هل أنت من محبي اللوحات القديمة؟ إليك كيف تحقق ثروة من خلالها

مصدر الصورة : عالمي

هل أنت من محبي الفن وتحديداً اللوحات القديمة؟ هل تحتفظ بلوحات قديمة لم تعد تعجبك؟ هل كنت تعلم أن اللوحات القديمة هذه، التي برأيك لا تساوي الكثير، باتت في الحقيقة تساوي آلاف الدولارات؟ أجل، إنه حلم يتحقق لجامعي اللوحات، إذ بات يمكنهم استثمارها وبيعها بملايين الدولارات.

اقرأ ايضاً:من هو المنافس الجديد لـ “نتفليكس”؟

فعلى سبيل المثال، بيعت لوحات قديمة من رسم الفنان الإيطالي الشهير ليوناردو دافنشي بمبلغ 450 مليون دولار في مزاد في مدينة نيويورك.

ولم تكن تلك اللوحات تساوي أكثر من 45 جنيهاً استرلينياً، عند بيعها في المزاد منذ 60 عاماً. واعتقد الخبراء أنها من رسم أحد تلاميذ دافنشي وليست من رسم الفنان الإيطالي نفسه.

لكن السؤال الآتي يطرح نفسه: هل الاستثمار في اللوحات الفنية وسيلة جيدة لتحقيق الثراء السريع؟ وكيف ينبغي أن تستثمر في الفن؟

اقرأ ايضاً:كيف تتحول وسائل التواصل الاجتماعي إلى منصات تضليل إعلامي؟

تعتبر اللوحات الفنية استثمارات جذابة، لأنه ما يشتريه المستثمر واضح تماماً، إذ شهدت مبيعات المزادات تعافياً في الأشهر الستة الاولى من العام 2017، على الرغم من الانخفاض في سوق الفن العالمي في العام 2016. و يعود هذا الانتعاش جزئياً إلى رغبة المستثمرين في الحصول على “أصول حقيقية”.

لكن ذلك لا يتعلق بالتمتع بمبالغ مالية كافية لشراء اللوحة في المقام الأول. فسيحصل أيّ صندوق على رسوم إدارية، وسيكون خطأ شراء لوحة باهظة الثمن والاكتفاء بتعليقها على الحائط في مكان ما للتباهي بها، لأن هذا التعامل يمكن أن يكون طريقاً سريعاً لخسارة المال.

اقرأ ايضاً:ما مستقبل الخدمات الرقمية في البنوك الاماراتية؟

وغالباً ما يتم تخزين الأعمال الفنية ذات القيمة المرتفعة في صناديق واقية مزودة بالكامل بأجهزة استشعار ورصد، حتى يمكن مراقبة مستويات الرطوبة ودرجة الحرارة وحمايتها من الأضرار الناجمة من أشعة الشمس أو غيرها من الحوادث، مثل انسكاب السوائل.

والفن أيضاً ليس استثمار منظم لذلك. فعندما تسوء الأمور، يتم على سبيل المثال اكتشاف أن لوحة فنية باهظة هي في الواقع عملاً مزيفاً وليست أصلية. والمستثمر هو من يتحمل المسؤولية كاملة بمفرده ويتحمل الخسارة أيضاً، ولا يستطيع الرجوع إلى أيّ جهة أو هيئة منظمة للحصول على تعويض.

اقرأ ايضاً:من هم الفائزون في جوائز “إيفي الشرق الأوسط” لهذا العام؟

وتشير الدراسات أيضاً إلى أن متوسط العائد على الاستثمارات الفنية أقل إثارة من العائدات التي حصل عليها مالك لوحة ليوناردو.

وخلصت دراسة أكاديمية حديثة، استناداً إلى مراجعة بيانات 1.2 مليون عملية بيع لوحات فنية ورسومات ومطبوعات في المزاد، إلى تواضع عائدات الأعمال الفنية المقدرة التي لا تزيد عن 3.79 في المئة في السنة، بحسب القيمة الحقيقية للدولار الأمريكي، وذلك بين عامي 1957 و2007.

وبطبيعة الحال ونظراً إلى البيئة الحالية التي يسودها انخفاض أسعار الفائدة، لا تزال الأعمال الفنية تقدم للمستثمرين عائداً أفضل من الكثير من حسابات التوفير.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المزيد من أخبار