياً والثانية آسيوياً

دول صناعة

تحتل اليابان المرتبة الثالثة في الترتيب العالمي لأكبر الدول الصناعية وثاني دولة في آسيا. لكن قبل نحو 10 سنوات فقط، كانت اليابان ثاني أكبر اقتصاد، قبل أن تتجوزها الصين. وبلغ إجمالي الناتج الصناعي لليابان 1.368 دولاراً، في عام 2016، بإجمالي عائدات التصدير 683.85 دولاراً.

تمتلك اليابان أكبر دين عام كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، وهو وضع اقتصادي يمنع الاستثمارات الخاصة في البلاد. ويستمر التفاوت في الإنتاجية في مختلف قطاعات الاقتصاد في الاتساع، مما يعوق عملية النمو الاقتصادي. وبحسب بيانات الأمم المتحدة، ساهمت اليابان بـ 7.2% من ناتج التصنيع العالمي في 2018.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom