نادي سيدات الشارقة يحتفل بحق الليلة ويستضيف عرضاً مميزاً لـ شعبية الكرتون
انطلقت فعاليات الحفل برقصات تراثية لمجموعة من فتيات إدارة مراكز الأطفال، والتي شملت أهازيج وأغنيات تراثية مستوحاة من الماضي الجميل لدولة الإمارات العربية المتحدة.

احتفل نادي سيدات الشارقة مساء أمس الثلاثاء ، بحلول ليلة النصف من شعبان، بتنظيم فعالية “تراثنا” التي دأب النادي على إقامتها سنوياً في إطار احتفاله بـ”حق الليلة”، والتي شارك فيها عدد كبير من عضوات النادي وأطفالهن، وتضمنت العديد من الفعاليات التراثية المميزة.

وجاء تنظيم هذه الفعالية التي أقامها النادي بالتعاون مع إدارة التراث التابعة لدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وإدارة مراكز الأطفال في الشارقة، في إطار جهوده لرسم الفرحة على وجوه الأطفال، وتعريفهم بالعادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، للحفاظ على الموروث الشعبي الإماراتي، من خلال تقديم فقرات ممتعة ومفيدة للحضور.

وافتتحت خولة السركال، مدير نادي سيدات الشارقة، الفعالية التي أقيمت في قاعة كنوز بالنادي، بجولة في المعرض التراثي المصاحب للفعالية، والذي تضمن معروضات متنوعة من مراحل زمنية مختلفة من تاريخ الشارقة، إضافة إلى ورش عمل في إعداد الأكلات والحلويات التراثية بالتعاون مع مركز الحرف بالشارقة.

وانطلقت فعاليات الحفل برقصات تراثية لمجموعة من فتيات إدارة مراكز الأطفال، والتي شملت أهازيج وأغنيات تراثية مستوحاة من الماضي الجميل لدولة الإمارات العربية المتحدة. واستمتع الأطفال وأمهاتهم بعد ذلك بمشاهدة عرض مسرحي مميز لـ”شعبية الكرتون”، هو الأول من نوعه في إمارة الشارقة، حيث تعرف الحضور على جوانب من الحياة القديمة في دولة الإمارات بأسلوب تعليمي مرح.

وأكدت خولة السركال أن فعالية “تراثنا” باتت حدثاً سنوياً تنتظره عضوات النادي وأطفالهن للتعبير عن فرحتهم بليلة النصف من شعبان وقرب حلول شهر رمضان المبارك، وأضافت: “نسعى من خلال هذه الفعالية إلى تعزيز الموروث الشعبي الإماراتي وغرس القيم الأصيلة التي ميزت الشعب الإماراتي في نفوس الأطفال من أجل الحفاظ عليها واستمراريتها للأجيال المقبلة، وفي نفس الوقت نريد أن نذكر الأمهات بالعادات والتقاليد التراثية لتعريف أطفالهن عليها”.

وأشارت إلى أن استضافة النادي للعمل المسرحي “شعبية الكرتون” للمرة الأولى في الشارقة، يهدف إلى إدخال البهجة في نفوس الأطفال، وتشجيعهم على متابعة الأعمال الفنية والكرتونية المستوحاة من تراثنا وتقاليدنا العربية والإسلامية، مضيفة أن العمل جمع بين التعليم والترفيه والتسلية، وزاد من تعلّق الأطفال بالتراث الشعبي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وشملت الفعالية فقرة النقش بالحنّاء، والتقاط الصور مع شخصيات شعبية الكرتون، وتلوين الفخار، والرسم على الوجوه، واستخدام الرمل الملون في إنتاج أعمال فنية جميلة، كما استمتع الأطفال بممارسة بعض الألعاب التراثية بأدوات ووسائل مستوحاة من البيئة المحلية.

وفي ختام الحفل، قامت اللجنة المنظمة بإجراء سحب على جوائز قيمة للحضور، مقدمة من رعاة الفعالية وهم “تيفاني”، و”بيبي شوب”، و”جمعية الشارقة التعاونية”، كما تم توزيع الهدايا والحلويات الخاصة بـ”حق الليلة على الأطفال والأمهات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi