منظمة الصحة العالمية تعتمد الشارقة أول مدينة صحية في المنطقة

أعلن الشيخ عصام بن صقر القاسمي المستشار بمكتب صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس اللجنة العليا لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي اعتماد منظمة الصحة العالمية الشارقة أول مدينة صحية في المنطقة، ضمن الشبكة الإقليمية للمنظمة بعد ايفائها لكافة المعايير والاشتراطات الصحية الجديدة المتعلقة بالمدن الصحية .

ووفقاً للبيان الصادر عن مركز الشارقة الإعلامي – الذراع الإعلامية لحكومة الشارقة- فقد أكد للشيخ عصام بن صقر القاسمي أن اعتماد منظمة الصحة العالمية للشارقة قد جاء نتيجة منظومة عمل تراكمية تشاركت فيها كافة الجهات في إمارة الشارقة لتوفير الخدمات والمعايير الصحية السليمة المرتكزة إلى توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تحقيق الأمن الصحي وتوفير أفضل المعايير الصحية والبيئية في الإمارة.

وثمن رئيس اللجنة العليا لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي كافة الجهود التي قادت الإمارة إلى تحقيق لقب الشارقة مدينة صحية، مشيداً بجهود أعضاء اللجان التنفيذية والفرعية وأبناء الإمارة وكافة قطاعاتها في الايفاء بمعايير الانضمام والعمل بروح الفريق الواحد التي انعكست على المكانة البارزة لإمارة الشارقة على الخريطة الصحية العالمية.

واعتبر الشيخ عصام بن صقر القاسمي أن إعلان الشارقة مدينة صحية يعد من الإنجازات الهامة والكبرى التي تحققها الإمارة انطلاقاً من حرصها على صحة أبنائها مشيراً إلى أن الاهتمامات الصحية تأتي في مقدمة أولويات العمل في إمارة الشارقة كونها أعمدة أساسية للبناء وتحقيق الإنجازات.

وقال الشيخ عصام بن صقر القاسمي أن حصول إمارة الشارقة على لقب أول مدينة صحية في المنطقة يعزز مكانتها على الخريطة العالمية ودورها الريادي كونها أول إمارة تبدأ بتطبيق برنامج منظمة الصحة العالمية على مستوى في المنطقة ويتوافق مع توجهات ورؤى الشارقة لتبقى دائما مدينة صحية متكاملة في كافة مرافقها والارتقاء بخدماتها التي اعتبرها نموذجاً في التميز.

ولفت رئيس اللجنة العليا لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي إلى التعاون المجتمعي في تطبيق معايير الشارقة مدينة صحية وذلك لثقتهم بتوجهات وبرامج الإمارة مشيداً بجهودهم الكبيرة التي عززت من ايفاء الشارقة لمتطلبات الانضمام التي تعكس الوعي المجتمعي لأبناء إمارة الشارقة بمخرجات المدينة الصحية التي توفر لهم الحياة السليمة وتساهم في تحفيز الإبداع وزيادة العطاء والارتقاء بكافة معايير الحياة.

وفي الوقت الذي تمكنت فيه إمارة الشارقة من الإيفاء بما يزيد عن متطلبات ومعايير منظمة الصحة العالمية حيث حققت 88% من إجمالية المعايير التي تصل إلى 80 معياراً. حيث أن المطلوب للاعتماد هو 80 % من إجمالي المعايير .هذا و يؤكد الشيخ عصام بن صقر القاسمي أن الإمارة استطاعت بتوجيهات ومتابعة صاحب السمو حاكم الشارقة تحقيق 36 معياراً قبيل تسجيلها في برنامج منظمة الصحة العالمية.

وأشار الشيخ عصام بن صقر القاسمي إلى العديد من الانجازات الصحية والبيئية والخدمات المجتمعية التي حققتها الشارقة لافتاً إلى ما شيدته الإمارة على مدى السنوات الماضية من بنية تحتية سليمة صلبة متوافقة مع متطلبات التنمية المستدامة، ، مما كان لهذه الإجراءات والمشاريع دور بارز في تأهيل إمارة الشارقة وقبول تسجيلها في برنامج المدن الصحية العالمي.

ولفت رئيس اللجنة العليا لانضمام الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي، إلى أن خطى الشارقة واستراتيجيتها الصحية هدفها الأول والأخير هو البناء السليم للإنسان وتوفير البيئة الصحية السليمة للأجيال القادمة، مشيراً إلى أن إعلان الشارقة مدينة صحية يعني استنفار المزيد من الجهود لتعزيز ما حققته إمارة الشارقة من مكانة متميزة.

هذا ومنذ بدء الإعلان عن قبول تسجيل امارة الشارقة في برنامج المدن الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية في شهر مارس من العام 2012، تم تشكيل اللجنة الرئيسة لانضمام إمارة الشارقة لبرنامج المدن الصحية العالمي التي أعدت الاستراتيجيات والخطط والبرامج العملية لإيفاء المتطلبات الرئيسة لعملية الانضمام.
وتم التواصل مع مختلف أفراد المجتمع من أصحاب الشأن والتنسيق بين انشطتهم المختلفة والعمل على تدريب واعداد الكوادر البشرية وتأهيلهم للمضي في تحقيق متطلبات الانضمام للمدن الصحية وجرى مخاطبة الخبراء في هذا الشأن واعداد الترتيبات الكفيلة في استكمال الامارة لاعتمادها في برنامج المدن الصحية.

وتمكنت إمارة الشارقة بجهود مشتركة بين مختلف دوائرها ومؤسساتها ومن خلال اتخاذها العديد من البرامج والأهداف وإنجاز المشروعات ذات المقومات البيئية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية وبأعلى مستويات الجودة من تحقيق سمعتها العالمية وتحقيق لقب أول مدينة صحية في المنطقة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi