3 مهارات في ريادة الأعمال نتعلمها في الطفولة

يعتقد البعض أن الخبرات العملية، هي ما تم اكتسابه في الكِبَر فقط، لكن الحقيقة أن للطفولة تأثير كبير على حياتنا المهنية، لا سيما وأن رواد الأعمال لا بد أن يكون لديهم قدرات إبداعية ومهارات خاصة ليتمكنوا من تحويل أفكارهم إلى واقع.

في التالي نستعرض 3 مهارات يتعلمها رواد الأعمال في مرحلة الطفولة.

الوعي التجاري

3 مهارات في ريادة الأعمال نتعلمها في الطفولة

إن الوعي بمفاهيم العرض والطلب، هو أساس متين يمكن لأي شخص أن ينطلق منه.

ويتم اكتساب ذلك الوعي منذ السنوات اللى من أعمارنا، عن طريق ملاحظة العمليات التجارية اليومية التي تدور حولنا.

إلى جانب التحدث عنها والتفكير فيها، مثل أن نفكر في سبب ازدحام هذا المطعم بالزبائن، وما الذي يمكنهم فعله لخدمة المزيد من العملاء.

أو عن أسباب إغلاق ذلك المتجر، وما المشروع الذي يمكن أن يتم فتحه في نفس مكانه.

ومن الأمور المهمة أيضاً، أن تعلمنا الكثير في طفولتنا من ملاحظة الإعلانات التجارية وتقييمها، وخصوصاً أن الإعلانات كثيراً ما ترتبط بأشياء نحتاجها، ما يجعلنا نفكر في أسباب انجذابنا لتلك الأشياء، هل هي حاجتنا إليها أم أن الإعلان كان ناجحاً بما يكفي؟

الاستعداد

3 مهارات في ريادة الأعمال نتعلمها في الطفولة

أثناء الطفولة، كانت الرحلة إلى المتجر تحتاج استعداداً خاصاً لدى بعض الأطفال الذين تعلموا الاستقلالية مبكراً، إذ يكون من الضروري معرفة ظروف الطقس قبل النزول من المنزل، حتى لا يتفاجئوا بالأمطار، أو أي تقلبات لا تناسب ملابسهم. وكذلك إحضار حقائب مناسبة لما يريدون شراؤه من المتجر.

إن مثل هذه الأمور، تمثل درجة من درجات الاستعداد التي يحتاجها أي رائد أعمال قبل دخول السوق.

حُسن استخدام التقويم والأجندة

3 مهارات في ريادة الأعمال نتعلمها في الطفولة

في طفولتنا، يعد التاريخ واستخدام التقويم العام من الأمور الأساسية، لأن كل شيء كان له تاريخ، موعد الدراسة والإجازات والأعياد.

كما أن هناك تواريخ معينة ترتبط بأمور وطقوس محددة، مثل المناسبات الاجتماعية والدينية.

لذلك، إن امتلاك التقويم التدرج في حفظ التواريخ، من شأنه أن يطوّر الوعي بمفهوم الوقت، وإتقان كيفية استخدامه، إنه يبني عادات روتينية ومهارات تنظيمية.

وفائدة التقويم لا تتوقف عند نوعية استخدامه مهما كانت، سواء لتسجيل المهام أو موعد برنامج معين، أو مواعيد اللعب والرحلات.

والخلاصة، أنه مجرد أن يتقن الشخص وقته وينظمه، فإنه يكون مجهزاً تماماً لإتقان حياته.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom