هل تعود الهواتف الخلوية التقليدية إلى الواجهة؟

من بعد فضيحة انتهاك خصوصية المستخدمين التي تعرضت لها فيسبوك و من بعد تسريب بيانات شخصية لملايين المستخدمين، و اختراق حسابات نحو 30 مليون شخصا.

الأمر الذي ترافق باختراق لحسابات مستخدمي “غوغل بلس” الأمر الذي دفع الشركة إلى إغلاق منصتها هذه، بعد إعلانها عن ثغرة أمنية كشفت بيانات نحو نصف مليون مستخدم.

وبالنظر إلى هذا ونتيجة لتزايد مخاوف المستخدمين من اختراق حساباتهم وبياناتهم الشخصية ولفضائح أخرى وغيرها، يسعى كثير من المستخدمين إلى العودة للهواتف الخلوية التقليدية التي صارت تعرف باسم “الهواتف الغبية”، والتي بدأت في الرجوع مجددا للساحة، ولأنها أيضا تساعد في الخصوصية والابتعاد عن وسائل التواصل وإزعاجها المثير.

اقرأ ايضاً:من هو بول ألين وكيف ساهم في تأسيس “مايكروسوفت”؟

ويمكن القول إن هذا التوجه، أي العودة إلى الهواتف الغبية، بدأ منذ بعض الوقت، فقد أفادت تقارير بريطانية في يوليو الماضي بأن مشتريات البريطانيين من الهواتف الغبية، باعتبارها النقيض من الهواتف الذكية، تضاعفت عن الفترة نفسها من العام السابق (2017).

ووفقا لإحصاءات صادرة عن موقع التسوق الشهير إيباي eBay، فقد تضاعفت عمليات البحث عن أجهزة الاستماع التقليدية للموسيقا، مثل أجهزة أيبود.

على أي حال، وبعد فضائح الاختراقات والتسريبات لوسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا فيسبوك، توالت التقارير التي تفيد أن كبار المسؤولين في شركات التقنية لا يسمحون لأبنائهم بامتلاك هواتف ذكية أو الأجهزة المرتبطة بالإنترنت.

اقرأ أيضاً:من هو بول ألين وكيف ساهم في تأسيس “مايكروسوفت”؟

ويطلق تعبير أو مصطلح “الهواتف الغبية” أيضا على الأجهزة التي تتيح عددا محدودا من الخصائص البسيطة أو الأساسية مثل إجراء المكالمات وتبادل الرسائل النصية وغير المتصلة بالإنترنت.

في أغسطس الماضي، تحدثت تقارير عن تحولات وتطورات مفاجئة بشأن “الهواتف الغبية” وأن أعدادا متزايدة من الناس باتت تبحث عن هواتف غير ذكية للتخلص من إدمانهم الزائد على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي.

وأظهر تقرير صادر عن “مؤسسة كاونتر بوينت”، المختصة بسوق الهواتف الذكية، أن مبيعات الهواتف الغبية خلال العام 2017 ارتفع بنسبة 5 في المئة ليصل إلى 450 مليون جهاز، مقابل انخفاض بالنسبة نفسها في مبيعات الهواتف الذكية خلال الربع الأخير من العام الماضي، لكن نمت مبيعات الهواتف الذكية في العام نفسه كله بنسبة 2 في المئة بالإجمال.

اقرأ ايضاً:تقرير يسلط الضوء على القطاع العقاري في دبي

وذهبت جامعة ديربي في بريطانيا إلى حد المطالبة بوضع تحذير على الهواتف الذكية شبيه بالتحذير على علب السجائر، تقول “إن الهاتف الذكية يرتبط بالإدمان”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael