هل تبحث عن أفضل طرق لتسويق تجارتك الإلكترونية؟ إليك هذه النصائح

سواء كنت جديدا في السوق أو لك مكانة كبيرة بين التجار على الانترنت، فإنه لا مهرب من الذكاء الاصطناعي في السنوات القادمة لتسويق تجارتك الالكترونية.

هل سبق واستعملت أي من تقنيات الذكاء الاصطناعي على موقعك للتجارة الإلكترونية؟ هل تعتقد أن الذكاء الاصطناعي سوف يغير من شكل القطاع؟.

إليك هذه الطرق الستة لتسويق تجارتك اللالكترونية بافضل طريقة.

اقرأ ايضاً:ما هي العلامات التجارية الأكثر قيمة في العالم؟

زيادة ذكاء الإعلانات المبرمجة

توسع عالم التجارة الإلكترونية بشكل كبير عبر السنوات الماضية والأسباب الأساسية لذلك هي البيانات، والبيانات فقط. إن بعض الشركات تعرض الآن للمعلنين تشكيلة محدودة من سلوك المستهلكين واهتماماتهم وبياناتهم لجعل كل ما تدفعه للإعلان يستحق التكلفة.

كل هذه البيانات تأتي بتحدياتها الخاصة والشركات اليوم تعمل جاهدة على التعرف على استراتيجية التسويق المناسبة لها. وهنا تأتي أهمية الذكاء الاصطناعي. فاليوم توجد العديد من المنصات التي يمكنها تسهيل حملات التسويق المدفوعة الخاص بك وإرشادك إلى أكثرها ملاءمة لك. إحدى أبرز المنصات ، وهو عبار عن برنامج ذكاء اصطناعي يسعى إلى تسهيل أتمتة وإدارة الحملات التسويقية دون أي تدخل من عنصر بشري.

اقرأ ايضاً:هذه هي تفاصيل إعفاء الشركات في دبي من الغرامات وتسهيل تجديد التراخيص

روبوتات الدردشة تصبح أذكى

تقريباً كل منصات الدردشة في السوق تقوم بتجربة روبوتات الدردشة. فإن بعض منصات التواصل الاجتماعي  تملك روبوتات دردشة تمكن المستخدمين من التواصل مع العلامة التجارية باستعمال لغة طبيعية ومناسبة للمنصة.

روبوتات الدردشة هذه باتت تسيطر على خدمات العملاء التقليدية في الأمور المتعلقة بالمبيعات وما إلى ذلك. وبالنسبة للشركات التي تسعى لتحقيق المزيد من الأرباح فإن روبوتات الدردشة يمكنها أن تضيف لمسة مميزة على طريقة تواصلها مع زبائنها وبتكلفة أقل.

الذكاء الاصطناعي الصوتي

بالإضافة إلى روبوتات الدردشة على منصات التواصل، فإن المستهلكين اعتادو على استعمال بعض الأدوات لمساعدتهم في الأمور اليومية. وهذه الأدوات تمكن المستخدمين من التواصل مع خدمات المواقع الإلكترونية باستعمال صوتهم فحسب.

يمكن إدخال هذه التقنية على الهواتف الذكية وأن يتم تخصيصها بشكل محدد للتواصل الصوتي، وكما هو الحال بالنسبة لتحسين المواقع الإلكترونية فإن الشركات سوف تحلق بهذا التوجه “الصوتي” بشتى الطرق في السنوات القادمة.

اقرأ ايضاً:القطاع المصرفي في هذا البلد هو الأكثر ربحية

ربوتات الدردشة التلقائية

صدق أو لا تصدق فإن مقدار كبير من المحتوى الذي يتم تحميله يومياً على المدونات والمواقع الأخبارية تتم كتابته من قبل أدوات الذكاء الاصطناعي. شركات مثل Associated Press ورويترز باتت تستعمل هذه التقنية لتكتب أخبارها بشكل ناجح لعدة سنوات الآن.

الكثير من هذه الروبوتات الكاتبة باتت تعمل على كتابة المواصفات المتعلقة بالمنتجات على مواقع التجارة الإلكترونية وبشكل ناجح. وعند مقارنتها بالعنصر البشري فإن الروبوتات هذه لا يمكن الاستهانة بها وهي أقل تكلفة أيضاً.

تحسين الخيارات مع تحليل أفضل للزوار

إن العديد من منصات تحليل بيانات الزوار تقوم بالتوجه نحو الذكاء الاصطناعي وهي توفر أدوات حديثة تحلل بها زوار المواقع الإلكترونية. هذه الأدوات يمكنها أن ترسل تقارير دقيقة لتحسين الأداء وحتى أن تقترح طرقاً تحسن فيها أداء موقعك.

كما أن إحدى الشركات أخذت هذا الأمر خطوة إلى الأمام مؤخراً من خلال إدخال خاصية كتابة تعمل بالذكاء الاصطناعي تمكن المستخدمين من الحصول على أجوبة دقيقة عن مواقعهم الإلكترونية. فعلى سبيل المثال، يمكن لمستخدم أن يسأل “ما هو عدد الزوار الكلي لقسم الاكسسوارات على موقعي للتجارة الإلكترونية في الأسبوع الماضي؟” وسوف تقوم بتقديم الإجابة بالبيانات لهم وتظهر كل التواقيت المهمة لهذه الزيارات.

اقرأ أيَضاً:عريضة موقعة من مئات الآلاف و موجهة الى “الفيفا” فما السبب؟

الزيادة من التحولات بشكل تلقائي

الشركات الكبيرة مثل وول ستريت جورنال وباندورا تستعمل برامج مدعومة بالذكاء الاصطناعي لتحسين التحولات على موقعها وزيادة المبيعات على منصاتها. فإن برامجها تتعرف على سلوك المستهلكين وتجمع بيانات حول أكثر الأمور التي تعمل على زيادة التحول للمستهلكين.

ثم يقوم برنامج الذكاء الاصطناعي بعمل تعديلات بسيطة على المواقع الإلكترونية وتقيم بعد ذلك ما إن كانت التحولات زادت أم قلت. ومع الوقت، يمكن للذكاء الاصطناعي التعرف على أفضل طرق تحسين الموقع ومن ثم تطبيقها.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael