نخبة من خبراء قطاع السياحة في المملكة المتحدة يصلون إمارة رأس الخيمة للمشاركة في مؤتمر معهد السياحة والسفر البريطاني

استقبلت إمارة رأس الخيمة 400 من الشخصيات الرفيعة المستوى التي تمثل قطاع السفر والسياحة في المملكة المتحدة للمشاركة في فعاليات مؤتمر معهد السياحة والسفر البريطاني السنوي الذي ستنطلق أعماله في الأول من شهر يونيو القادم في فندق والدورف أستوريارأس الخيمة وعلى مدار ثلاثة أيام، ستحظى كل من شركات الطيران العالمية، والهيئات السياحية، و الفنادق بفرصة مميزة لاستكشاف أبرز المقومات السياحية التي توفرها إمارة رأس الخيمة كونها وجهة عالمية متميزة لقضاء العطلات. كما ستقوم الوفود المشاركة بجولة إلى الأماكن التاريخية والأثرية التي تحتضنها إمارة رأس الخيمة.

وتعليقاً على قرار الهيئة استضافة مؤتمر معهد السفر والسياحة في رأس الخيمة، قال هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: “تعتبر استضافة فعاليات مؤتمر معهد السفر والسياحة البريطاني في رأس الخيمة إنجازاً كبيراً يضاف إلى سجل الإمارة الحافل بالنجاحات، ويعود الفضل في ذلك إلى القيادة المستنيرة والرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، حاكم إمارة رأس الخيمة.”

كما أضاف: ” لا ينبغي التقليل من أهمية طموحات الإمارةمع ماتشهده من استقطاب لجمهور متميز من كبار الشخصيات التي تمثل هذا القطاع، ولدينا الآن الفرصة المواتية لاستعراض مقومات الإمارة. وستحظى الوفود المشاركة بفرصةللإطلاع على التقدم الملحوظ الذي يشهده مشروع جزر المرجان، التي ستكون بدورها موطناً لعشرين فندقاً فور انتهاء أعمال التطوير فيها، إضافة إلى المرافق التي يوفرها مشروع الحمرا، الذي يحتضن المباني السكنية والفنادق ومراكز التسوق وملاعب الغولف.”

“تعتبر إمارة رأس الخيمة وجهة مفضلة بالنسبة للعديد من العائلات لقضاء عطلاتهم، مما يوفر منصة مثالية يمكن من خلالها تنويع قاعدة الزوار في الوقت الذي يتزايد فيه الاهتمام بالإمارة من قبل الزوار والمسافرين.”

أهداف طموحة لتحفيز النمو
في بيان واضح يستهدف قطاع السفر، حددت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة أهدافاً طموحة لتعزيز نمو الإمارة وتعزيز مكانتها على الخارطة العالمية. وفي إطار الجهود المبذولة لتحقيق هدفها الرامي لاستقطاب مليون سائح بحلول العام 2018، ستتم إضافة 2000 غرفة فندقية خلال العامين والنصف القادمين. وتجري الإمارة حالياً مشاورات مع عدد من المستثمرين في قطاع الفنادق لتحقيق ذلك على أرض الواقع.

ويعتبر مشروع جزيرة المرجان، وهو أرخبيل من الجزر يمتد على مساحة 4.5 كيلو متراً مربعاً داخل البحر، أحد أبرز معالم الإمارة، ويحظى باهتمام العديد من مطوري المشاريع الجديدة. ويضم المشروع حالياً البنية التحتية اللازمةلأي استثمار مقبل فضلاً عن خمسة فنادق استقطبت 100 ألف زائراً خلال العام 2014، وستعمل الجزر الأربع التي يضمها المشروع على تلبية احتياجات جمهور متعدد كونها مخصصة للاحتفالات والعائلات، وتحتضن مقومات الرفاهية و الحياةالعصرية .

واستكمالاً لهذا المشروع، تعمل إمارة رأس الخيمة على اتخاذ خطوات استباقية لاستهداف سوق الشباب الناضج من خلال تبنيها لنهج علمي للتسويق لمقوماتها لاستقطاب تلك الفئة من الزوار، حيث تقوم هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة بإجراء دراسة استراتيجية تشمل جيل مستخدمي التكنولوجيا الرقمية، والتوزع السكاني للأشخاص ذوي الإنفاق المتنامي وعشاق المغامرة.

وتوفر إمارة رأس الخيمة للزوار الفرص للاستفادة من تجربة سياحية أصيلة تتخطى حدود الفنادق والمنتجعات المعروفة عالمياً. حيث تمتاز جبال حجر في إمارة رأس الخيمة بإطلالتها الساحرة، فضلاً عن كونها المكان الأمثل لعشاق رياضة التسلق، وركوب الدراجات الجبلية.

واختتم هيثم مطر قائلاً: “نحن نعمل منذ فترة على تقييم خطط النمو لدينا، ولكن في ظل معدلات النمو الحالي التي تشهدها المنطقة، يتوجب علينا الإستفادة من هذا التوسع الحاصل. وهذا يضعنا على أهبة الاستعداد في سعينا لاستقطاب مليون سائح بحلول العام 2018. ومع وجود خطط لتطوير العديد من الفنادق، مدعومة بتوقيعنا مؤخراً إتفاقية شراكة مع الخطوط الجوية القطرية، نحن نسير على الطريق الصحيح لتعزيز مكانتنا كقوة رئيسة على خارطة السياحة في المنطقة.”

“وبالإضافة إلى الخطوط الجوية القطرية، نحن نجري محادثات مع الخطوط الجوية الملكية لبروناي لدعم خطط التسويق لإمارة رأس الخيمة خارج المملكة المتحدة، مما يسهم في زيادة عائداتنا، الأمر الذي يؤكد التزامنا في توفير تجربة فريدة للزوار تبقى راسخة في ذاكرتهم لسنوات عديدة وتدفع بهم لزيارة الإمارة مرات أخرى خلال السنوات القادمة.”



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi