مهرجان طيران الامارات للآداب يعلن عن أسماء بعض الكٌتاب المشاركين لسنة 2016

في بادرة جديدة، أعلن مهرجان طيران الإمارات للآداب أسماء 12 كاتباً من المشاركين في دورة المهرجان لعام 2016، وذلك قبل إعلان القائمة النهائية للمؤلفين في أكتوبر القادم، وسوف يتم الإعلان عن المزيد من المشاركين، تباعاً، خلال الأشهر القادمة.

وقد عقَّبت السيدة إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب ، وذكرت بأن المهرجان ” حظي في عامه الأول ( 2009) بمشاركة 65 من الكتّاب والمؤلفين واليوم، قبل ثمانية أشهر من موعد الدورة الثامنة للمهرجان، أكد أكثر من 65 كاتباً مشاركتهم، وذلك لما يحظى به المهرجان من شعبية وتقدير هائلين، فقد غدا المؤلفون والكتّاب المبدعون الذين تشرفنا بمشاركتهم في الدورات السابقة سفراءً للمهرجان يتناقلون أخباره عبر أنحاء العالم”.

وأضافت، “وبتوجيه ودعم الراعي الرسمي طيران الإمارات وشركائنا هيئة دبي للثقافة والفنون، تمكّنا من بناء أسس متينة، وها نحن نواصل السعي سوياً، نسترشد برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فقد تمكنت مؤسسة الإمارات للآداب، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم من التركيز على جذب الشباب ، وتسليط الضوء على اللغة العربية ضمن برنامج دولي ضخم”.

و ستحمل الدورة القادمة أسماء لكٌتاب تسعد عشاق الأدب و منهم الكاتبة “هيلين ماكدونالد”، الحائزة على جائزة كوستا للكتاب لعام 2014 عن كتابها الأكثر مبيعاً “إتش ترمز لهوك”، وبعض من أشهر الشخصيات البريطانية ومنها الشاعر ” كارول آن دوفي”، والفيلسوف ” أي.سي جرايلينج”، والبروفيسور “تيم سبيكتور”،مؤلف كتاب “مختلفون …متطابقون” و” أسطورة الحمية”.

وسيعود كاتب الجريمة المحبوب “إيان رانكين” للمهرجان مع لغز آخر للمفتش المحقق ريبوس، وهناك أيضاً “أنتوني هورويتز”، المؤلف الغزير الإنتاج، الذي اشتهر بين اليافعيين من زوار المهرجان و المعجبين بسلسلة “أليكس رايدر” .يعمل الآن على إصدار رواية ” زناد الموت”، آخر رواياته من سلسلة جيمس بوند.

وتشارك في الدورة القادمة المستشارة الإماراتية والمدربة،” هالة كاظم”، إضافة إلى “كون إيجولدن”، مؤلف الأعمال الروائية التاريخية المعروفة، و عودة الصحفي البارز “دان راذر” الى المهرجان.

وتستقبل دورة 2016 “سعاد العامري”، مؤلفة كتاب “شارون وحماتي”، و”آنشي من” مؤلفة المذكرات والروايات التاريخية عن الصين، الأكثر مبيعاً.

أما برنامج الاطفال الذي يعتبر نبض المهرجان فقد اكد المهرجان مشاركة”بيتر هورسيك”، فنان الاعمال الورقة و رسام للعديد من كتب الأطفال الملونة منها “الفأر الذي أكل القمر” و”مفاجأة لفأر الصغير” كواحدٍ من العديد من كتّاب الأطفال الذين سيحضرون الى دبي في دورة 2016.

وتوضح السيدة إيزابيل أبو الهول أن “هذه هي المجموعة الأولى من أسماء المؤلفين والمبدعين المشاركين. وقد تتسألون لماذا بادرنا عن الإعلان بأسماء 12 كاتباً، لكنني أذكركم بأن موضوع الدورة القادمة 2016 هو ” الزمن”، والرقم 12 له ارتباط وثيق بالتوقيت والزمن! وقريباً، سيتم الإعلان عن أسماء 12 كاتباً آخر، ممن سيشاركون في الدورة القادمة والتي ستنعقد في الفترة من 8-12 مارس 2016″.

ويهدف المهرجان إلى تعزيز محبة المطالعة لدى مجتمع دولة الإمارات، وقد كان للمهرجان دور كبير في مضاعفة أعداد القرّاء والكتّاب في الدولة، وقد تمكن من توطيد مكانته عبر السنوات القليلة الماضية كحدث من أهم الفعاليات الأدبية الثقافية العالمية الرئيسة.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna