مهرجان القهوة والشاي العالمي 2014 يقدم فرصاً تجارية جديدة للمعنيين بهذا القطاع
خلال الحدث

ستعقد الدورة السادسة من مهرجان القهوة والشاي العالمي، الحدث التجاري العالمي الوحيد المتخصص بالقهوة والشاي في الشرق الشرق الأوسط، خلال الفترة من 12 ولغاية 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في “ميدان آي ماكس”. وسيسلط المهرجان الضوء على الثقافة الشعبية المتعلقة بالقهوة في المنطقة ويعرض أفضل منتجات القهوة والشاي والأغذية والمشروبات ذات الصلة، بالإضافة إلى المعدات والخدمات المتاحة في السوق اليوم. وكما جرت العادة في كل دورة، سيستضيف المهرجان العديد من العلامات التجارية والشركات الجديدة التي تقدم منتجات ومعدات مبتكرة وعالية الجودة تسهم في تعزيز مكانة هذا القطاع المرموق.

واستقطبت دورة العام الماضي من مهرجان القهوة والشاي العالمي التي حظيت بردود فعل إيجابية من العارضين، أكثر من 6,500 زائر من ما يزيد عن 20 دولة من أنحاء العالم، ممّا عزز من مكانته بوصفه حدثاً أساسياً لدعم وتطوير سوق القهوة والشاي المتخصص في المنطقة. وعلى مر السنين، عمل المهرجان على تسهيل دخول عدد كبير من العارضين الدوليين والمحليين إلى قطاع الضيافة في الشرق الأوسط والذي يتميز بثقافته التقليدية فيما يتعلق بالقهوة ويتيح سوقاً مزدهر للشاي.

وقال مارك بارنيت، مالك ومطوّر العلامة التجارية “سينيسو” (Synesso Inc.)، التي أطلقها في الشرق الأوسط خلال مهرجان العام الماضي: “نحن سعداء جداً بنتائج مشاركتنا في مهرجان القهوة والشاي الدولي في العام الماضي، حيث قمنا بإطلاق علامتنا التجارية “سينيسو” بنجاح في منطقة الشرق الأوسط خلال المهرجان، الذي عرض كل ما هو متميز وفريد في قطاع القهوة والشاي. وأثبتت مشاركتنا في هذا الحدث بأنها استثمار جيد، حيث استقطبت آلات الإسبريسو انتباه المعنيين في قطاع الضيافة الباحثين عن رفع مستوى خدمات القهوة إلى ما هو أبعد مما هو متاح حالياً في السوق. كما قمنا بعقد صفقات مختلفة خلال المهرجان، ونتطلع قدماً إلى المشاركة ثانية في دورة العام الجاري”.

من جانبه، قال رانجيث آبيكون، من مجلس الشاي في سيريلانكا: “نثني على دور مهرجان القهوة والشاي العالمي وكذلك لتوفيره منصة تجارية لموزعي القهوة والشاي للترويج لمنتجاتهم وخدماتهم. وندعم مبادرة المهرجان الرامية إلى تعزيز الوعي بمنتجات الشاي في هذه المنطقة، حيث فتحت أمامنا الفرص بالتعاون مع المعرض سبلاً لزيادة الفرص التجارية التي من شأنها تحسين معايير هذا القطاع في المستقبل”.

وتشير الاحصائيات إلى أن حجم استهلاك الشاي في دولة الإمارات تصل إلى 7 مليون كيلو غرام سنوياً، في حين يتوقع أن يصل استهلاك القهوة إلى 359 مليون كيلوغرام بحلول العام 2016، أي بمعدل 4%. وفي الوقت الذي يشهد فيه قطاع الضيافة تنامياً في المنطقة، مع وجود أكثر من 4.000 مقهى تقدم المشروبات الساخنة والباردة في دولة الإمارات، فإن مهرجان القهوة والشاي العالمي سيشكل نافذة للمتخصصين في هذا القطاع لإطلاق مفاهيم رائدة والترويج لمنتجاتهم المبتكرة وعقد شراكات أعمال جديدة”.

وقال ريان غودينهو، المنسّق العام لـ “مهرجانات القهوة العالمية” في الإماراتومنسق الفعاليات الخاصةفي مهرجان القهوة والشاي العالمي: “أصبحت القهوة والشاي جزءاً أساسي من ثقافة دولة الإمارات وهي تعتبر المشروبات الأكثر استهلاكاً في الدولة. وأسهم ذلك في فتح سوق الإمارات على منتجات جديدة عالية الجودة، فضلاً عن أحدث المعدات والأساليب الفريدة في تحضير القهوة والشاي. وعلى مدى السنوات الخمس القليلة الماضية، ساهم هذا الحدث بنجاح في تطوير هذه  الصناعة على المستوى الإقليمي وشكل منصة مثالية لتعزيز التميز في المشروبات المختصة”.

وبدعم من الجمعية الأمريكية للقهوة المختصة (SCAA)، وهي أكبر جمعية تجارية عالمية تعنى بتطوير وترويج منتجات القهوة المختصة، يركز مهرجان القهوة والشاي العالمي على عنصري الأعمال على مستوى المؤسسات والأعمال على مستوى المستهلكين، ويهدف كذلك إلى تعزيز ثقافة القهوة في العالم العربي من خلال رفع مستوى الوعي بأفضل الممارسات المتبعة في هذه الصناعة وعرض أحدث التقنيات التي تنظم هذا القطاع اليوم. وتطور المهرجان على مر السنين ليشمل مجموعة واسعة من نقاط الجذب والمزايا المرتبطة بصناعة القهوة والشاي والتي تهم المتخصصين التجاريين وأصحاب المطاعم وموظفي قطاع الضيافة والجهات المعنية بأعمال القهوة والشاي والجمهور بشكل عام. ويستقطب الحدث الزوار من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي وبلاد الشام وشمال وجنوب أفريقيا ومنطقة بحر قزوين وإيران وشبه القارة الهندية.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna