6 أدوات تساعدك على التخطيط للتسوق الذكي

فرضت جائحة كورونا على المستهلكين نمط جديد في التسوق. وظهرت قواعد مختلفة للتعامل مع الاحتياجات الطارئة، وهو ما ساهم في جعل التسوق الذكي ضرورة.

ويظن كثيرون أن الإنفاق الذكي يعني الحرمان من الضروريات. وهذا أمر غير حقيقي، ويرتبط تفسيره بتحديد الأولويات وعدم الإنفاق بدون جدوى.

وفي هذا الشأن، نشر موقع “فينانثاس بيرسوناليس” (Finanzas Personales) تقريراً رصد خلاله 6 أدوات تساعد على التسوق الذكي، جاءت على النحو التالي.

دراسة ميزانية المستهلك

التسوق الذكي

يساعد تحديد حجم الدخل، على تقنين أوجه الإنفاق، وهو ما يجعل المساحات واضحة، خاصة عند الحاجة لشراء بعض الكماليات.

وأبرز قواعد الشراء الحديث تتمثل في تخصيص نسب الإنفاق وتوزيعها على النحو التالي: “50% من الدخل تخصص للنفقات الأساسية، 30% للنفقات المتغيرة، و20% للخطط المالية المستقبلية”.

تحديد الديون

التسوق الذكي

يحتاج المستهلك إلى وضع رؤية محددة بهدف تسديد الديون، ليحفاظ بذلك على وضع مالي مستقر للأسرة.

وأكد الخبراء ضرورة تحجيم الديون وعدم الاستجابة لها. فالمعدل الطبيعي يجب ألا يزيد على 40% من الدخل الشهري.

ونصحوا الأسر التي يزيد معدل ديونها عن 40%، بضرورة العمل على إيجاد فرصة عمل إضافية لرفع معدل الدخل.

الاستفادة من العروض

التسوق الذكي

تعلن الكثير من المتاجر عن عروض شراء تناسب الأسر. وهذا بدوره يوفر الكثير من الأموال خاصة في المناسبات الرئيسية ومنها رأس السنة.

استخدام الأدوات الرقمية

التسوق الذكي

انطلقت في الآونة الأخيرة عدد من التطبيقات التي تمكّن الفرد من تسجيل إنفاقاته بشكل مستمر. وهو ما يتم من خلاله حساب إجمالي الإنفاق.

علاوة على ذلك، تساعد هذه التطبيقات على التحكم في مواردنا المالية، وتستخدم في الشركات الصغيرة والناشئة.

ويمكن أن تفيد المستهلك بشكل شخصي في تحديد أوجه إنفاقه وحجم دخله وموارده.

التحقق من طريقة الدفع

طرق الدفع

استخدام بطاقات الائتمان يوفر عدد من المزايا للمستهلكين، رغم أن الكثير منهم لا يفضلونها كطريقة في الدفع.

ولكن لا بد للمتعاملين بالبطاقات الائتمانية التأكد من تكلفة الرسوم الإضافية لعملية الدفع قبل الحصول على البطاقة.

ويحتاج المستخدم الذي يعتمد على البطاقات الائتمانية في الدفع، إلى إعادة النظر لفاتورة مشترياته، لمراجعة توفر الخصومات والعروض المعلن عنها.

مقارنة الاسعار

مقارنة الاسعار

يغفل الكثير من المستهلكين أهمية مقارنة الأسعار والعروض من متجر لآخر. إذ تعتبر مقارنة الأسعار أحد الاستراتيجيات المفيدة التي تسهل الكثير على الأسر.

وبالتالي، يمكن إنجازها بشكل سريع من خلال زيارة المواقع الالكترونية والتعرف علي المعروض منها.

كورونا وتغيير سياسة التسوق

التسوق في ظل كورونا

يذكر أن أزمة كورونا، أسهمت في تقليل حجم الزيارات إلى مراكز التسوق. وتغيّر السلوك الشرائي في المتاجر نتيجة التوجه للمنصات الرقمية.

وأدى ذلك إلى إغلاق المطاعم إلى الاعتماد على تطبيقات الهاتف لتوصيل الطعام، وأصبح للتسوق الالكتروني الدور الرئيسي في ثقافة المستهلكين.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي