هل تعمل لأكثر من ثماني ساعات يومياً ؟ اذاً أنت غير منتج!

 

اعتباراً من العام الماضي ، نفذت السويد قانون ساعات العمل الجديد لتصبح ست ساعات بدلاً عن ثمانية. تتسائل لماذا؟ إنها تزيد من الإنتاجية! وفقاً لعدة دراسات أجرتها جامعة هارفارد تم التوصل إلى استنتاج مفاده أن أولئك الذين يعملون ساعات أقل سيجدون بالفعل فوائد أكبر من ناحية العمل والصحة ، و أولئك الذين يعملون ساعات أطول، يعتبر هذا أحد الأسباب الرئيسية للمرض و التعب العقلي و النفسي.

اقرأ أيضاً:هل تخططون للانتقال الى قطاع عمل جديد؟ إليكم هذا الخبر

لقد أثبت ان ساعات العمل الأقل تساعد على:

تعزيز التركيز على العمل ، تحسين إدارة الوقت وزيادة الرضا العام في العمل اذ أن كل ذلك يؤدي إلى تجارة مثمرة وأكثر ربحاً.

خلق التوازن بين العمل والحياة اليومية

إن التوازن الجيد بين العمل والحياة ضروري للغاية عندما يتعلق الأمر بقيادة حياة سعيدة ومتممة. مع تقليص عدد الساعات، سيتاح للموظفين تمضية المزيد من الوقت مع عائلاتهم وأصدقائهم  مما يؤدي إلى قوة عمل أكثر سعادة ، ورضا الموظفين وبالتالي زيادة إنتاجية العمل.

اقرأ ايضاً:فضيحة في “كريم”… إليكم تفاصيلها

المزيد من الوضوح حول الجداول الزمنية

قد تعتقد في الواقع أن العمل لساعات أقل من شأنه أن يسبب الفوضى من ناحية المواعيد النهائية للمشاريع. و لكن، عدد ساعات العمل المقلصة تساعد الموظفين فعليًا على وضع جدول أعمالهم وفقًا لجداول زمنية محددة تسمح لهم باستخدام ساعات عملهم بفعالية وتلبية جميع المواعيد النهائية في الوقت المحدد.

وداعاً للأخطاء

أظهرت الأبحاث أن الإفراط في العمل يؤدي إلى حدوث أخطاء.  يؤدي العمل عندما يكون منهكًا إلى قراءة الإشارات البدنية التعيسة، مثل تعابير الوجه وحركات الجسد وسوء الإدارة لردود فعلنا العاطفية، وربما يؤدي إلى نوبات غير مهنيّة. لهذا السبب، خصوصًا خلال شهر رمضان عندما تصوم أغلبية كبيرة من الموظفين طوال اليوم، فإن العمل لساعات أقل يمكن أن يمنع الأخطاء غير الضرورية و يحفز المستويات المتواصلة من الاحترافية والعمل الجيد.

اقرأ أيضاً:لمَ تعتبر السياحة الصناعة الأقوى في الإمارات؟

 الشعور بالنشاط

إن التعب المفرط لديه نفس الآثار الجانبية لشخص مخمور. مع يوم عمل أقصر، يتوفر للموظفين المزيد من الوقت للاسترخاء والراحة. من خلال الحصول على المزيد من الوقت الضائع  فإنه يعني في نهاية المطاف أن القوى العاملة لديك لديها مستويات طاقة أعلى وبالتالي فهي أكثر كفاءة في العمل.

اقرأ أيضاً:هذا البلد هو الأقل تعرضاً للهجمات الإلكترونية في المنطقة

حان الوقت للتركيز

مع وجود يوم عمل أقصر، لا يعني ذلك أن هناك عبء عمل أقل. ما يمكن ملاحظته في يوم عمل مدته ثمان ساعات هو أن الموظفين يميلون إلى الانخفاض في الإنتاجية مع نهاية اليوم. مع ساعات أقل، يتعلم الموظفون تحديد أولويات المهام والعمل بشكل أكثر كفاءة ، وهذا يعني أن ساعات العمل يتم استخدامها بكفاءة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael