نستلة تستعد لتغطية تكاليف لقاح كورونا للدول النامية

أعلنت شركة نستلة أنها بدأت البحث لإيجاد طُرقٍ لمساعدة الدول التي تعمل فيها، لتغطية ثمن لقاحات فيروس كورونا.

وهي تستهدف، من خلال هذه الخطوة، سرعة تلقيح السكان.

رئيس نستلة .. خطوة مهمة

نستلة

قال الرئيس التنفيذي لنستلة مارك شنايدر إن “المجموعة السويسرية تبرعت بالفعل وعلى نطاقٍ واسع إلى الصليب الأحمر ومنظمات أخرى”.

وذلك خلال كلمة ألقاها في منتدى Forum Horizon في لوزان.

وأكد أن “الهدف هو المساعدة في تغطية الكلفة المالية لبرامج التطعيم، لكن الشركة تنظر حالياً في المضي قدماً نحو ما هو أكبر”.

نستلة

كما أضاف: “سنسعى أيضاً لإيجاد طرق لرعاية تكاليف اللقاح، أو رعاية طريقة تطبيقه في البلاد التي نتواجد فيها”.

وأشار شنايدر إلى أن “سعر اللقاح بالنسبة إلى الدول ذات الاقتصاد المتقدم يكاد لا يُذكر، لكن بالنسبة إلى دولةٍ نامية كانت تكافح من تداعيات كورونا، فالأمر مختلف”.

واعتبر أنه “علاوة على ذلك، فإن دفع ثمن اللقاح والخدمات اللازمة لتطبيقه، ستكون خطوة مهمة جداً”.

المشروع لا يزال قيد التنفيذ ونستلة لا تمتلك أي لقاحات حتى الآن

لقاح

حدد شنايدر تفاصيل لكيفية مساعدة الشركة، لافتاً إلى أنها تحتاج إلى المزيد من العمل.

ووصف المشروع بأنه “عمل قيد التنفيذ، إلا أن أهم عنصر في هذه المهمة غير موجود، وهو اللقاح”.

في سياق متصل، تبحث الشركة في تعزيز الحماية لموظفيها، بعد إجراء اختبارات صارمة في مواقعها، وإلزام الجميع بارتداء الأقنعة الواقية.

وستنظر أيضاً في تحصين عمالها ضد الفيروس في أقرب وقتٍ ممكن، إذ يعمل داخل أروقتها نحو 290.000 شخص حول العالم.

وفي وقتٍ سابق، كشفت وكالة رويترز أن دول أفريقيا ستدفع ما بين 3 و10 دولارات لكل جرعةٍ من اللقاح.

وذلك، بحسب مسودة إفادة بشأن الخطة التي أعدها البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد.

وقد تم إعداد المسودة من أجل نقاشٍ سري بين أعضاء فريقٍ شكّله رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا، الذي يتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي.

وتقدم الوثيقة تفاصيل حول الأسعار التي يعرضها المصنعون على الدول الأفريقية لتوفير اللقاحات، الذي تقوده منظمة الصحة العالمية وتحالف غافي للقاحات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher