هل من مخاوف في اتجاهات النفط خلال 2019!

تباينت توقعات بنوك الاستثمار الكبرى لأسعار النفط خلال العام الجاري، وذلك في وقت استمر فيه تذبذب الأسعار بين عوامل صعودية تشمل مخاوف نقص المعروض نتيجة العقوبات الأميركية على فنزويلا، وعوامل هبوطية تتمثل في ارتفاع المخزونات الأميركية بحسب صحيفة الشرق الأوسط.
وتوقع «كومرتس بنك» أمس ارتفاع أسعار خام برنت إلى 70 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام. وقال البنك إنه من المتوقع أن يسجل متوسط سعر خام برنت 65 دولارا للبرميل في عام 2019، وأن يسجل متوسط سعر خام غرب تكساس الوسيط 60 دولارا للبرميل. كما توقع أن يبلغ سعر الغاز الطبيعي في المتوسط 3.3 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في 2019.

اقرأ ايضاً:شراكة سعودية ـ إماراتية جديدة توفر حلولاً متكاملة لكفاءة الطاقة
ومن جانبه، توقع «بي إن بي باريبا» ارتفاع أسعار النفط في النصف الأول من 2019 بفعل شح الإمدادات. وأضاف أنه يتوقع انخفاض أسعار النفط في النصف الثاني من 2019 بفعل ضعف النشاط الاقتصادي وزيادة صادرات الخام الأميركية إلى الأسواق العالمية.
كما خفض «بي إن بي باريبا» توقعاته لأسعار النفط خلال العام الجاري بواقع 8 دولارات في البرميل. وتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 61 دولارا للبرميل، وبرنت 68 دولارا للبرميل في 2019، مشيرا إلى أن التوقعات الجديدة لسعر النفط تفترض أن أوبك ستمدد تخفيضات الإنتاج لتغطي 2019 بالكامل.
وارتفعت أسعار النفط، بفضل توقعات شح المعروض العالمي بسبب العقوبات الأميركية على فنزويلا وتخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك. لكن بيانات المصانع الأميركية المخيبة للآمال ضغطت على السوق التي شهدت صعود خامي غرب تكساس الوسيط الأميركي وبرنت لأعلى مستوى في 2019 نتيجة استمرار المخاوف إزاء الاقتصاد العالمي، وفقا لوكالة رويترز.

اقرأ ايضاً:جزز اصطناعية من إنشاء “أدنوك” ب5مليارات درهم!
وأمس، انخفض النفط واحدا في المائة بعدما أظهر تقرير زيادة مخزونات الخام الأميركية بينما انحسرت مخاوف بشأن تأثير العقوبات الأميركية على فنزويلا على المعروض العالمي.
وقال معهد البترول الأميركي مساء الثلاثاء إن مخزونات النفط الخام الأميركية زادت 2.5 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الأول من فبراير (شباط) الجاري، إلى 448.2 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين لزيادة قدرها 2.2 مليون برميل.. وذلك على الرغم من زيادة المصافي لإنتاجها، في الوقت الذي زادت فيه مخزونات البنزين ونواتج التقطير.
وقال المعهد إن مخزونات الخام في مركز تسليم كاشينغ بأوكلاهوما ارتفعت بواقع 889 ألف برميل. وأظهرت البيانات أن معدلات استهلاك المصافي ارتفعت بمقدار 85 ألف برميل يوميا. وارتفعت مخزونات البنزين 1.7 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين في استطلاع للرأي أجرته رويترز لزيادة قدرها 1.6 مليون برميل.

اقرأ أيضاً:إطلاق القمر السعودي الأول للاتصالات “SGS-1” بنجاح
وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 141 ألف برميل، مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 1.8 مليون برميل، وفقا لما أظهرته بيانات المعهد. كما زادت واردات الولايات المتحدة من الخام الأسبوع الماضي 189 ألف برميل يوميا إلى 7.8 مليون برميل يوميا.
وبحلول الساعة 10:00 بتوقيت غرينتش، انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت 62 سنتا إلى 61.36 دولار للبرميل بعدما زاد بنحو 15 في المائة في يناير (كانون الثاني) الماضي. وتراجع الخام الأميركي 48 سنتا إلى 53.18 دولار.
وكانت الولايات المتحدة أعلنت فرض عقوبات على شركة النفط الحكومية الفنزويلية الأسبوع الماضي، في خطوة قد تكبل الإمدادات، لكن هذا لم يدفع الأسعار للصعود بشدة حتى الآن.
كما أثرت مخاوف بشأن ضعف النمو الاقتصادي العالمي والنزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة سلبا على المعنويات. ونزل النفط الثلاثاء بعد مسح أظهر أن نمو أنشطة الأعمال في منطقة اليورو توقف تقريبا في يناير الماضي.

اقرأ ايضاً:العملة الرقمية “عابر” المشتركة بين السعودية و الامارات …أين أصبحت؟

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في خطابه عن حالة الاتحاد إنه من الممكن إبرام اتفاق تجاري مع الصين. ومن المنتظر أن يبدأ مسؤولون صينيون وأميركيون كبار جولة جديدة من المحادثات في الأسبوع المقبل.
وتتلقى أسعار الخام الدعم من تخفيضات الإنتاج التي تطبقها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء للمنظمة من بينهم روسيا.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael