تسويق تستكشف فرص الاستثمار وآفاق تأسيس شراكات أوروبية لمشاريع عالمية

أشارت “تسويق للتطوير والتسويق العقاري”، الشركة المتخصصة في مجال توفير استشارات وحلول القطاع العقاري، إلى أنّ التقلبات في أسعار النفط سيكون لها تأثير واضح على التحولات في النشاط العقاري واهتمامات المستثمرين على المستويين الإقليمي والعالمي. وفي الوقت الذي شهدت فيه الأشهر الستة الماضية وصول سعر برميل النفط إلى أدنى مستوياته منذ الأزمة المالية العالمية في العام 2008، أوضحت الشركة بأنه بات يتوجب على الأسواق الرئيسية، الاستعداد لمواجهة التأثير المتوقع على أسعار العقارات، لا سيّما ضمن قطاع العقارات السكنية والتجارية.

وسيطرح مسعود العور، الرئيس التنفيذي لشركة “تسويق للتطوير والتسويق العقاري”، رؤى معمقة حول واقع ومستقبل الأسواق العقارية في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا، مستعرضاً الآفاق المستقبلية الواعدة للاستثمار بين الإمارات والدول الأوروبية على وجه الخصوص، و ذلك على هامش جدول أعمال “السوق الدولي للعاملين في القطاع العقاري- ميبيم” (MIPIM)، المعرض والمؤتمر الرائد الذي سينطلق (الثلاثاء 10 آذار/مارس ويستمر لغاية 13 اّذار/مارس 2015) في “قصر المهرجانات” في مدينة “كان” بفرنسا. ولفت العور إلى دراسة حديثة تشير إلى أنّ المستثمرين الإماراتيين يندرجون ضمن قائمة الأجانب الأكثر شراءاً للعقارات منخفضة التكلفة في المملكة المتحدة، بنسبة عالية تصل إلى 18%، موضحاً بأنّ الأرقام الأخيرة تعكس الاهتمام المتزايد بتعزيز الشراكات الاستثمارية بين الإمارات وأوروبا على صعيد التطوير العقاري والتجاري.

وسيناقش الرئيس التنفيذي لشركة “تسويق” موضوع الطفرة العقارية اللافتة التي تشهدها حاليّاً الدول غير المنتجة للنفط، وكيفية تجنب دخول أسواق الشرق الأوسط بأي شكل من أشكال التباطؤ. لذا من المستحسن أن يتجه المطورون العقاريون نحو البحث عن المزيد من الخيارات السوقية وتوسيع قاعدة العملاء تحسباً للمرحلة المقبلة. وسيستعرض العور أيضاً أبرز المشاريع الرئيسية في الامارات و ماليزيا والمغرب والتي تندرج في إطار محفظة “تسويق للتطوير والتسويق العقاري” من المشاريع الدولية المتنوعة التي تصل قيمتها الإجمالية إلى 250 مليون دولار أمريكي، وذلك أمام كبار المستثمرين الدوليين المشاركين في “السوق الدولي للعاملين في القطاع العقاري- ميبيم”.

وأضاف العور: “في الوقت الذي ساهم فيه تراجع أسعار النفط وتذبذب اسعار العملات في إحداث موجة انتعاش عقاري في أجزاء كثيرة من العالم، تتزايد احتمالية أن تواجه الأسواق الرئيسية رد عكسي على صعيد النشاط العقاري. لذا يمكن القول بأنّ الاستراتيجية المثلى في الوقت الراهن تتمثل في استباق التغيرات غير المواتية ضمن الأسواق الإقليمية وتوسيع الآفاق الاستثمارية نحو المناطق ذات إمكانات النمو العالية والتخطيط لتوفيرالمنتوجات والخدمات الذكية التي من شأنها المحافظة وتحقيق الاستدامة للقطاع العقاري بشكل افضل.

واختتم العور: “سيمثل “السوق الدولي للعاملين في القطاع العقاري- ميبيم” بلا شك منصة هامة للتعرف على ملامح المشهد العقاري في الوقت الراهن وتأسيس شراكات استراتيجية متينة قادرة على مواكبة المتغيرات المتسارعة التي تشهدها الأسواق العالمية، فضلاً عن تجسيد التطلعات المشتركة لكافة الأطراف المعنية. ونؤكّد من جانبنا بأنّنا على أتم الاستعداد لتوظيف محفظتنا المتكاملة من الحلول المبتكرة والذكية لدعم كافة الجوانب المتعلقة بالعمليات والنشاطات والمشاريع الحالية والمستقبلية ضمن القطاع العقاري. وتعكس الاستجابة الإيجابية التي تحظى بها مشاريعنا في ماليزيا والمغرب وجود الكثير من الفرص الواعدة المتاحة ضمن الأسواق الدولية أمام المطورين العقاريين من الإمارات والشرق الأوسط.”

ويعد “السوق الدولي للعاملين في القطاع العقاري- ميبيم”، الذي يستمر لغاية 13 آذار/مارس 2015، حدثاً دولياً تستضيفه مدينة كان الفرنسية سنوياً لتعزيز التواصل المباشر بين المعنيين بالشأن العقاري من مختلف أنحاء العالم. وستستقطب الدورة الحالية 2,225 شركة عارضة من 93 دولة ضمن مساحة عرض تبلغ 9,400 متر مربع، إلى جانب 21,000 مشارك و430 صحفي و3,000 من الرؤساء التنفيذيين وكبار الشخصيات و4,500 مستثمر. وللمزيد من المعلومات حول الحدث، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.mipim.com.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi