من هو محمد خلف الحبتور؟

يتولى محمد خلف الحبتور منصب نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة الحبتور، منذ 1 أكتوبر 2010م، وكان محمد قد انضم إلى مجموعة الحبتور في العام 1990م.

اقرأ ايضاً:هل انتهت الحرب القضائية بين “أبل” و”سامسونغ”؟

هو خريج جامعة أي تي أي الأمريكية، التي حصل منها على تخصص في إدارة الفنادق والمطاعم، وكان قد نال تخصصات أخرى في جامعتي ساري وسلو البريطانيتين، وكذلك من جامعة كارنيل الأمريكية، وقد جعلته خبراته الأكاديمية والعلمية، يطور من أدائه العملي، ليتمكن من قيادة شركة أسسها والده خلف الحبتور، المعروف عنه ذكاءه الشديد وحنكته الكبيرة في العمل، فقد تمكن من تأسيس مجموعة تحولت مع الزمن إلى واحدة من أكبر الشركات على مستوى المنطقة.

اقرأ أيضاً:“محمد صلاح ” يمدد عقده في ليفربوول ويصبح الأعلى أجرًا !

وعن أدائهم في المجموعة يقول محمد: “سجلت مجموعة الحبتور منذ العام 2010م وحتى 2012م تحسناً ملحوظاً في النتائج المالية، وتراوحت نسبة النمو بين 25 إلى 30 بالمئة، ونتوقع تحسناً إضافياً في الأداء مع نهاية العام الجاري، 2013م، لما نلمسه من تعافٍ في مختلف مجالات الاقتصاد والأعمال في المنطقة من الأزمات التي عصفت بها، وخصوصاً في دبي، التي سجلت أسرع تعاف وعادت كافة الأعمال فيها إلى حالتها الطبيعية بشكل كامل، بما في ذلك الأسعار والفنادق والحجوزات والطيران والمطارات، فكل المؤشرات تدل على تحسن متكامل في الأداء الاقتصادي لدبي”.

اقرأ ايضاً:45 مليار دولار تدفق مالي إلى السعودية قريباً

من المعروف عن محمد الحبتور أنه شخص متفائل بطبيعته، وينعكس تفاؤله هذا على أعماله باستمرار، بل وعلى اقتصاد إمارة دبي بشكل عام.. ولذلك عندما يتحدث عن إمارة دبي فإنه لا يتحدث عن مجرد مدينة يعيش فيها، بل يتحدث عن مكان يحبه، ويحقق فيه آماله وطموحاته، يقول: “من خلال ما نتابعه من مؤشرات فإنه يمكننا ملاحظة أن كل سنة أفضل من سابقتها في اقتصاد إمارة دبي، ما يعطينا مؤشراً قوياً ودليلاً واضحاً على تعافي الحالة الاقتصادية التي لا تزال آثارها ظاهرة في العديد من دول العالم حتى يومنا هذا، وهذا يدل بشكل قاطع على السياسة الاقتصادية الناجعة التي يضعها المسؤولون في البلد، أما بالنسبة للقطاع العقاري فإننا نشهد زيادة إيجابية في معدلات البيع والشراء، ولكن ما أتمناه حقاً في هذا المجال، هو أن تكون هناك رقابة دقيقة ومستمرة من قبل الجهات المسؤولة على هذا القطاع، ومتابعة أي تطور في السوق العقارية ومعرفة الأشخاص العاملين في هذا المجال، ومراقبة المصادر المالية، للمحافظة على الإدارة الحكومية والسمعة العالمية لدبي”.

اقرأ أيضاً:في الكويت: 5 آلاف وظيفة حكومية جديدة

وتحدث محمد عن المشاريع الجديدة التي تعتزم مجموعة الحبتور الدخول فيها، وقال عن ذلك: “لدينا خلال السنتين القادمتين مخططات لمتابعة المشاريع الأربعة التي نعمل على تطويرها، وهذه المشاريع تتمثل في فندق وورلد أوف أستوريا، تحت إدارة مجموعة فنادق هيلتون العالمية، والذي يتكون من 340 غرفة من الفئة الفائقة الفخامة، في موقع مميز في جزيرة النخلة، حيث ينتهي المشروع بنهاية العام الجاري، 2013م. أما المشاريع الثلاثة المتبقية، والمتمثلة بمشروع الحبتور بالاس، الذي من المقرر أن ينتهي في نهاية الشهر الثامن من العام 2015م، فيتكون من 1600 غرفة ليصل المجموع الكلي إلى 2000 غرفة تقريباً. إن حجم الاستثمار لهذا المشروع بلغ ما يقارب 4.7 مليار درهم، بما فيه المسرح المائي، والذي بلغت تكلفته ما يقارب 550 مليون درهم، ويتكون مشروع الحبتور بالاس من 3 فنادق عالمية هي سانت ريجيس، وويستين، ودبليو، بإدارة مجموعة ستار وود، ويبلغ عدد من الغرف 1600 غرفة راقية”.

اقرأ أيضاً:خبر سيء لمحبي هواتف “سوني”

وباعتباره من الجيل الثاني، الذي نال نصيبه من التعليم في أرقى الجامعات العالمية، يسعى محمد لكي يطور من أعمال المجموعة، ولكنه يؤكد بأن ما تعلمه من والده يفوق بكثير ما تعلمه على مقاعد الدراسة.. يقول: “بالنسبة لي فقد أكملت مؤخراً 23 سنة من العمل في الشركة تحت قيادة والدي خلف الحبتور، وأعتقد أنني خلال هذه المدة فقد تشربت طريقة عمل والدي وأصبحت طريقة عملي وعقليتي في التعامل مع كثير من المواقف مشابهة جداً لطريقة عمل والدي، حيث أصبحت أتقن عملي وأؤديه بمنتهى الدقة، وذلك بنفس الطريقة والنهج الذي ينتهجه الوالد، مع وجود نقاط مستقبلية رسمها لي والدي للعمل عليها وتنفيذها بالشكل الأفضل، وهو الأمر الذي يعود على أعمال المجموعة ككل بنتائج أفضل على كافة المستويات، خاصة وأن خبرات الوالد في هذا المجال كبيرة”.

وعن مثله الأعلى يتحدث محمد الحبتور بكثير من الشغف والإعجاب بالشخصيات التي يتخذها مثلاً يحتذي به.. ويقول: مثلي الأعلى يتمثل بشخصين هما الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ورؤيته الاقتصادية. ووالدي خلف الحبتور، لأنني قريب منه، وطريقة عمله التي تشهد بالنجاحات المتتالية تبهرني وأعتز بها.

اقرأ أيضاً:أمور يجب إزالتها فوراً من سيرتك الذاتية

أما عن حكمته في الحياة ونصيحته للشباب المقبلين على العمل، فيقول: أنصحهم بأن يتابعوا أعمالهم بأنفسهم، ولا يهملوا أدق التفاصيل معهما كانت صغيرة أو تافهة، وأن يبقوا دائماً على رأس عملهم، وأؤكد للمرة الألف على ضرورة متابعة صاحب الحاجة لحاجته بنفسه، ولن يتطور عمله إلا بالمراقبة الدقيقة ومتابعة التفاصيل، ولدي نصيحة صغيرة لرواد الأعمال الصغار، أقول لهم لا تسهروا طويلاً، كي تتمكنوا من الاستيقاظ مبكراً، فالأرزاق يتم توزيعها في الصباح الباكر، وعليهم أن يتابعوا أعمالهم بشكل جيد ودقيق.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael