من البطالة إلى الخطر السيبراني المتزايد: مخاوف مختلفة لرجال الأعمال

صورة للمشاركين  من بينهم الشيخ محمد بن راشد والشيخ حمدان بن محمد والشيخ مكتوم بن محمد أثناء الجلسة في المنتدى الاقتصادي العالمي حقوق الطبع والنشر من قبل العالم المنتدى الاقتصادي

خلص تقرير مخاطر الأعمال الإقليمي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، إلى أن هناك اختلافات كبيرة في كيفية تصوّر المخاطر في المناطق الثمانية التي يشملها التقرير. هذا وأشار 12000 مديراً تنفيذياً شملهم التقرير إلى مجموعة من الاهتمامات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتكنولوجية، في حين تصدّرت البطالة، وفشل الحوكمة الوطنية وصدمات أسعار الطاقة، أبرز مخاوفهم.

اقرأ أيضاً:لتلاعب بالعقول وإنتاج الأدوية من السم … خلال المنتدى الاقتصادي العالمي

وبحسب التقرير، تصدّرت الهجمات الإلكترونية قائمة المخاطر في كلّ من أوروبا، وشرق آسيا والمحيط الهادئ، وفي أمريكا الشمالية. ويشير ذلك إلى تزايد المخاوف بشأن المخاطر التكنولوجية – ذلك أن الهجمات الإلكترونية تصدّرت قائمة المخاطر في منطقتين، وفقاً لمسح أُجري عام 2017 (وهي شرق آسيا والمحيط الهادي، وأميركا الشمالية)، ومنطقة واحدة فقط في عام 2016 (وهي أميركا الشمالية).

هذا وقد جاء فشل الحوكمة الوطنية في المرتبة الأولى في سلّم خواطر الأعمال في أميركا اللاتينية وجنوب آسيا، الأمر الذي يسلط الضوء على نتائج الضغوط السياسية التي كانت واضحة في معظم أنحاء العالم في السنوات الأخيرة. أما في المناطق الغنية بالطاقة في أوراسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فصُنّفت صدمات أسعار الطاقة بكونها الخطر الأكبر على ممارسة الأعمال. أما البطالة، فاعتُبرت الخطر الرئيسي الذي يواجه ممارسة الأعمال في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وهو ما يعكس غياب الطلب في المنطقة.

اقرأ ايضاً:الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي يطلقان إطاراً لسياسات البيانات الذكية !

وفي هذا الإطار، وقال ميريك دوشيك، نائب رئيس الأعمال الجيوسياسية والإقليمية، وعضو اللجنة التنفيذية بالمنتدى الاقتصادي العالمي: “آخذين بعين الاعتبار الالتباس الذي يلفّ الجغرافيا السياسية الحالية على الصعيد العالمي، فإن التعاون داخل المناطق وفيما بينها يُعدّ ذي أهمية كبيرة. وإن فهم المخاطر المتطوّرة في مختلف المناطق أمرٌ هام جداً بالنسبة لقادة الأعمال”.

وبدوره قال أنجس كولينز، رئيس المخاطر العالمية والأجندة الجيوسياسية في المنتدى الاقتصادي العالمي: “من خلال دراسة البيانات الإقليمية والبيئية والتعمّق فيها، يتيح لنا تقرير مخاطر ممارسة الأعمال الإقليمي الجديد قياس مدى تطور الشعور بالخطر في جميع أنحاء العالم. إن الهجمات الإلكترونية في تزايد، إلا أن المثير في الأمر هو كمية قادة الأعمال الذين يعتبرون أن البطالة والحوكمة الوطنية هما أكثر المخاطر إلحاحاً فيما يخصّ ممارسة الأعمال في بلدانهم.”

اقرأ أيضاً:الاجتماع السنوي لمجالس المستقبل العالمية ينطلق في دبي

أما لوري بايلي، رئيس قسم المخاطر الإلكترونية في مجموعة زيورخ للتأمين، وعضو مجلس المستقبل في المنتدى الاقتصادي العالمي حول الأمن السيبراني فعلّق قائلاً: “يُنظر إلى الهجمات الإلكترونية على أنها الخطر الأول لممارسة الأعمال في الأسواق التي تمثل 50% من إجمالي الناتج المحلي العالمي. وهذا يشير بقوة إلى أن الحكومات والشركات تحتاج إلى تعزيز الأمن السيبراني والمرونة من أجل الحفاظ على الثقة في الاقتصاد الرقمي المترابط بشكل كبير”.

ومن جهة أخرى جون درزيك، رئيس شركة مارش لتقييم المخاطر الدولية: “في الوقت الذي تُعدّ فيه الهجمات الإلكترونية الضخمة الشاغل الأول للمدراء التنفيذيين في الاقتصادات المتقدمة، هناك مخاوف متزايدة من احتمال فشل الإدارة الوطنية في الأسواق الناشئة. وفي جميع أنحاء العالم، تهتم الشركات أيضاً بالاحتكاك الجيوسياسي المتزايد الذي أدى بالفعل إلى زيادة التعريفات والعقوبات الاقتصادية والتي يمكن أن تزيد من التهديد المتنامي المتمثل في نزع الملكية أو العنف السياسي”.

 

أهم خمسة مخاطر لممارسة الأعمال حسب المناطق:

 أزمات الدول أو انهيارها الأزمات المالية البطالة أو نقص العمالة انعدام الاستقرار الاجتماعي فشل الحوكمة الوطنية أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي
صدمات أسعار النفط الأزمات المالية أحداث الطقس المتطرفة الاحتيال أو سرقة البيانات الهجمات الإلكترونية أميركا الشمالية
البطالة أو نقص العمالة فشل الآلية المالية أو المؤسسة فشل الحوكمة الوطنية الفقاعة الاقتصادية الهجمات الإلكترونية أوروبا
الأزمات المالية فشل الحوكمة الوطنية الهجمات الإرهابية البطالة أو نقص العمالة صدمات أسعار النفط الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
الأزمات المالية فشل البنية التحتية الحيوية صدمات أسعار النفط فشل الحوكمة الوطنية البطالة أو نقص العمالة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى
انعدام الاستقرار الاجتماعي البطالة أو نقص العمالة الأزمات المالية النزاعات الدولية صدمات أسعار النفط أوراسيا
الاحتيال أو سرقة البيانات صدمات أسعار النفط الفقاعة الاقتصادية البطالة أو نقص العمالة الهجمات الإلكترونية شرق آسيا والمحيط الهادئ
الهجمات الإلكترونية فشل الحوكمة الإقليمية والعالمية البطالة أو نقص العمالة التضخم فشل الحوكمة الوطنية جنوب آسيا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنهجية:

تستند نتائج تقرير المخاطر الإقليمية لممارسة الأعمال إلى 12548 استطلاع رأي لمدراء تنفيذيين في 140 دولة. طُلب من المشاركين اختيار “المخاطر العالمية الخمس التي يعتقدون أنها الأكثر أهمية بالنسبة لممارسة الأعمال في بلدهم خلال السنوات العشر القادمة”. وقد تضمّن استطلاع الرأي التنفيذي السنوي، وهو جزء من تقرير التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي، هذا السؤال. تم تنفيذ النسخة الأخيرة من الاستطلاع في الفترة من يناير إلى يونيو 2018. وقد طُلب من قادة الأعمال اختيار ما يصل إلى خمسة مخاطر من قائمة تضم 30 خطراً، بما في ذلك الهجمات الإرهابية والأحداث الجوية القاسية وانهيار الدولة أو الأزمات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca