واتساب يتراجع ويعلّق سياسة الخصوصية الجديدة

تراجع تطبيق واتساب، عن سياسة الخصوصية الجديدة التي أثارت جدلاً، بسبب بندٍ عن مشاركة البيانات مع شركة فيسبوك.

وأعلن تطبيق التراسل الأشهر على تويتر أنه “لن يتم حذف أي شخص لا يوافق على تعديل سياسة خصوصيته”.

وقد أشار الخبراء إلى أن سبب التراجع هو حجم الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها الشركة خلال الفترة الماضية، خصوصاً بعد تعنتها في تهديد العملاء بحذف حساباتهم في حال عدم موافقتهم.

تعليق أو تراجع عن سياسة الخصوصية الجديدة؟

واتساب

في تفاصيل القرار الأخير، أوضحت الشركة أن “المستخدمين لن يتعرضوا لحذف حساباتهم بحلول 8 فبراير المقبل”.

وأضافت أنها “ستمنحهم فرصةً حتى 15 مايو المقبل، للتعرف إلى تفاصيل سياسة الخصوصية الجديدة”.

وأكدت أنها “لن تقدم معلومات لفيسبوك بشأن مكان وجود المستخدم أو اتصالاته الهاتفية”.

وأشارت أيضاً إلى أن “التحديث المستهدف لن يوسع من حجم البيانات التي ستتم مشاركتها كما يظن كثيرون”.

كما لفتت إلى أنه “تم تأجيل التحديث، الذي يتضمن معلوماتٍ شفافة حول البيانات التي ستتم مشاركتها، وسبل استفادة المستخدم منها في حال رغبته واختياره لذلك”.

أسباب التراجع بالأرقام

واتساب

حين أعلنت الشركة تفاصيل سياستها الجديدة، أكدت أنها “لن تمس أي رسائل أو محادثات عبر واتساب بأي شكلٍ من الأشكال”.

لكنها أشارت إلى أنه “سيتضمن تغييراتٍ متعلقة بمراسلة شركة للمستخدم عبر التطبيق”.

إلا أن هذا البيان لم يلق قبولاً بين المستخدمين، وزادت حدة الجدل، وبدأوا في البحث عن بدائل آمنة تضمن لهم خصوصيتهم.

وقد جاء في مقدمتها تطبيقي سيجنال وتليغراف، اللذين حققا مكاسب كثيرة وإقبالٍ كبير.

وانتشر عدد من التطبيقات الأخرى، منها “بيب” الذي أطلقته شركة “توركسيل” التركية للاتصالات، واشترك فيه ملايين المستخدمين تأثراً بقرار واتساب.

سياسة الخصوصية الجديدة

من جهتها، أوضحت شركة تحليلات تطبيقات الهواتف Sensor Tower أن سيجنال شهد نحو 17.8 مليون عملية تحميل، خلال الأسبوع الممتد من 5 إلى 12 يناير الحالي”.

أي بزيادةٍ قدرها 61 ضعفاً عن الأسبوع السابق، وشهد حينها 285 ألف عملية تحميل.

بينما سجل تليغرام نحو 15.7 مليون عملية في الفترة نفسها، أي ضعف حجم التنزيل، الذي شهده الأسبوع السابق، وبلغ نحو 7.6 مليون مرة.

تليغرام

وتراجع حجم تنزيل واتساب بنسبة 13% أي ما يعادل نحو مليون مرة في الأيام السبعة الأولى من شهر يناير الجاري، مقارنةً بالأيام السبعة السابقة.

وكانت شروط خدمة واتساب الجديدة تنص على مشاركة رقم الهاتف مع شركات فيسبوك الأخرى، وصورة الحساب.

بالإضافة إلى نشاطات المستخدم، وعنوانه الرقمي IP، وموقعه ولغته، وعدد من التفضيلات الأخرى، ما اعتبره المستخدمون انتهاكاً للخصوصية.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي