2000 سعودية تعمل كسائقة في “كريم”!

بلغ عدد السعوديين المسجلين كسائقين في “كريم” أكثر من 200 ألف كابتن يعملون في المنصة، بينهم نحو 2000 مواطنة تم تسجيلهن منذ اليوم الأول للسماح لهن بالقيادة، وبأعمار مختلفة وخلفيات اجتماعية وعلمية متنوعة.

و تتكز السائقات في المدن الرئيسة مثل جدة والرياض والدمام، إضافة إلى عدد محدود في بقية المدن.

اقرأ أيضاً:“أبراج” تحصل على عرض بـ دولار واحد… إليكم التفاصيل

و يجري العمل حاليا على دعم وتمكين المرأة السعودية في العمل في منصة كريم، حيث من المتوقع أن يصل عدد السعوديات  إلى 20 ألف مواطنة بحلول 2020.

وأعلنت شركة كريم عن انضمام مليون كابتن لمنصتها في 14 دولة، إذ يتعدى وجودها في أكثر من 100 مدينة حول العالم.

وأشارت إلى أنها وضعت هدفا لتسجيل مليون كابتن على منصتها بحلول عام 2018، لتعلن اليوم أنها حققت هذا الهدف قبيل الموعد المحدد بنحو ثلاثة أشهر.

اقرأ ايضاً:749 مليون ريال سعودي من “المملكة القابضة” إلى “أكور للفنادق”!

وتوجد شركة كريم ما بين 60 إلى 70 ألف فرصة دخل شهريا على مستوى المنطقة. وتعتبر شركة كريم الكباتن والكابتنات “وهي الألقاب التي منحتها شركة كريم لجميع السائقين، كشكل من أشكال الاحترام”، هم الوريد الرئيس للمنظمة، وتعبر بشكل دائم عن اعتزازها بهم بتقديم عديد من البرامج المخصصة لدعمهم وضمان عملهم في منصة تضمن لهم الراحة والنمو بجانب الدخل الإضافي.

وتشترط شركة كريم بالنسبة للسائقين، أن يحمل السائق الجنسية السعودية، وأن يتجاوز عمره الـ 21 عاما، وتقديم رخصة قيادة سارية المفعول، وتقديم أوراق تثبت نظافة صحيفته الجنائية وعدم وجود أية سوابق أو قيود نحوه.

كما يجب على المتقدم لشركة كريم الخضوع لفحص طبي يثبت سلامته من الأمراض وسلامته من تعاطي المخدرات، والحصول على مؤهل دراسي يسمح له بالقراءة والكتابة بشكل جيد.

اقرأ ايضاً:هواوي تتفوق على العمالقة

ويجب أن تكون السيارة المتقدمة للعمل ضمن أسطول سيارات كريم سيارة حديثة أي أن تكون أحدث من موديل 2012، ويجب أن تخضع السيارة لفحص شامل لتأكيد خلوها من أية خدوش أو كسور. ولا يشترط للسائق أن يكون هو المالك للسيارة حيث يمكن استخدام سيارة مؤجرة أو باسم شخص آخر.

و من بعد دخول القرار التاريخي بالسماح للمرأة السعودية بالقيادة حيز التنفيذ  كانت قد تقدمت أكثر من 120 ألف امرأة سعودية للحصول على رخصة قيادة.

وتم انشاء  6 مراكز لتعليم المرأة قيادة السيارة في مختلف مناطق المملكة وستُنشأ مدارس تعليم قيادة جديدة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael