ميزانية ألمانيا للعام 2021 تبدأ باستدانة 180 مليار يورو

أقرّت لجنة المال في البرلمان الألماني ميزانية العام 2021، محملة باستدانة يقدر حجمها بنحو 180 مليار يورو في عام 2021، بسبب تداعيات بفيروس كورونا.

وأعلنت ألمانيا دخولها في موجة ثانية عنيفة من الوباء العالمي، ما أجبرها على تمديد قيود الحظر والإغلاق داخل البلاد حتى يناير المقبل.

ميزانية ألمانيا للعام 2021 تبدأ باستدانة 180 مليار يورو

جاء ذلك القرار، بعد مناقشة استمرت لمدة 17 ساعة متصلة. بسبب حجم الديون المرتفع البالغ نحو 179.8 مليار يورو.

وقدرت الميزانية النفقات العامة بنحو 498.6 مليار يورو. فيما تجاوزت نسبة الاستدانة، التوقعات المالية الألمانية في سبتمبر الماضي، بحوالي 84 مليار يورو.

وذلك بعد أن اقترضت، برلين، في وقت سابق من العام الجاري 217.8 مليار يورو للأسباب ذاتها.

بدورها، أكدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أن الوضع الصحي لا يزال مقلقاً. لذلك، يجب العمل على زيادة مساحات التباعد، والتشدد في الإجراءات مع عودة العمل الجزئي.

ميزانية ألمانيا للعام 2021 تبدأ باستدانة 180 مليار يورو

في السياق، اعتبر محللون هذا التوجه نحو الاستدانة بأرقام وصفوها بـ”القياسية”، أنه مؤشر خلل جديد يضرب الاقتصاد الألماني ويهدده، وخاصة في المرحلة التالية بعد انتهاء الفيروس، نظراً لما سيلقيه الإغلاق من أعباء على كاهل الشركات.

كما توقعوا أن يصل حجم الركود في برلين إلى نسبة  5.5% مع نهاية 2020. وهو ما قد يصعب استيعابه محلياً، فلجأوا إلى الاستدانة لإنعاش القطاع الاقتصادي.

وكشف رئيس معهد الاقتصاد العالمي، جابرييل فيلبرماير، أن النشاط شهد تراجعاً، بنسبة تتراوح بين 15 و20% خلال فترة الإغلاق  بين مارس وأبريل الماضيين.

ميزانية ألمانيا للعام 2021 تبدأ باستدانة 180 مليار يورو

وعلى خطٍ موازٍ، أصدر مكتب الإحصاء الاتحادي تقريراً كشف فيه عن انخفاض الصادرات الألمانية بنسبة 7.9% في 2020.

وأظهر التقرير تراجعاً بنسبة 2.2% خلال الربع الأول من عام 2020. مقارنة بالربع الرابع من عام 2019.

كما سينخفض الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا بما يقارب 6.5% خلال عام 2020، وفقاً لمفوضية الاتحاد الأوربي. في حين قدرت الحكومة التراجع بنسبة 6.3%.

ويعد هذا التراجع الأكبر في تاريخ ألمانيا منذ الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2009. وثاني أكبر انخفاض منذ توحيد ألمانيا عام 1990.

وتوقع وزير المالية الألماني، أولاف شولتز، أن تنخفض العائدات الضريبية للحكومة الاتحادية نتيجة كورونا، بمقدار 98.6 مليار يورو هذا العام. وأن التراجع في الإيرادات قد يستمر حتى العام 2024.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي